سيــارات

مصنعى السيارات تتوقع نمو المبيعات 10% خلال العام الحالى

أحمد عوضتوقّع خالد سعد، الأمين العام لرابطة مصنعى السيارات، أن تشهد المبيعات الإجمالية للمركبات بمختلف أنواعها "ملاكى، أتوبيسات، شاحنات" نموًّا بنسبة 10% لتصل إلى ما يقرب من 212 ألف وحدة بنهاية العام الحالى، مقابل بيع 193 ألف مركبة خلال العام الماضى.وأوضح أن الأرقام المعلنة من مجلس معلومات سوق

شارك الخبر مع أصدقائك

أحمد عوض

توقّع خالد سعد، الأمين العام لرابطة مصنعى السيارات، أن تشهد المبيعات الإجمالية للمركبات بمختلف أنواعها “ملاكى، أتوبيسات، شاحنات” نموًّا بنسبة 10% لتصل إلى ما يقرب من 212 ألف وحدة بنهاية العام الحالى، مقابل بيع 193 ألف مركبة خلال العام الماضى.
وأوضح أن الأرقام المعلنة من مجلس معلومات سوق السيارات توضح ارتفاع المبيعات الإجمالية للسيارات خلال 2018 مقارنة بـ2017؛ وذلك نتيجة إفصاح 3 علامات تجارية وهى “زوتى، وbyd، ولادا” لأول مرة عن مبيعاتهم خلال العام الماضي، بما لا يعني بالضرورة ارتفاع المبيعات الفعلية للسوق بنفس النسبة؛ إضافة إلى تمكن “رينو” من بيع 4.5 آلاف مركبة خلال ديسمبر الماضى.
يُذكر أن مبيعات السيارات سجلت أعلى معدل شهري على مدار السنوات الثلاث الماضية، التى بلغت 19 ألفًا و804 وحدات خلال يمسبر الماضى.
وأشار سعد إلى أن سوق السيارات ستشهد منافسة شرسة بين جميع الماركات التجارية من خلال سعى بعض الوكلاء لإعادة النظر فى أسعار طرازاتهم للحفاظ على عامل المنافسة وتسويق طرازاتها، خاصة بعد انخفاض أسعار الأوروبية عقب إعفائها من تحصيل الرسوم الجمركية.

واستنكر سياسات بعض الوكلاء الذين يمتنعون عن الإفصاح عن نتائج مبيعاتهم لمجلس معلومات سوق السيارات، وهو ما يتسبب فى عدم معرفة المبيعات الحقيقية للقطاع والتى ستسهم فى إعداد الدراسات المتعلقة بالترويج للفرص الاستثمارية لمختلف القطاعات.
ويوضح الجراف التالى تطور مبيعات السيارات خلال الـ3 سنوات الماضية:


شارك الخبر مع أصدقائك