استثمار

مقترح فصل نشاط المناجم عن «الحديد والصلب» مطلب الشريك الأوكراني

«الحديد والصلب» تحصل على المواد الخام من مناجمها التابعة بدون مقابل

شارك الخبر مع أصدقائك

كشف جمال عبد المولى، رئيس اللجنه النقابية وعضو مجلس إدارة الحديد والصلب ، أن خطوة تقسيم الشركة وفصل نشاط المناجم وتركيز الخام عن المصنع يأتى تلبية لمطالب الشريك الأوكراني.

وتتولى شركة فاشماس الأوكرانية تنفيذ مشروع رفع تركيز الخام بالمناجم وتصنيع مكورات الحديد وبيعها بشكل مستقل.

والمشروع يهدف لرفع تركيز خام الحديد بالواحات المصرية باستخدام تكنولوجيا الفصل المغناطيسى الجاف الموفّر للمياه بغرض تصديره بقيمة مضافة أعلى، وتصنيع مكورات الحديد التى تستخدم فى أفران القوس الكهربائى بمصر وخارجها، كما تستخدم بالأفران العالية فى عدد من الدول وبأسعار مرتفعة.

اقرأ أيضا  «المال» تنفرد بنشر أسماء المشروعات الممولة من «السندات الخضراء» بقيمة 500 مليون دولار

وأضاف عبد المولى لـ«المال» أن مجلس الإدارة رفض اقتراح عزل النشاط لأنه سيفقد الشركة موردها الأساسي، وسيؤدى لزيادة الأعباء والتكلفة.

ولفت إلى ترحيب المجلس بتنفيذ مخطط التطوير بالشراكة مع الشركة الأوكرانية دون تأسيس شركة مستقلة وعزلها عن الحديد والصلب.

وأوضح أن «الحديد والصلب» تحصل على المواد الخام من مناجمها التابعة بدون مقابل، وبعد التقسيم سيتم بيع المواد الخام لها مثل أى شركة أخرى، الأمر الذى يؤدى لمضاعفة تكلفة الإنتاج فى المصنع القديم.

ومن جانبه قال مصدر مسئول إن وزارة قطاع الأعمال العام لديها العديد من المسارات لتطوير الحديد والصلب دون تأسيس كيان جديد يعتمد على النشاط الذى تراهن عليه فى الوقت الحالي.

اقرأ أيضا  العناني يبحث مع سفير الدنمارك سبل جذب المزيد من الحركة السياحية لمصر

وأضاف أن خطة التطوير تشمل تجميد الأنشطة غير المجدية مؤقتاً (الخاصة بإنتاج البليت) لارتفاع تكاليف التشغيل، والاهتمام بأخرى تحقق رواجاً، مع العلم أن المجال الرئيسى الذى بدأت به الحديد والصلب كان المناجم والمحاجر فى أسوان، ثم توسعت بعد ذلك.

وذكر المصدر أن الوزارة يمكنها وضع نظام محاسبى لنشاط المناجم مستقلاً بالشراكة مع الجانب الأوكراني، والاحتفاظ باسمها العريق بدلاً من إلغائه، ناهيك عن أن تجربة تركيز الخام مع مازالت فى حاجة لوقت للتأكد من جداوها الاقتصادية.

اقرأ أيضا  تأكيدا لانفراد «المال».. البرلمان يوافق على مشروع قانون «الرورو» بشرق بورسعيد

ويشار إلى أن رئيس الوزراء كلف لجنة العام الماضى بدراسة حسم مصير مصنع الحديد والصلب.

وبلغت خسائر شركة الحديد والصلب نحو 784 مليون جنيه خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجارى .

وأعلنت الخميس الماضي دعوة الجمعية العمومية العادية وغير العادية يوم 12 أكتوبر المقبل للنظر فى الموافقة على البدء فى إجراءات فصل نشاط المناجم والمحاجر عن باقى الأنشطة، وتأسيس شركة مساهمة جديدة، وكذلك إعادة تشكيل مجلس الإدارة وتعديل النظام الأساسى للشركة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »