عقـــارات

معرض ومؤتمر «سيتى سكيب» فى سبتمبر

تقيم شركة إنفورما معرض ومؤتمر «سيتى سكيب» فى 16 سبتمبر المقبل، بدلاً من شهر أبريل، كما كان مقررًا بمركز القاهرة الدولى للمؤتمرات، فى حين يقام مؤتمر القمة العقارية يومى 14 و15 سبتمبر بفندق فور سيزونز نايل بلازا، ويأتى التأجيل - بحسب مصادر - لضمان استقرار الأوضاع نسبيا بعد الانتخابات البرلمانية المقررة فى مارس.

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص

تقيم شركة إنفورما معرض ومؤتمر «سيتى سكيب» فى 16 سبتمبر المقبل، بدلاً من شهر أبريل، كما كان مقررًا بمركز القاهرة الدولى للمؤتمرات، فى حين يقام مؤتمر القمة العقارية يومى 14 و15 سبتمبر بفندق فور سيزونز نايل بلازا، ويأتى التأجيل – بحسب مصادر – لضمان استقرار الأوضاع نسبيا بعد الانتخابات البرلمانية المقررة فى مارس.

ورغم ذلك يتم حاليًا التجهيز لإفطار عمل فى 10 فبراير الحالى لخبراء القطاع لاستعراض ومناقشة أحدث السبل لجذب وتنشيط الاستثمارات المحلية والأجنبية قبل مؤتمر مصر الاقتصادى المقرر عقده فى شرم الشيخ مارس المقبل.

من المنتظر أن يلقى الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، الكلمة الافتتاحية للإفطار وسط حضور متوقع لما يقرب من 200 من المستثمرين والمطورين العقاريين للتعرف على آخر خطط الحكومة، إضافة إلى تعديلات قانون الاستثمار وتبادل الآراء حول الاستثمار المحلى والأجنبى فى أهم تجمع لرواد القطاع خلال العام.

توقع المهندس حسين صبور، رئيس شركة الأهلى للتنمية العقارية، أحد المتحدثين فى إفطار العمل، أن يشهد الحدث حضورًا كبيرًا للمطورين والعملاء لعدة أسباب، منها التغيرات التى تتم بشكل سريع فى مناخ الاستثمار، مدعومة بالعديد من المشروعات القومية التى طرحها الرئيس عبدالفتاح السيسى.

وأكد الشريف وهدان، المدير التنفيذى لشركة كابستون كابيتال وكابستون الاستشارية وأحد المتحدثين فى إفطار العمل التحضيرى لسيتى سكيب مصر، أهمية الحدث وتوقيته قبل إقامة أكبر مؤتمر استثمارى فى مارس المقبل لتهيئة مناخ الاستثمار وتشجيع المستثمرين على ضخ استثماراتهم فى مصر، موضحًا أن قطاع التشييد والبناء يمثل قاطرة لجذب تلك الاستثمارات.

وقال أحمد الدمرداش بدراوى، العضو المنتدب لشركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار «سوديك» أحد المتحدثين فى إفطار العمل، إن القطاع العقارى يأتى فى صدارة القطاعات التى دعمت الاقتصاد المصرى، وحققت أداء ونموا جيدين خلال السنوات القليلة الماضية.

ولفت إلى العديد من النقاط المهمة الخاصة بالقطاع، منها زيادة الفجوة بين العرض والطلب مع انخفاض المعروض من الوحدات، إلى جانب عدم توافر سوق تجزئة منظمة، وانخفاض الطلب على المساحات التجارية الكبيرة ذات الجودة المرتفعة، متوقعًا أن تمثل استثمارات القطاع العقارى أحد أبرز القطاعات الرئيسية المحفزة لنمو الاقتصاد.

شارك الخبر مع أصدقائك