استثمار

مع تدشين 13 مشروعا .. البنك الدولي يعلن وضع استراتيجية جديدة مع مصر حتى 2025

الدراسة تركز على سبل خلق فرص العمل وتحقيق الشمول الاجتماعي والاقتصادي

شارك الخبر مع أصدقائك

استعرضت وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية في تقرير صادر عنها ما تقوم به مجموعة البنك الدولي حاليًا بإعداد دراسة تشخيصية منهجية بشأن مصر، تمهيدا لوضع إطار الشراكة الاستراتيجية لمصر للسنوات 2021-2025، وستركز هذه الدراسة على سبل خلق فرص العمل، وتحقيق الشمول الاجتماعي والاقتصادي.

وأضاف البنك الدولى أنه إطار الشراكة في مصر يشتمل على ثلاثة مجالات تركيز استراتيجية مترابطة تتفق مع استراتيجية التنمية على الأمد الأطول للحكومة المصرية، وهي: تحسين نظم الحوكمة والإدارة الرشيدة، إلى جانب تحسين فرص خلق الوظائف بقيادة القطاع الخاص، فضلا عن دعم الشمول الاجتماعي.

وأشار البنك الدولى إلى أن الاستراتيجية الحالية تركز على تعبئة التمويل لأغراض التنمية، وتنمية رأس المال البشري، وتضم حافظة البنك الدولي الحالية في مصر 13 مشروعا (10 مشروعات في إطار أداة تمويل البرامج الاستثمارية، و3 مشروعات في إطار أداة تمويل البرامج وفقًا للنتائج) مع ارتباطات تبلغ قيمتها الإجمالية 5.84 مليار دولار.

اقرأ أيضا  رئيس الوزراء يلتقى وزير استثمار جنوب السودان

وأكد البنك الدولي أن الحكومة المصرية قد حققت نتائجا ملموسة في كل مجالات التركيز الثلاثة في إطار الشراكة الإستراتيجية، لافتا إلى أن برنامج الإصلاحات الوطني لمصر يهدف إلى تعزيز الاقتصاد وخلق فرص العمل وتحقيق نمو مستدام، لاسيما في قطاع الطاقة.

وأضاف البنك أن الحكومة قد دعمت مناخ الاستثمار من خلال إدخال تعديلات على قانون الاستثمار، وتطبيق قانون تنظيم المنافسة، وإصلاح نظام إصدار التراخيص الصناعية، مما ساعد على اختصار الوقت الذي تستغرقه إجراءات منح التراخيص للصناعات التي لا تمثل درجة كبيرة من المخاطر على الصحة أو البيئة أو السلامة أو الأمن بنسبة حوالي 80%.

اقرأ أيضا  وزير قطاع الأعمال : اختيار 3 منتجات نهائية فقط للتصدير بعد تطوير مصانع الغزل والنسيج

وأوضح أن الحكومة المصرية تعمل على تصميم مشروعات وبرامج كبرى رئيسية وتمويلها باستخدام أدوات مالية مختلفة بهدف تعزيز برامج الحماية الاجتماعية، دعم الأنشطة المستدامة لخلق الوظائف، تحسين جودة تقديم الخدمات في البلاد.

ويعمل برنامج التنمية المحلية في صعيد مصر بتكلفة 500 مليون دولار (باستخدام أداة تمويل البرامج وفقا للنتائج) على تحسين بيئة الأعمال من أجل تنمية القطاع الخاص وتحسين قدرات أجهزة الحكم المحلي للنهوض بالبنية التحتية وتقديم الخدمات للمواطنين والشركات المحلية في اثنتين من أشدّ محافظات مصر احتياجا، وهما قنا وسوهاج اللتان يبلغ تعداد السكان فيهما 8 ملايين مواطن، وقد ساند هذا البرنامج حوالي 4 آلاف شركة من خلال إجراءات تدخلية تضمنت رقمنة الخدمات الإدارية لاستخراج تراخيص البناء وتراخيص مزاولة النشاط التجاري، وأسفر ذلك عن خفض بنسبة 25% في الوقت اللازم لاستخراج هذه التراخيص؛ وزيادة في معدلات الإشغال في المناطق الصناعية بلغت 23% في قنا و 5% في سوهاج.

اقرأ أيضا  «الإنتاج الحربى»..7 سنوات من الإنجاز والعمل ودفع عجلة الإنتاج إلى الأمام

وأوضح البنك الدولى، أن الاستثمارات في البنية الأساسية والخدمات قد حققت منافع حتى الآن لنحو 5 ملايين مواطن، نصفهم تقريبا من النساء.

ويشارك المواطنون، بمن فيهم النساء والشباب، في تحديد الاستثمارات الرأسمالية من خلال المشاورات التي جرت مع نحو 5 آلاف مواطن إلى الآن.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »