سيـــاســة

معلومات الوزراء ينفى استغناء السعودية عن الصيادلة المصريين

- لا صحة لسحب رئاسة الهيئة العربية للطيران من مصر أحمد الدسوقى نفى مركز المعلومات ودعم إتخاذ القرار، التابع لمجلس الوزراء، أى نية لدى السعودية للاستتغناء عن الصيادلة المصريين. وأكد المركز، فى أحدث تقرير له عن تقصى الحقائق فى المجتمع المصرى، اليوم الثلاثاء، أنه تواصل مع وزارة القوى العاملة المصرية

شارك الخبر مع أصدقائك

– لا صحة لسحب رئاسة الهيئة العربية للطيران من مصر


أحمد الدسوقى

نفى مركز المعلومات ودعم إتخاذ القرار، التابع لمجلس الوزراء، أى نية لدى السعودية للاستتغناء عن الصيادلة المصريين.

وأكد المركز، فى أحدث تقرير له عن تقصى الحقائق فى المجتمع المصرى، اليوم الثلاثاء، أنه تواصل مع وزارة القوى العاملة المصرية التى نفت بشكل قاطع استغناء السعودية عن شهادة الصيدلي الوافد، والتي يعمل بمقتضاها عدد كبير من الصيادلة المصريين، مشددًا على أنه لم تصدر أية قرارات من قبل وزارة العمل بخصوص هذا الشأن.

وأوضح المركز نقلاً عن الوزارة، أنها تلقت تقريرًا عاجلًا من مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالسفارة المصرية بالرياض، يوضح أنه بالتواصل مع أحد مسئولي وزارة العمل السعودية نفي صحة هذا الاستغناء، مشيرًا إلى أن هناك مشروعًا للعمل على توطين هذا القطاع ومازال تحت الدراسة.

وأضاف أن المستشار العمالي والملحق العمالي بالرياض تواصلوا أيضاً مع وزارة الصحة السعودية، ونفت بدورها هذا الكلام جملة وتفصيلاً.

وفى سياق متصل، نفى المركز سعي بعض الدول العربية لسحب رئاسة الهيئة العربية للطيران من مصر، مؤكدًا أن وزارة الطيران المدني نفت صحة تلك الأنباء جملة وتفصيلاً.

وأكد المركز أن حقيقة الأمر يتمثل في أن هناك طلب جماعي من أغلب أعضاء المجلس التنفيذي للهيئة لتغيير مدير الهيئة، واستبداله بمصري آخر، مما يعد دليلاً على أن طلب التغيير ليس للجنسية، ولكن لذات الشخص، الأمر الذي يؤكد عدم وجود أي أبعاد سياسية في هذا الأمر.

وأضاف المركز أن هناك عدة دول طلبت ذات المطلب من أعضاء المجلس التنفيذي، منذ عدة أشهر وليس في الاجتماع الأخير الذي عقد مؤخراً بسلطنة عمان، لكن للأسف فإن البعض يسعى لتحويل الموضوع إلى خلاف سياسي وهو غير حقيقي، مشيرة إلى أن الوزارة تدرس الموضوع ككل من جميع النواحي لاتخاذ القرار المناسب.

وأوضح أن المجلس التنفيذي للهيئة العربية للطيران المدني، يشارك فيه رؤساء هيئات وسلطات الطيران المدني في 9 دول عربية، تشمل النقل الجوي والملاحة الجوية وأمن الطيران والبيئة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »