بنـــوك

معدلات الإقراض تدور حول أدني مستوياتها في‮ ‬5‮ ‬سنوات

أعد الملف: إسماعيل حماد ـ أحمد الدسوقي   تدور معدلات توظيف القروض للودائع، عند أدني مستوياتها في 5 سنوات. أرجع مصرفيون ذلك إلي أسباب عديدة في مقدمتها تداعيات الأزمة المالية العالمية، التي خلفت نوعاً من تضاؤل الاستثمار، دفعت البنوك للاستمرار…

شارك الخبر مع أصدقائك

أعد الملف: إسماعيل حماد ـ أحمد الدسوقي
 
تدور معدلات توظيف القروض للودائع، عند أدني مستوياتها في 5 سنوات.
أرجع مصرفيون ذلك إلي أسباب عديدة في مقدمتها تداعيات الأزمة المالية العالمية، التي خلفت نوعاً من تضاؤل الاستثمار، دفعت البنوك للاستمرار في سياساتها الحذرة تجاه اقتحام تمويل القطاعات الجديدة أو تلك التي ارتبطت بشكل وثيق بالأزمة كالمقاولات وأعمال البناء، بالإضافة للقطاع الفندقي.

 
وسجل معدل الإقراض والخصم للودائع نسبة %51 نهاية سبتمبر الماضي، وهي الأقل منذ ديسمبر 2006 وحتي نهاية الربع الثالث من العام الحالي، وفق تقارير البنك المركزي الصادرة طوال هذه الفترة.
 
ورفض مصرفيون تحميل تراجع معدلات التوظيف لأدني مستوياتها علي الأزمة المالية فقط، رغم إقرارهم بتداعياتها السلبية، لافتين إلي أن توسع الحكومة في إصدارات تمويل عجز الموازنة، قد يكون سبباً قوياً، خاصة أن البنوك دفعت بنحو %15 من ودائعها في الشهور التسعة الأولي من العام الحالي، صوب هذه الأداة، التي استحوذت العام الماضي فقط علي أكثر من %25 من ودائع البنوك.
 
وتوقع المصرفيون تسجيل هذه النسبة، التي تعد الأعلي في 5 سنوات، مرة أخري بنهاية ديسمبر 2011، خاصة أن الإصدارات الجديدة لوزارة المالية، قد تسجل نحو 135 مليار جنيه في الربع الأخير، تبعاً لتقارير صادرة عن »المالية«.
 

شارك الخبر مع أصدقائك