سيـــاســة

“منتصر” ردًّا على مبادرة “القرضاوى”: إجراء انتخابات للإخوان خلال 4 شهور

"منتصر" ردًّا على مبادرة "القرضاوى": إجراء انتخابات للإخوان خلال 4 شهور

شارك الخبر مع أصدقائك

شريف عيسى:

أصدرت جبهة “محمد منتصر”، المتحدث الإعلامى لجماعة الإخوان المسلمين فى مصر، والمقال من قبل القائم بأعمال مرشد الإخوان محمود عزت، بيانا طالبت فيه بضرورة المضي قدما في العمل على إجراء انتخابات جديدة شاملة لجميع المستويات وكل القيادات، وفق لائحة تلبي طموحات الصف في وقت لا يتجاوز الأربعة أشهر.

وثمن البيان الصادر عن “منتصر” بيان الوساطة الصادر عن يوسف القرضاوى، رئيس “الاتحاد العالمى لعلماء المسلمين، والذى يستهدف رأب الصدع داخل الجماعة.
 
وتستهدف مباردة “القرضاوى” إنهاء حالة الانقسام والإنشقاق الذى تعانيه الجماعة خلال الفترة الراهنة بين قيادات الإخوان فى مصر والقيادات الهاربة بالخارج.
 
وأكد منتصر فى بيانه على وحدة القيادة، ووحدة مؤسسات الجماعة، والالتزام بقراراتها ولوائحها ونظمها القائمة مع استمرار التزام الجميع بإدارة أعمال الجماعة في هذه الفترة من خلال المؤسسات التالية: القائم بأعمال المرشد، ومجلس الشورى العام، واللجنة الإدارية العليا المشكلة في الداخل في أكتوبر ٢٠١٥ ، والرابطة المصرية في الخارج، ومكتب الإخوان بالخارج.
 
ودعا البيان أبناء الجماعة للحفاظ على جماعتهم والالتفاف حولها وحول قيمها وفكرتها، والبدء في مرحلة جديدة تسهم في نجاح الثورة، ومواجهة الانقلاب والحكم العسكري، كما دعا جميع الإخوان للالتفاف حول مبادرة القرضاوى، والسعي لإنفاذها والتفاعل معها بإيجابية.
 
كان القرضاوى قد أصدر بيانا اليوم طالب فيه جماعة الإخوان بضرورة التمسك بوحدة الصف، واجتماع الكلمة، والعمل من أجل تحقيق أهداف الجماعة وتعزيز أدائها، ورأب الصدع الواقع بين أبنائها، بما يمكنها من مواجهة التحديات الكبيرة التي تشهدها مصر والمنطقة من حولها.
 
وشدد بيان القرضاوى على ضرورة المحافظة على مؤسسات الجماعة، في ضوء تطوير لوائحها، واستكمال مكوناتها، وحسن استثمار طاقات أبنائها وإمكاناتهم، مع التأكيد على مزيد من العناية والاهتمام بمشاركة الشباب والمرأة.
 
وناشد بضرورة الالتزام بالمسار الثوري السلمي المقرر والمعتمد من قبل مؤسسات الجماعة وقيادتها، وعلى رأسها المرشد ومجلس الشورى العام، متعاونين مع شركائهم من القوى المصرية المخلصة.
 
وطالب القرضاوى بسرعة الإعداد لانتخابات شاملة لمؤسسات الجماعة في الداخل والخارج، وإجراؤها بأسرع وقت ممكن، وفق لائحة تنظيمية يجري التوافق عليها في مؤسسات الجماعة؛ لتعزيز ثقة الجماعة والتفافها حول قيادتها، وتطوير رؤيتها، وتفعيل أدائها.

شارك الخبر مع أصدقائك