Loading...

مع تدهور الإنتاج الصناعي مصيدة الركود تهدد أسبانبا

Loading...

مع تدهور الإنتاج الصناعي  مصيدة الركود تهدد أسبانبا
جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأربعاء, 8 أكتوبر 08

أماني عطية:
 
أدي تدهور الانتاج الصناعي في اسبانيا في شهر يونيو الماضي الي زيادة المخاوف بأن خامس اكبر اقتصاد في اوروبا اصبح علي عتبة الركود في الوقت الذي يتوقع فيه البنك المركزي الاسباني ان يتراجع نمو الناتج المحلي الاجمالي في عام 2008 الي صفر%.
 
واظهرت بيانات مكتب الإحصاء المحلي في اسبانيا تراجع انشطة قطاع التعدين والصناعة بنسبة %9 سنويا في شهر يونيو السابق لتسجل بذلك اكبر انخفاض لها منذ الركود الاقتصادي الذي شهدته اسبانيا في عام 1993، في حين أن هذه النتائج جاءت اسوأ مما توقعه خبراء الاقتصاد الذين افادوا ان تراجع هذه الانشطة سوف يصل الي %3 فقط.
 
وذكرت صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية ان السلع الاستهلاكية مثل الاجهزة المنزلية وتجهيزات المكاتب ومواد البناء والاثاث تراجع انتاجها بشكل كبير في اسبانيا، باستثناء قطاع الطاقة الذي استمر في زيادة الانتاج.
 
وحقق الانتاج الصناعي الاسباني تراجعا بنسبة %3.1 في النصف الاول من عام 2008 مقارنة بنفس الفترة من عام 2007، او بما يعادل %2.8 بعد اجراء التعديلات الموسمية.
 
وقال معظم خبراء الاقتصاد إن هذه البيانات أكد المخاوف التي تشير الي تراجع الاقتصاد الاسباني بشكل سريع وذلك بعد تدهور قطاع الاسكان بسبب زيادة المعروض من المساكن بالاضافة الي ارتفاع معدلات الفائدة وتداعيات ازمة الائتمان حيث ساعدت تلك العوامل علي تدهور النشاط الاقتصادي في بعض المناطق الاسبانية.
 
وسجلت مبيعات المنازل انخفاضا بنسبة %34 سنويا في شهر مايو الماضي، بينما وصل عدد الاشخاص العاطلين عن العمل الي 36500 شخص في شهر يوليو الماضي مقارنة بـ 4500 شخص في الفترة نفسها من العام السابق.
 
من ناحية اخري جاء تراجع انفاق الاسرة الاسبانية ليطيح بآمال الحكومة حول مساعدة المستهلكين الاسبان وتعويضهم عن تدهور قطاع الانشاء عن طريق زيادة الانفاق.
 
وصرح »بيدرو سولبيس« وزير المالية الاسباني بأن دولته قد تدخل في مرحلة الركود التقني في الربع الاخير من العام الحالي.

ورغم ذلك فإن الحكومة الاسبانية مازالت تتوقع صعود الناتج المحلي الاجمالي في عام 2008 بنسبة %1.6 مقارنة بـ %3.8 في العام الماضي، وذلك علي عكس ما توقعه البنك المركزي في اسبانيا حيث اشار الي ان نمو الناتج المحلي الاجمالي سوف يصل الي صفر في العام الحالي.
 
ويبدو ان الضعف العام في اقتصاد منطقة اليورو سوف يعجل بمزيد من التراجع في خامس اكبر اقتصاد في اوروبا.
 

جريدة المال

المال - خاص

12:00 ص, الأربعاء, 8 أكتوبر 08