ثقافة وفنون

“مكافحة الإدمان”: 10 مسلسلات خالية من تعاطي المخدرات بالأسبوع الأول من رمضان

لمس أكتاف يتصدر المسلسلات الأكثر احتواءً على مشاهد تدخين وتعاطي مخدرات

شارك الخبر مع أصدقائك

أشاد صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطى برئاسة غادة والى وزيرة التضامن ورئيس مجلس إدارة الصندوق بالأعمال الدرامية التى جاءت خالية من مشاهد تعاطى المواد المخدرة بواقع 10 مسـلسلات.

المسلسلات هي ” كلبش 3″ و” أبو جبل” و”زلزال” و” لأخر نفس” و “البرنسيسة” و” سوبر ميرو” و” ولد الغلابة” و”الواد سيد الشحات” و”بدل الحدوته 3″ و”طلقة حظ”، بينما تميز مسلسل “بدل الحدوتة 3” بإعتباره الوحيد الخالي من كل من مشاهد التدخين وتعاطي المواد المخدرة .

وأوضحت بيانات تحليل مشاهد التدخين والمخدرات التى قام بها المرصد الإعلامى للصندوق أن الأعمال الدرامية خلال الأسبوع الأول من رمضان 2019 وما تتضمنها من مشاهد التدخين وتعاطي المخدرات لم تروج لثقافه التعاطي التي تدعم انتشار المفاهيم المغلوطة مثل ارتباط المخدرات بنسيان الهموم والتغلب على المشكلات وغيرها من المفاهيم الخاطئة وكذلك خلو الدراما حتى الآن من المشاهد التعليمية لطرق تعاطى المواد المخدرة .

وكشف المرصد في نتائجه للأسبوع الأول من شهر رمضان وجود 367 مشهد تدخين وتعاطي مخدرات في الأعمال الدرامية بإجمالى ما يقرب من 8 ساعات، منها 288 مشهد تدخين بإجمالى 6 ساعات بينما بلغت مشاهد التعاطى 79 مشهد بإجمالى ساعتين، وذلك فى 24 مسلسل.

وبيّن أن نسبة مشاهد التدخين جاءت 4.8% من إجمالي المساحة الزمنية للأعمال الدرامية، حيث شهدت انخفاضا عن العام الماضي والذى كانت 6% عن نفس الفتره وفى عام 2017 كانت 12% .

وبلغت نسبة مشاهد التعاطي 1.5%، بما يعكس انخفاضا بعد أن كانت النسبة العام الماضي 2% وفى عام 2017 كانت 4%.

كما أن البيانات الأولية تشير إلى خلو الأعمال حتى الآن من مشاهد تدخين وتعاطى الأطفال وكذلك عدم ظهور مشاهد تروج لمنتجات التبغ بصورة مباشرة.

المسلسلات الأكثر احتواءً لمشاهد التعاطي

وحدد المرصد بعض الأعمال الدرامية الأكثر احتواءً على مشاهد تدخين وتعاطي المخدرات في هذه الفترة وجاء في مقدمتها مسلسل “لمس أكتاف” يليه “الواد سيد الشحات” ثم “شقة فيصل”.

وشددت وزيرة التضامن الاجتماعي على ضرورة استمرار الحوار مع صنّاع الدراما لتقويم المسار في إطار الوثيقة الأخلاقية.

وشددت على أن كافة الجهود الوطنية وحملات التوعية بقضية المخدرات لن تؤتي ثمارها الحقيقية دون مساندة الدراما، خاصة أن قضية المخدرات في مصر أصبحت من أهم القضايا التي تهدد الأمن والسلم الاجتماعى للوطن.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »