اقتصاد وأسواق

مصنعو الأغذية: الرقابة علي المنتجات تحتاج إلي إعادة نظر

المرسي عزت: أكد مصنعو الأغذية خلال اجتماعهم باتحاد الصناعات الأحد الماضي، أن الإعلان عن أن منتجات بعض الشركات غيرمطابقة للمواصفات، دون التأكد من صحة هذه التقارير، من شأنه الإضرار بتلك الشركات، وإلحاق خسائر كبيرة بها. وأضاف المصنعون أن التسرع في…

شارك الخبر مع أصدقائك

المرسي عزت:

أكد مصنعو الأغذية خلال اجتماعهم باتحاد الصناعات الأحد الماضي، أن الإعلان عن أن منتجات بعض الشركات غيرمطابقة للمواصفات، دون التأكد من صحة هذه التقارير، من شأنه الإضرار بتلك الشركات، وإلحاق خسائر كبيرة بها.

وأضاف المصنعون أن التسرع في الإعلان عن مخالفات بعض الشركات له تداعيات سلبية علي قطاع صادرات الصناعات الغذائية بشكل عام مؤكدين أن العديد من الدول أبدت انزعاجها من التقارير التي أشارت إلي عدم مطابقة منتجات شركات كبيرة عاملة في السوق المحلية للمواصفات.

وأوضح طارق توفيق رئيس غرفة الصناعات الغذائية، أن هناك نشاطاً مكثفاً من الجهات الرقابية المهتمة بعملية التصنيع الغذائي، وهو نشاط محمود، إلاّ أن هناك بعض التحفظات علي الطريقة التي يتم بها الإعلان عن الشركات المخالفة مشيراً إلي أنه كان لابد من التأني في الإعلان عن تلك الشركات.

وأضاف توفيق، أنه رغم تأكيد وزير الصحة الدكتور حاتم الجبلي أن منتجات شركة »جهينة« للصناعات الغذائية سليمة ومطابقة للمواصفات فإن إصرار معامل البحيرة علي أن منتجات الشركة غير مطابقة للمواصفات أمر يدعو للحيرة والدهشة موضحا أن المعامل المركزية بوزارة الصحة أثبتت خلو عينات شركات»جهينة« من الفورمالين وهو ما يؤكد سلامة منتجات الشركة.

من جانبه قال السيد أبو القمصان مستشار وزير التجارة والصناعة لشئون التجارة الداخلية إن السوق المصرية تغلب عليها العشوائية في التصنيع الغذائي والرقابة أيضاً.

وأضاف أبو القمصان، أن الاجهزة الرقابية تتعامل مع الشركات المنتظمة بعنف وتتم معاقبتها لتصبح عبرة – علي حد قوله – للشركات غير المنتظمة مؤكدا أن هذا أسلوب غير سليم.

وأوضح أبو القمصان أن القائمين علي عمليات الرقابة في السوق لديهم قناعة خاصة بعدم قدرتهم علي مراقبة السوق بشكل كامل ودقيق.

وأشار أبو القمصان إلي أن مشروع قانون الهيئة القومية لسلامة الغذاء سيعرض خلال أيام علي مجلس الوزراء حتي يمكنه اللحاق بالدورة الحالية لمجلس الشعب وذلك لأهمية القانون في ضبط سوق التصنيع الغذائي، وأكد أبو القمصان أن وزارة التجارة والصناعة إلي جانب وزارتي الصحة والزراعة استعانت بخبرات متعددة في مجال إنشاء هيئة قومية لسلامة الغذاء بما يعمل علي نقل تجارب هذه الدول إلي السوق المحلية لتستفيد منها.

محمود عيسي رئيس الهيئة القومية للمواصفات والجودة قال إن الجهات الرقابية تفتقد للمرجعية في الإعلان عن حالات عدم مطابقة للمواصفات، مشيرا إلي أن العديد من الدول لا يعلن عن الشركات المخالفة إلا بعد اتباع عدة خطوات شديدة التعقيد حتي لا يتسبب أخذ عينة بشكل خاطئ في تحقيق خسائر للشركات المسحوب منها تلك العينات.

وطالب عيسي بضرورة اتباع طريقة محددة، للإعلان عن الشركات المخالفة يتم تعميمها علي الجهات الرقابية وذلك لعدم إحداث بلبلة في الأسواق.

وأكد علي عيسي رئيس الشعبة العامة للمصدرين بالاتحاد العام للغرف التجارية أن عدة دول أبدت انزعاجها من حالات الكشف عن منتجات غير مطابقة للمواصفات وهناك شبه تخوف من التعامل مع منتجات هذه الشركات، قائلا: تلقيت عديداً من مكالمات المستوردين بالأسواق الخارجية تشير إلي تخوفهم وانزعاجهم مما حدث مؤخراً من أن منتجات بعض الشركات غير مطابقة للمواصفات.

وأوضح عيسي أن طريقة التعامل مع الصناعات الغذائية، والإعلان عن أن منتجاتها غير مطابقة للمواصفات هو بكل المقاييس جريمة في حق هذه المنتجات في الأسواق الخارجية.

وأضاف أن عدم إعلان وزارتي الصحة والتجارة والصناعة عن طريق بيانات صحفية تصدر من كلتا الوزارتين سيقلل من فرص نمو صادرات الصناعات الغذائية وبالتبعية صادرات الحاصلات الزراعية لأنها في وعاء واحد.

وطالب عيسي بضرورة وضع بروتوكول يشير إلي أنه لا يحق لأحد مراقبة الصناعات الغذائية إلا من خلال نظام معين قادر علي فحص السلع الغذائية بطريقة علمية سليمة.

من جانبه أشار محمد سعيد رئيس الإدارة العامة لمراقبة الأغذية بوزارة الصحة إلي أن وزير الصحة دكتور حاتم الجبلي برَّأ شركة جهينة، إلا أن التغطية الإعلامية لم تبرز تلك التبرئة.

وفجّر سعيد مفاجأة بقوله إن هناك شبهة تعمد في التعامل مع منتجات شركات »جهينة« وذلك لإلحاق الضرر بها مشيرا إلي أن المعامل المركزية قامت بتحليل عينات لمنتجات الشركة في 17 محافظة لنفس »التشغيلة« التي أشار معمل محافظة البحيرة إلي أنها غير مطابقة

للمواصفات، وأثبتت خلو عينات من أي مواد ضارة وصلاحيتها للاستخدام الآدمي.

من جانبه أوضح د. نصر السيد وكيل أول وزارة الصحة أنه سيتم الإعلان في مؤتمر صحفي عن تبرئة شركة »جهينة« وأن منتجاتها مطابقة للمواصفات.

وأشار صفوان ثابت رئيس مجلس إدارة شركة »جهينة« إلي أن المنافسين متحفزون لاحتلال مكانة الشركة في الصادرات الغذائية بالأسواق الخارجية.

وأكد ثابت أن شركات البترول وسلاسل السوبر ماركت والفنادق توقفت عن شراء منتجات شركته بعد الإعلان عن أنها غير مطابقة للمواصفات.

شارك الخبر مع أصدقائك