نقل وملاحة

مميش: لجان فينة لمراجعة 11 حوض ترسيب بطول قناة السويس الجديدة

نادية صابر:
 
اكد الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، أنه تم التنسيق مع القوات المسلحة لعمل لجان فنية لمتابعه 11 حوض ترسيب بطول قناة السويس الجديدة لمراجعة سلامة عملها، مشيرا إلى أنه مع تزايد أعداد الكراكات تقابلها زيادة في تدفق المياه المحملة بالرمال إلى أحواض الترسيب مما أسفر عن الانهيارالجزئي.

شارك الخبر مع أصدقائك

نادية صابر:
 
اكد الفريق مهاب مميش رئيس هيئة قناة السويس، أنه تم التنسيق مع القوات المسلحة لعمل لجان فنية لمتابعه 11 حوض ترسيب بطول قناة السويس الجديدة لمراجعة سلامة عملها، مشيرا إلى أنه مع تزايد أعداد الكراكات تقابلها زيادة في تدفق المياه المحملة بالرمال إلى أحواض الترسيب مما أسفر عن الانهيارالجزئي.
 
وقال مميش في مؤتمر صحفي اليوم الاثنين، إن أعمال التكريك تسير بشكل منتظم، حيث وصلت أعمال التكريك إلى 35 مليون متر مكعب بمشاركة 23 كراكة حتى الآن، بجانب  انتظام حركة الملاحة بقناة السويس الحالية دون توقف.

وأوضح أن واقعة انهيار جزئي بأحد جسور احواض الترسيب رقم 12 بالكيلومتر 84.5 ترقيم القناة –القناة الجديدة- والتي حدثت مساء  امس الأحد لم تؤثر على أعمال التكريك  الحالية التي تتم على طول 72 كيلو بطول القناة الجديدة

وأضاف أنه تم إدارة الأزمة والسيطرة على الموقف في حينها من قبل هيئة قناة السويس بحضور كافة الأجهزة المعنية من القوات المسلحة ومديرية الأمن ولم تسفر الواقعة عن اية خسائر بشرية مما يعكس  قدرة قناة السويس في مواجهة أي ازمات طارئه، مؤكدا أن جار اتخاذ اجراءات جديدة  لتدعيم أحواض الترسيب خاصة في ظل ارتفاع عدد الكراكات العاملة بقناة السويس الجديدة والتي يصاحبها زيادة تدفق المياه داخل احواض الترسيب

وقال  إن  تسرب للمياه وقع من أحد الجسور المؤدية لحوض الترسيب، نتيجة قوة تدافع المياه من مواسير الطرد الخاصة بالكراكة HAM 218″” العاملة بالقناة الجديدة.

وأكد مميش أنه على الفور تم اتخاذ جميع الإجراءات والاحتياطيات اللازمة ورفع درجة استعداد جميع الأجهزة بالهيئة والتواجد بموقع الحدث بالتنسيق التام مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة العاملة بالموقع وكذلك مع الجهات الأمنية والسيادية.

وقال إن الحادث لم ينجم عنه أية إصابات أوخسائر في الأرواح لأي من العاملين بالموقع وتم السيطرة على الموقف وإيقاف تدفق المياه من الفتحة التي حدثت بالجسر. واضاف انه نتج عن الحادث جرف عدد عربتين ولودر نتيجة تدفق المياه وتم انتشال أحد العربات وقال انه تم الاستعانة بالأوناش لرفع الانهيارات ويجري حالياً استمرار تجهيز الحوض للعمل.

وناشد الفريق مهاب مميش وسائل الاعلام بتحري الدقة وصحة المعلومات في نقل الأخبار والرجوع إلى هيئة قناة السويس.
 
 
وشدد اللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة والمشرف على  مشروع حفر قناة السويس الجديدة، على المقاولين العاملين بمشروع حفر قناة السويس الجديدة بتنفيذ التعليمات وتوخي الحذر ليلا اثناء تواجدهم باحواض الترسيب.
  
وقال إن المقاول المسئول عن الاعمال في هذه المنطقة  اثناء عمله ليلا لم ينتبه لاندفاع المياه مما ادي الي قطع الساتر الداخلي بالحوض وهو ما تسبب في  تسرب المياه الي داخل الحوض ولم تتسرب الي القناة الحالية ونتج عنه  امتلاء احدي الحفر داخل الحوض وجرفت المياه المحملة بالرمال سيارتين وتم انتشالهم وتم التعامل مع الموقف بسرعه وانتهي دون ايه خسائر بشرية .
 
وأضاف بأن 3 كراكات تضخ ببالحوض نواتج التكريك من شهرين، وكل كراكة تضخ ما بين50 الى 60 الف متر مكعب باليوم اى ان الجسر يضخ به يوميا حوالى 150 الى200 الف متر مكعب من الرمال المبللة، وجسور الحوض ارتافعه لا يقل 15 متر من سطح الأرض اى ان الجسر لا يمكن ان يقطع وهناك بلدوزر يسير على الجسر من اعلى لدك الجسر اكثر حتى لا يسرب اى مياه، اى ان جسور الحوض سليمة تماما ولم يتم قطع او جرف اى جسر.

وقال إن هيئة قناة السويس تتبع أسلوب هندسى وهو أن المياه عندما تتجه بالقناة الجديدة او القديمة تكون صافية ليس بها اى رمال متبقية من التكريك، لذلك توجه المياه الحاملة بالرمال الى داخل الحوض لتسيسر اطول مسافة داخل الحوض لترسب اكبر قدر من المياه، لذلك يتم انشاء ساتر داخلى اسمه” ساتر توجيه” يوجه المياه الى الأتجاهات المنخفضة والإتجاهات المفتوحة حتى تسير الى مواسير الراجع التى ترجع المياه النظيفة الى القناة الجديدة او القديمة حسب موقع الحوض.

وأشار إلى أن هذا الحوض يقع بين القناتين الحالية والجديدة أى أنه حوض مميز وسهل صرف ناتجه.

شارك الخبر مع أصدقائك