سيـــاســة

“معاريف”:إسرائيلي من أصل مصري يعترف بجمع معلومات سرية عن مصر لصالح إسرائيل

عادل عبد الجواد: ذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية اليوم الثلاثاء أن "مائير زعفران"، أحد الإسرائيليين من أصل مصرى، قد صرح في حوار له مع صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، بأنه عمل لصالح جهات أمنية في إسرائيل، وهي الجهات التي كلفته بجمع معلومات دقيقة…

شارك الخبر مع أصدقائك

عادل عبد الجواد:
ذكرت صحيفة “معاريف” الإسرائيلية اليوم الثلاثاء أن “مائير زعفران”، أحد الإسرائيليين من أصل مصرى، قد صرح في حوار له مع صحيفة “معاريف” الإسرائيلية، بأنه عمل لصالح جهات أمنية في إسرائيل، وهي الجهات التي كلفته بجمع معلومات دقيقة وحساسة عن مصر، من أجل تحقيق أهداف أمنية خاصة تفيد إسرائيل.

وزعم زعفران، في تحقيق مطول للصحيفة عن اليهود المصريين، أنه لم يعمل جاسوسا، ولكنه سعى إلى خدمة إسرائيل ليس أكثر، وأنه كان مضطرا للقيام بجمع المعلومات الأمنية عن مصر من أجل حماية إسرائيل، والوقوف بجانبها.

 ونسبت الصحيفة لزعفراني قوله إن الكثير من الشباب اليهودي يرى أن القيام بعمليات عسكرية ضد الأهداف المصرية سواء المدنية أو العسكرية سيصب في صالح إسرائيل بالنهاية،وهو ما عارضه الكثير من الشباب اليهودي ممن رأوا أن هذه العمليات ستنعكس سلبيا عليهم في النهاية، فضلا عن تعلقهم بمصر وتمسكهم بالحياة بها وتوفير الأمن لها، إلا أن بعض من الشباب اليهودي الآخرين وافقوا على هذا الأمر وعلى القيام بهذه العمليات.

   ولفت الموقع إلى أن هذه هي المرة الأولى، التي يعترف فيها اليهود المصريون بالتجسس ومحاولة الإضرار بالأمن المصري، وهو ما كانوا يرفضون دوما الاعتراف به.

   من ناحية أخرى، عرض التحقيق حديث الدكتورة عدنا أهاروني، ابنة أحد كبار الأثرياء اليهود المصريين، التي تقول إن والدها أصيب بالانهيار عقب تأميم ممتلكاته بعد الثورة، موضحة أن الكثير من المصريين باتوا ينظرون إليها وإلى عائلتها نظرات سلبية للغاية، خصوصا بعد الإعلان رسميا عن إقامة إسرائيل وهجرة عدد كبير سواء من اليهود المصريين أو اليهود عبر العالم إليها.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »