لايف

مكرم تلتقي عالم مصري مسئول عن تطوير التعليم في كندا

ولاء البري التقت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، صباح اليوم، بمقر الوزارة، الدكتور محمد عطا الله أستاذ الهندسة المدنية بجامعة ماكمستر، ومساعد رئيس رابطة العلماء المصريين بأمريكا وكندا، وكان مسؤلا عن تطوير وتشييد المدارس الكندية، وتولي مسئولية 550 مدرسة، وهو العربي الو

شارك الخبر مع أصدقائك

ولاء البري

التقت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، صباح اليوم، بمقر الوزارة، الدكتور محمد عطا الله أستاذ الهندسة المدنية بجامعة ماكمستر، ومساعد رئيس رابطة العلماء المصريين بأمريكا وكندا، وكان مسؤلا عن تطوير وتشييد المدارس الكندية، وتولي مسئولية 550 مدرسة، وهو العربي الوحيد الذى أصبح نائبًا لرئيس حزب الأحرار الكندي.

ودعا دكتور محمد عطا الله وزيرة الهجرة لحضور المؤتمر الثالث والاربعين الذى تنظمه رابطة العلماء المصريين بأمريكا وكندا، المقرر عقده بمدينة زويل خلال الفترة من 22 إلى 24 ديسمبر، بالتعاون مع جامعة عين شمس، موضحا أن محاور المؤتمر الذى يشارك فيه نخبة من عقول مصر المهاجرة والمتميزة، فى جامعات كندا وأمريكا ونظرائهم بالجامعات المصرية، ورجال الصناعة المصرية، تشمل محور الهندسة والتكنولوجيا ومحور العلوم الطبية والعلوم التجارية والأعمال ومحور العلوم الإجتماعية والإنسانيات.

من جهتها رحبت مكرم بالدعوة مؤكدة حرصها علي  الحضور والتواصل مع الرابطة، والتي تعد نموذجا للكيانات التي تربط الخبراء والعلماء المصريين بوطنهم، مشيدة بالدور الهام التي قامت به الرابطة والتي ضمت أسماء عظيمة في تاريخها مثل زويل ومصطفي السيد وهدي المراغي ووجيه المراغي وغيرهم من النماذج الباهرة.

وتناول اللقاء أيضا استعراض تجربة الرابطة وتنظيمها للاستفادة به في الكيان المؤسسي الذي سيترأسه الدكتور مجدي يعقوب، والذي أعلنت عنه وزيرة الهجرة على هامش فعاليات المؤتمر الوطني لعلماء وخبراء مصر بالخارج  المنعقد في الغردقة خلال 14 و15 ديسمبر .

يذكر أن رابطة  العلماء المصريين بكندا وامريكا تأسست سنة 1974، كبادرة لربطهم بوطنهم الأم وتبادل الأبحاث العلمية، وآخر ما توصلوا إليه مع زملائهم فى الجامعات ومراكز الأبحاث المصرية وتوفير فرص منح دراسية ونقل وثقل خبرات الباحثين المصريين، فى مختلف مجالات البحث العلمى والأكاديمى، كما ساهمت هذه الرابطة فى إعادة بناء مكتبة الاسكندرية القديمة، وتبرعت بالعديد من أجهزة الكموبيوتر لوزارة التعليم المصرية، لإنشاء 3 مراكز حيث يمكن تدريب معلمي المدارس الثانوية لاستخدامها.

شارك الخبر مع أصدقائك