اقتصاد وأسواق

مصير الصيادلة المصريين بالسعودية

أحمد صبرى ومحمود محسن : تعقد هيئة مكتب النقابة العامة للصيادلة، مساء اليوم، اجتماعا طارئا لمناقشة أزمة الصيادلة المصريين بالسعودية، وذلك بعد توجه المملكة لسعودة وظيفة الصيدلة.   وكانت السعودية قد أصدرت قرارا يقضى بتقليل المتطلبات المراد توافرها فى مهنة الصيدلة، وذلك لتوطين المواطنين المحليين ف

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد صبرى ومحمود محسن :

تعقد هيئة مكتب النقابة العامة للصيادلة، مساء اليوم، اجتماعا طارئا لمناقشة أزمة الصيادلة المصريين بالسعودية، وذلك بعد توجه المملكة لسعودة وظيفة الصيدلة.
 
وكانت السعودية قد أصدرت قرارا يقضى بتقليل المتطلبات المراد توافرها فى مهنة الصيدلة، وذلك لتوطين المواطنين المحليين فى تلك المهنة، وهو ما اعتبره البعض تمهيدا لطرد الصيادلة المصريين من المملكة.
 
وقال الدكتور حسام حريرة، عضو مجلس نقابة الصيادلة، فى تصريحات لـ”المال” إن النقابة لم تصلها أي شكاوى من الصيادلة العالمين بالسعودية عن تلك الأزمة، كما أن النقابة لم يصلها أى قرارات تفيد بطرد الصيادلة.

وأكد أن اجتماعهم اليوم سيناقش صحة هذا القرار من عدمه لاتخاذ ما يلزم تجاهه إذا كان صحيحا ومعرفة ما إذا كان هذا القرار سياسيا، ويخص الصيادلة المصريين وحدهم أو قرارا يشمل جميع الصيادلة العاملين بها، مؤكدا أن النقابة ستعمل جاهدة على حماية أعضائها فى مصر أو الخارج.
 
يشار إلى أن السعودية يوجد بها قرابة 27 ألف صيدلى بحسب تصريحات نقابة الصيادلة، يمثلون قرابة 70% من حجم الصيادلة الأجانب بالممكلة، ويعمل عددا كبيرًا منهم فى المؤسسات الحكومية.

وقال حمدي إمام، رئيس شعبة شركات إلحاق العمالة المصرية بالخارج باتحاد الغرف التجارية: إن المملكة العربية السعودية قامت مؤخرا بسعودة وظائف الصيادلة بالقطاع الصحي الحكومي.

وأضاف إمام في تصريحات خاصة لـ”المال” أن المملكة تبحث توظيف موظف إداري في الصيدليات الحكومية بدلا من الدكتور الصيدلي، وذلك بهدف ترشيد الإنفاق، حيث تبحث المملكة استبدال وظائف الصيادلة بذات القطاع بموظفين إداريين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »