بنـــوك

مفاجآت فى السوق السوداء للعملة بعد تطبيق سقف الإيداع النقدى بالدولار

نشوى عبد الوهاب

رصد متعاملون فى سوق الصرف المحلى، توقفاً تاماً فى نشاط المتعاملين بالسوق السوداء لتداول الدولار أمام الجنيه، للمرة الأولى منذ عدة أشهر، وبعد سلسلة من الارتفاعات القياسية.

شارك الخبر مع أصدقائك

نشوى عبد الوهاب

رصد متعاملون فى سوق الصرف المحلى، توقفاً تاماً فى نشاط المتعاملين بالسوق السوداء لتداول الدولار أمام الجنيه، للمرة الأولى منذ عدة أشهر، وبعد سلسلة من الارتفاعات القياسية.

ردود أفعال المتعاملين على الدولار، جاءت في أول أيام تطبيق قرار البنك المركزى بفرض حد أقصى للايداعات اليومية عند 10 آلاف دولار للعميل الواحد، وبـ50 الف دولار شهرياً.

وسيطر الارتباك الشديد على  تسعير الدولار فى السوق الموازية من مستويات تتراوح بين 7.63 جنيهاً و 7.70 جنيهاً كحد أقصى مقابل مستويات بلغت 7.95 جنيهاً و 7.90 جنيهاً فى تعاملات أمس.

وقال مسئول بإحدى شركات الصرافة، أن الأخيرة امتنعت عن شراء الدولار من العملاء، خوفاً من صعوبة تصريفة بسبب قواعد المركزى الأخيرة ، كما أصيبت الصرافات المتورطة بالتلاعب فى السوق الموازية بخسائر ملموسة مع تراجع الأسعار من 7.9 جنيهاً الى 7.7 جنيهاً.

من جانبه قال هيثم عبد الفتاح مدير ادارة الخزانة فى بنك التنمية الصناعية، أن القطاع المصرفى رصد عدة نتائج ايجابية لقرار البنك المركزى الأخير بشأن وضع حد أقصى للإيداعات اليومية للكاش داخل البنوك على سوق الصرف المحلى، قائلاً ” أثر القرار ايجابى  كما توقعت البنوك و آتى ثماره بشكل سريع”.

وأوضح “عبد الفتاح” أن السوق أصيب بشلل تام فى تعاملات الموازية، عقب توقف العملاء عن الشراء، لافتاً الى ان اغلب العملاء و الشركات مترقبين لتغطية البنوك كافة طلباتهم المعلقة، بشأن تمويل عملياتهم الاستيرادية مجدداً عبر القنوات الرسمية.

وتوقع أن تشهد البنوك عودة إقبال العملاء للتعامل معها مجدداً، مع بداية تعاملات الاسبوع المقبل، وبعد دراسة قرار المركزى جيداً والوقوف على تأثيراته.

وأضاف ان الإعلان عن اسعار مرتفعه للدولار بالسوق الموازية غير صحيح، وتقتصر على عدة محاولات يائسة من المضاربين لتحجيم خسائرهم.
 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »