استثمار

مصر وأمريكا تكشفان عن مشروع لخفض منسوب المياه الجوفية بمقابر كوم الشقافة

مقابر كوم الشقافة بالإسكندرية

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت السفارة الأمريكية في بيان صحفى، إنه تأكيداً لدعم قطاع السياحة المصري الحيوي، شارك القائم بأعمال السفارة الأمريكية توماس جولدبرجر، مع الدكتور خالد العنانى وزير الآثار، والدكتورة رانيا المشاط، وزيرة السياحة، والدكتور عبد العزيز قنصوة محافظ الإسكندرية، في الاحتفال بإتمام أعمال مشروع خفض المياه الجوفية فى مقابر كوم الشقافة وذلك يوم الأحد الماضى 3 مارس.

وفي تعليق له، قال القائم بأعمال السفارة الأمريكية توماس جولدبرجر: “هذا الموقع له أهمية ثقافية ثرية وتتوافر به كل عوامل الجذب السياحي وزيادة العائد الاقتصادي”، واستطرد قائلاً: “الولايات المتحدة ملتزمة بمواصلة شراكتنا مع الحكومة المصرية للحفاظ على تراث مصر الثقافي وزيادة العمل على رفع معدلات السياحة الوافدة إلى مصر”.


يذكر أن الحكومة الأمريكية ساهمت من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) بمبلغ 5.7 مليون دولار لصالح مشروع خفض مستوى المياه الجوفية بالشراكة مع وزارة الآثار والهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي. ويعمل هذا المشروع على الحفاظ على هذا الموقع الأثري من عوامل التعرية ويُمكّن السائحين من الوصول إلى السراديب السفلى داخل منطقة المقابر.


قدّم الشعب الأمريكي – منذ عام 1995 – 100 مليون دولار من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، كمساعدات للحفاظ على الآثار والروائع المعمارية الفريدة والتي تُمثل تاريخ التراث الثقافي المصري الطويل الممتد من العصر الفرعوني إلى أواخر حقبة الحكم العثماني. وتُسهم برامج الترميم والتدريب التي تموّلها الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في تمكين مصر من تحقيق أقصى استفادة لهذا القطاع كمحرّك أساسي للتنمية الاقتصادية وتوفير فرص العمل.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »