الإسكندرية

مصطفى الفقي: تمكين المرأة أساس التطور الثقافي والتنمية الاجتماعية

إفتتحت اليوم مكتبة الإسكندرية مؤتمر اليوم العالمي للمرأة، والذي حمل عنوان "إشكاليات التنمية والثقافة والعمل" وذلك بالتعاون مع هيئة "بلان انترناشيونال"،والذي يناقش أهم قضايا المرأة في ظل المتغيرات الثقافية المعاصرة

شارك الخبر مع أصدقائك

مها يونس

شهدت مكتبة الإسكندرية، صباح اليوم، افتتاح مؤتمر اليوم العالمي للمرأة، والذي حمل عنوان “إشكاليات التنمية والثقافة والعمل”، الذي تنظمه المكتبة بالتعاون مع هيئة بلان إنترناشيونال، ويناقش أهم قضايا المرأة في ظل المتغيرات الثقافية المعاصرة، والاتجاه نحو لا مركزية الخدمات، والتحديات التي تواجه المرأة في مجال العمل، والجهود التي تبذلها في مجال التنمية.

افتتح المؤتمر الدكتور مصطفى الفقي؛ مدير مكتبة الإسكندرية، والأستاذ مدّثر حسين صديقي؛ مدير بلان إنترناشيونال مصر، والدكتورة هند حنفي؛ رئيس جامعة الإسكندرية الأسبق وعضو المجلس القومي للمرأة، والأستاذة مها راتب؛ محللة الاتصال والدعم بهيئة الأمم المتحدة للمرأة.

وقال “الفقي” إن المرأة المصرية جزء لا ينفصل من حركة المجتمع، وخاصة الحركة الوطنية، موضحًا أنه في حين الاحتفال هذا العام بمئوية ثورة 1919 علينا أن نتذكر الدور الذي لعبته المرأة المصرية في هذا الحدث الضخم والذي مثّل بداية للنهوض بوضع المرأة في المجتمع.

وأشار الفقي إلى وجود تلازم بين قضايا المرأة وقضايا التعليم والصحة والثقافة والبحث العلمي، مؤكدًا أن مناسبات المرأة والفعاليات التي تصاحبها تهتم بمناقشة وضع المرأة من أجل تحقيق التطور الثقافي والتنمية الاجتماعية والنهوض بالوطن.

من جانبه قال مدّثر حسين صديقي إن هيئة بلان إنترناشيونال تعمل منذ 35 عامًا في مصر موجهة جهودها لدعم الأطفال بشكل عام، والفتيات بشكل خاص، مشددًا على شعوره بالفخر لما تشهده مصر من تطور في مجال تمكين المرأة، بعد إعلان 2017 عام المرأة المصرية، ووجود 8 وزيرات في الحكومة الحالية، إلى جانب عدد كبير من النائبات في البرلمان.

وأضاف: “مصر تأتي في مقدمة الحركة العالمية لدعم المرأة، ونفخر بوجود عدد كبير من المؤسسات والهيئات التي تدرك أهمية دور المرأة لضمان التطور الاجتماعي والاقتصادي في مصر”، مؤكدًا أن هيئة بلان إنترناشيونال مستمرة في مساندة نساء ومصر والفتيات اللاتي سيحملن لواء حركة النهضة في السنوات المقبلة.

على جانب آخر قالت مها راتب إن اليوم العالمي للمرأة 2019 يمثل “الطموح للمساواة، البناء بذكاء، الإبداع من أجل التغيير”، مؤكدة أن التكنولوجيا توفر فرصًا غير مسبوقة لتمكين النساء والفتيات، ولا سيما في مجالات نظم الحماية الاجتماعية وإمكانية الحصول على الخدمات العامة والبنية التحتية المستدامة، لافتة إلى أن تلك المبادرة تهدف إلى اتباع طرق ابتكارية لتمكين المرأة وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، والخروج بحلول جديدة لتحقيق المساواة بين الجنسين.

يذكر أن مكتبة الإسكندرية وهيئة بلان إنترناشيونال وقّعتا مذكرة تفاهم للتنسيق والتعاون في الأنشطة التي تهم الطرفين في إطار تحقيق الأهداف التنموية للدولة المصرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »