استثمار

مصر وبروناي توقعان مذكرة تفاهم للتعاون الاقتصادي والفني

نصت المذكرة على تقديم المنح الدراسية للطلاب في مختلف مستويات التعليم ذات الصلة بالمجالات الاقتصادية والفنية

شارك الخبر مع أصدقائك

وقعت الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والدكتور أمين ليو عبد الله، وزير المالية والاقتصاد بسلطنة بروناي، اليوم الإثنين، مذكرة تفاهم للتعاون الاقتصادي والفني بين مصر وسلطنة بروناي.

وأكدت الدكتورة سحر نصر، أن مذكرة التفاهم تم توقيعها على هامش زيارة السلطان حسن بلقية، سلطان بروناي، لمصر، والتي ستفتح مجالات وآفاقًا جديدة للتعاون بين البلدين، مشيرة إلى امتلاك البلدين إمكانات كبيرة لدفع التعاون الثنائي في كثير من المجالات، ما يحقق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة في البلدين.

اقرأ أيضا  قلعة قايتباي بالإسكندرية تستضيف 15 سفيرًا من الدول الأبيرو أمريكية

وذكرت الوزيرة، أن مذكرة التفاهم تنص على تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، وإنشاء مشروعات مشتركة بين شركات القطاعين العام والخاص، وتعزيز الروابط وتبادل الزيارات التجارية والاستثمارية والبعثات بين المسئولين، والمشاركة في المعارض التجارية والمعارض التي تقام في كلا البلدين، وتبادل الخبرات خاصة في مجالات الاستثمار والتدريب وتكنولوجيا المعلومات.

كما نصت المذكرة على تقديم المنح الدراسية للطلاب في مختلف مستويات التعليم ذات الصلة بالمجالات الاقتصادية والفنية.

اقرأ أيضا  الحكومة تُقر قرار ترشيد الإنفاق بجهات الموازنة وتكليف لوزيرة التخطيط بإصدار قواعد التنفيذ
جانب من التوقيع

وزير المالية في بروناي: بداية جديدة للعلاقات الاقتصادية بين البلدين

وقدمت الوزيرة، عرضًا بالفرص الاستثمارية المتاحة بخريطة مصر الاستثمارية للوفد البروناوي، خاصة المشروعات القومية الكبرى كالعاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة والمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، مشيرة إلى الإصلاحات التشريعية والتنفيذية التي قامت بها مصر لرجال الأعمال والشركات ببلادهم، وذكرت الوزيرة أن الوزارة تشجع بروناى على ضخ استثمارات فى مصر.

وأعرب الدكتور أمين ليو عبدالله، وزير المالية والاقتصاد بسلطنة بروناى، عن تطلع بلاده لتعزيز أواصر التعاون مع مصر على جميع الأصعدة، كدولة محورية في العالمين العربي والإسلامي، إضافة إلى كونها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي.

اقرأ أيضا  «البيئة» و«البترول» يوقعان بروتوكول تعاون لتنظيم إجراءات أنشطة البحث والتعدين

وأشار الي مذكرة التفاهم التي تم توقيعها اليوم هي بداية جديدة للعلاقات الاقتصادية بين البلدين، التي من المتوقع أن تشهد تطورا كبيرا خلال الفترة المقبلة، ومن المؤكد أن مذكرة التفاهم ستكون لها دور في المستقبل الاقتصادي للبلدين.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »