سيـــاســة

مع اقتراب ذكرى الثورة.. الكرامة : لن نشارك في أي فاعليات

إيمان عوف بدأت بعض الصفحات على فيس بوك الحديث حول جدوى إقامة فاعليات في الذكرى السادسة لثورة يناير، بينما اتجهت بعض الأحزاب لمقاطعة الفاعليات السياسية. قال محمد سامي رئيس حزب الكرامة، إن الحزب لم يناقش أي أمور ترتبط بذكرى ثورة يناير، لكن يمكن القول إن الاتجاه الأغلب في هذا الشأن يميل إلى عدم الم

شارك الخبر مع أصدقائك

إيمان عوف

بدأت بعض الصفحات على فيس بوك الحديث حول جدوى إقامة فاعليات في الذكرى السادسة لثورة يناير، بينما اتجهت بعض الأحزاب لمقاطعة الفاعليات السياسية.

قال محمد سامي رئيس حزب الكرامة، إن الحزب لم يناقش أي أمور ترتبط بذكرى ثورة يناير، لكن يمكن القول إن الاتجاه الأغلب في هذا الشأن يميل إلى عدم المشاركة في أية فاعليات احتجاجية، ولا سيما أن الشارع ما زال يعاني حالة من التوتر مع تربص الإخوان المسلمين ومَن على شاكلتهم لركوب موجة الثورة، مشيرًا إلى أن الشارع يميل إلى الصبر على الرئيس لحين تحقيق نتائج المشروعات القومية الكبرى التي ستحقق طفرة اقتصادية كبيرة لمصر، يمكنها أن تحقق مطالب الثورة في العيش والحرية والعدالة الاجتماعية.

وأشار سامي إلى أن الشعب المصري مهما وصل غضبه من السياسات الاقتصادية والاجتماعية في الفترة الراهنة، لن تمثل أية نسبة من غضب المصريين من الرئيس المخلوع محمد مرسى.

من جانبه قال معتز الشناوي، أمين الإعلام بحزب التحالف الشعبي الاشتراكي، إن الحزب يُجري مشاورات الآن للتجهيز لفاعليات 25 يناير، لكنه لم ينتهِ بعد من وضع تصور لتلك الفاعليات حتى الآن، مشيرًا إلى أن هناك حالة من الغضب من السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي تتم ممارستها تجاه الشعب المصري، لكن لا أحد يمكنه أن يتوقع سيناريوهات الفترة المقبلة ولا تحركات الشارع، وأن مَن يدَّعي ذلك فهو إما كاذب أو يضلل نفسه، خاصة أن التاريخ يقول إن التحركات الشعبية لا يمكن أن تتوقع، وهو الأمر نفسه الذي حدث في ثورة يناير ومن بعدها ثلاث موجات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »