سيــارات

مفاوضات مع مستثمرين محليين على حصة بـ«كريم مصر»

مفاوضات مع مستثمرين محليين على حصة بـ«كريم مصر»

شارك الخبر مع أصدقائك

■الشركة تستحوذ على %50 من سوق تطبيقات النقل عبر الهواتف الذكية

شريف عيسى:

يُجرِى عدد من المستثمرين المحليين مفاوضات مع مسئولى شركة “كريم– مصر” لتكنولوجيا النقل عبر الهواتف الذكية، للاستحواذ على حصة من الشركة وضخ استثمارات جديدة بها؛ استعدادًا لتقديم خدمات جديدة بمجال تكنولوجيا النقل البرى.

كشف مدثر شيخة، المؤسس الشريك، والعضو المنتدب للشركة، عن تبنِّى خطة استراتيجية لضخ استثمارات جديدة بمصر فى مجالات البنية التحتية التكنولوجية، وتطوير تطبيقات الهواتف الذكية، بما يسهم فى زيادة عدد مستخدمى تلك التطبيقات.

وأوضح شيخة لـ«المال»، أن زيادة عدد مستخدمى تطبيق “CAREEM” دفعت الشركة لزيادة حجم استثماراتها محليًّا، عبر تحسين الخدمة وزيادة حجم السيارات المشارِكة فى تقديم خدمات كريم، وموظفى الشركة؛ بهدف الاستحواذ على أكبر حصة سوقية بمجال تكنولوجيا النقل البرى.

وتابع: تستحوذ “كريم” على %50 من سوق تطبيقات النقل عبر الهواتف الذكية بمصر، مؤكدًا استهداف الشركة احتلال صدارة سوق خدمات النقل الإلكترونى بمصر خلال الفترة المقبلة، عبر زيادة عدد الرحلات اليومية التى تقوم بها.

وعن إمكانية الدفع بعدد من العلامات الفارهة بخدمات “كريم” فى مصر، أكد شيخة أن الشركة ستركز خلال الآونة الراهنة على العلامات التجارية الاقتصادية، خاصة الصينية والكورية، ولا سيما أنها تخاطب القاعدة العريضة من المجتمع، مشيرًا فى الوقت نفسه إلى أنه فى حال وجود طلب على تلك العلامات، سيتم الدفع بها.

وقال إنه خلال الفترة الماضية تمّ طرح عدد من العلامات الفارهة لخدمات كريم بكل من دبى وعدد من الدول العربية، مثل العلامات الألمانية مرسيدس وBMW.

ونوّه باعتزام الشركة فتح أسواق جديدة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عبر ضخ استثمارات مباشرة، مستبعدًا ضخ استثمارات لها بالدول الآسيوية أو الأوروبية خلال الفترة الحالية.

وقدّر شيخة حجم استثمارات “كريم” فى أكثر من 20 مدينة، بنحو 72 مليون دولار، مشيرًا إلى أن مساهمى “كريم” يستهدفون خلال الفترة المقبلة زيادة حجم أعمال الشركة بالتوسع فى الأسواق المجاورة.

 واستبعد لجوء الشركة لإجراء صفقة مع وكلاء السيارات محليًّا لشراء سيارات جديدة، بحيث تكون مملوكة لـ”كريم”، على غرار ما فعلته الشركة المنافسة “أوبر” خلال الفترة الماضية من شراء 1000 سيارة من وكيل العلامة الفرنسية “بيجو”، مؤكدًا التزام الشركة بطابعها التكنولوجى، الذى يستهدف تقديم خدمة النقل عبر تطبيقات الهواتف الذكية، دون أن تكون مالكة لأى سيارة.

وكشف شيخة عن وجود تعاون بين “كريم” وعدد من الهيئات والجهات الحكومية خلال الفترة الراهنة؛ بهدف تقديم الدعم لمصر فى وضع سياسة لقيادة السيارات، تزامنًا مع خلق فرص عمل جديدة للشباب، بما يسهم فى الحد من البطالة عبر مد خدمات الشركة لتشمل جميع محافظات الجمهورية.

وعن مساعى حل الأزمة العالقة بين سائقى “كريم” فى ظل وجود اتهامات بعدم قانونية عمل الشركة بمصر، علّق قائلًا: ما زلنا ننتظر قرارات الحكومة، بنهاية الشهر المقبل، بعد أن عقد ممثلو اللجنة التى أعدَّها مجلس الوزراء اجتماعات مع قيادات الشركة للاستماع لمطالبهم فى هذا الصدد.

كان مجلس الوزراء قد قرّر، مارس الماضى، تشكيل لجنة وزارية برئاسة وزير العدل وعضوية وزراء النقل، والمالية، والتضامن الاجتماعى، والاستثمار، والتنمية المحلية، وممثل عن الداخلية؛ لبحث أزمة تشغيل السيارات الخاصة (الملاكى) فى أغراض تجارية، مثل أوبر، وكريم، وأسطى.

تأسست “كريم” فى يوليو 2012 بدبى، وتدير مكاتب فى 24 مدينة تمتد من المغرب إلى باكستان، أبرزها أبوظبى، وعمان، وبيروت، والقاهرة، والدار البيضاء، والظهران، والدوحة، ودبى، وجدة، والدمام، وكراتشى، والكويت، والخبر، ولاهور، ومكة المكرمة، والمنامة، والرباط، والرياض، والساحل، والشارقة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »