الإسكندرية

مكتبة الإسكندرية تفتح أبوابها الجمعة بعد غياب 6 سنوات

مها يونس   صرح الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية، بأنه بدءًا من غد الجمعة، ستفتح المكتبة أبوابها لأول مرة منذ عام 2011، وذلك تأكيداً على دورها في خدمة الباحثين وحركة العلم والمعرفة في مصر والعالم.   وأكد الفقى أن إعادة افتتاح المكتبة هو رسالة للعالم أن مصر تشهد استقرارًا غير مسبوق

شارك الخبر مع أصدقائك

مها يونس
 
صرح الدكتور مصطفى الفقى، مدير مكتبة الإسكندرية، بأنه بدءًا من غد الجمعة، ستفتح المكتبة أبوابها لأول مرة منذ عام 2011، وذلك تأكيداً على دورها في خدمة الباحثين وحركة العلم والمعرفة في مصر والعالم.
 
وأكد الفقى أن إعادة افتتاح المكتبة هو رسالة للعالم أن مصر تشهد استقرارًا غير مسبوقاً، على أن تغلق أبوابها في الساعة التاسعة مساءاً كل يوم.
 
وقال الفقي إن ذلك القرار جاء بناء على طلب من الباحثين والقراء في الإسكندرية وخارجها، مؤكداً أن المكتبة ستعمل على زيادة سياسات اقتناء الكتب باللغات الأجنبية المختلفة، مثل الإنجليزية والفرنسية والأسبانية، بعد أن طلب عدد من الباحثين العرب المترددين عليها ضرورة دعم وتزويد المكتبة لكتب بهذه اللغات.
 
وأشار إلى أن المكتبة ستسعى خلال الفترة المقبلة إلى إتاحة المعرفة بصورة رقمية موسعة حتى تصل إلى كل بيت في العالم، مشيراً إلى أن مقتنيات مكتبة الإسكندرية بلغت الآن مليونان ومائتا ألف كتاب سيسعى إلى رفعها إلى ثلاثة مليون كتاب، وسيتم التركيز على التخصصات الجديدة التي تخدم خطط التنمية والتطوير في مصر وإدخال خدمات علمية وبحثية جديدة.
 
ونوه الفقي إلى أنه يدرس حاليًا سبل تطوير كفاءة خدمة المكتبة للجمهور والباحثين سواء عبر شبكة الإنترنت أو من خلال مقر المكتبة الرئيسي، وكذلك بيت السنارى بالقاهرة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »