نقل وملاحة

مقترح لتأسيس اتحاد «عربي – إفريقي» للموانئ البرية والجافة

حصل على موافقة من «الخارجية» والهيئة

شارك الخبر مع أصدقائك

وافق مجلس إدارة الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة، بوزارة النقل، خلال اجتماعه الذى عقد مؤخرا على مقترح تأسيس اتحاد عربي إفريقي للموانئ البرية، يعمل تحت مظلة الاتحاد الأفريقي.

وقال إيهاب دسوقي صاحب المقترح ومدير إدارة أمن المعلومات بهيئة الموانئ البرية، أن الهيئة رفعت خلال الأيام الماضية تفاصيل دراسة تشكيل الاتحاد لوزير النقل المهندس كامل الوزير، بعد موافقة وزارة الخارجية وإطلاعها على جميع تفاصيل الموضوع.

وأضاف دسوقي أن فكرة تأسيس الاتحاد جاءت لدعم التوجهات السياسية الهادفة إلى الاهتمام بالشأن الإقليمي، خاصة الدول الإفريقية.

ولفت إلى أن وجود كيان يشارك فى عضويته دول الجوار سينعكس فى النهاية على زيادة التبادل التجاري، خاصة أن مصر البوابة الرئيسية لحركة التجارة مع القارة الإفريقية عبر طريق الإسكندرية كيب تاون.

اقرأ أيضا  برج أيقوني لتأمين الملاحة ضمن 10 أفكار اختارها أسامة ربيع لتطوير قناة السويس

وأعلن مجلس الوزراء فى بيان له خلال الفترة الماضية، ارتفاع حجم التبادل التجاري بين مصر والدول الإفريقية بنسبة 23% ليصل إلى 6،9 مليار دولار عام 2018 مقارنة بــ 5،6 مليار دولار عام 2017.

وارتفعت كذلك قيمة الصادرات بين مصر ودول أفريقيا بنسبة 27% لتصل إلى 4.7 مليار دولار عام 2018 مقارنة بــ3.7 مليار دولار عام 2017، وشهدت الواردات بين مصر ودول إفريقيا زيادة أيضا بنسبة 15% لتصل إلى 2.14 مليار دولار عام 2018 مقارنة بــ 1،86 مليار دولار عام 2017.

وجاءت الجزائر على رأس الدول المستقبلة لصادرات مصر بقيمة 977،2 مليون دولار، تليها ليبيا بقيمة 632،6 مليون دولار، ثم المغرب بقيمة 499،3 مليون دولار، ثم تونس بقيمة 496،6 مليون دولار، ثم السودان بقيمة 396،6 مليون دولار.

اقرأ أيضا  ميناء الإسكندرية يتداول 75 سفينة و109 آلاف طن في 24 ساعة

ووفقا لدراسة الاتحاد، فإنه يهدف إلى ربط جميع الموانئ والمعابر والمنافذ البرية القائمة حاليا فى الدول الإفريقية والعربية ببعضها البعض، لزيادة التبادل التجاري وتنشيط الحركة السياحة، فضلا عن تسهيل حركة نقل الركاب، وزيادة تداول تجارة التزانزيت.

وأشارت الدراسة إلى أنه سيتولى عملية التنسيق الدائم بين جميع الموانئ، لتأسيس شبكة معلومات كاملة دقيقة عن جميع حجم الحاويات والبضائع العابرة من وإلى الدول العربية والأفريقية، الأمر الذى سيساهم في حل المشاكل والمعوقات الفنية التى تواجه التبادل التجارى مستقبلا.

من جانبه، قال الدكتور محمد علي مستشار وزير النقل السابق، أن تأسيس اتحاد عربي أفريقي من المؤكد أنه سيساهم فى زيادة التعاون بين الدول.

اقرأ أيضا  «النقل» تفاوض شركات القطاع الخاص لتنفيذ المرحلة الثانية من الخط الرابع للمترو

وأشار إلى جميع دول العالم والشركات الكبرى أصبحت تدخل فى تكتلات لتوسيع دائرة الاستفادة من المشروعات.

وأوضح أن هناك دولا أفريقية مواردها المالية محدودة لكن فى نفس الوقت لديها العديد من الموارد والمواقع الطبيعية بحاجة الى الاستغلال الأمثل، وهذه الأمور لن تنفذ إلا من خلال تكتلات دولية.

ورًدا على قيمة الاحتياجات التمويلية لتأسيس الاتحاد، أشار مستشار وزير النقل، إلى أن تأسيس مثل هذه الكيانات لا يحتاج إلى أموال كثيرة، نظرا لأنه سيضم جهات حكومية هدفها التنسيق وزيادة التعاون وحل المشاكل، فضلا عن أنه سيتم ضم مشغلين فى عضويته.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »