تأميـــن

»مصر للتأمين« تستعد لإجراءات تقييم خسائر »النصر للبترول«

كتبت ـ نسمة بيومي:   تستعد شركة مصر للتأمين، لبدء إجراءات حصر خسائر وتقدير الأضرار الناتجة عن حريق خزانات الوقود التابعة لشركة النصر للبترول بالسويس، تمهيداً للوقوف علي قيمة التعويض ومدي استحقاق الشركة له.   من جانبه، أكد المهندس محمود…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتبت ـ نسمة بيومي:
 
تستعد شركة مصر للتأمين، لبدء إجراءات حصر خسائر وتقدير الأضرار الناتجة عن حريق خزانات الوقود التابعة لشركة النصر للبترول بالسويس، تمهيداً للوقوف علي قيمة التعويض ومدي استحقاق الشركة له.
 
من جانبه، أكد المهندس محمود نظيم، وكيل وزارة البترول، لـ»المال«، أن قطاع البترول بصدد تشكيل لجنة فنية عقب الانتهاء من أعمال الاطفاء والإصلاح لمعمل السويس، الذي تعرض للحريق بداية الأسبوع الحالي، وذلك بهدف حصر التلفيات والخسائر، وتقدير التعويضات التي ستتم المطالبة بها من شركة التأمين المؤمنة علي جميع أصول المعمل.
 
وأضاف أن القدرة التكريرية لمعمل السويس، التابع لشركة النصر للبترول، تبلغ حوالي 4.8 مليون طن بترول مكافئ سنوياً، %99 منها منتجات بترولية، أشهرها وقود الطائرات الذي يتم تصديره للخارج.

 
وقال إن الحريق الذي أصاب المعمل لم يصل إلي وحدات الإنتاج، ولكنه أصاب تانكات التعبئة فقط، نافياً حدوث أي تأثيرات سلبية من الحريق علي توفير احتياجات السوق المحلية من المنتجات البترولية، وأشار إلي أن قرار وقف الإنتاج حالياً لحين اطفاء الحريق، يأتي في إطار احتياطات أمنية لابد من تنفيذها.

 
ومن جانب آخر، كشف المهندس عمرو مصطفي، نائب رئيس هيئة البترول للعمليات، في تصريحات لـ»المال«، عن أن الحريق الذي نشب بمعمل تكرير السويس، أصاب ثلاثة تانكات لتعبئة المنتجات البترولية، وتم اطفاء الحريق في اثنين منها، بالاشتراك مع عدد من الشركات البترولية، ومنها: »القاهرة للتكرير« و»سوميد« و»ميدور« و»بتروجت« وغيرها، وتقوم تلك الشركات حالياً بتنفيذ أعمال الاطفاء والإصلاح للتانك الأخير، استعداداً لحصر التلفيات الناتجة عن الحريق.

 
ولفت إلي أن إنتاجية معمل السويس من السولار منخفضة، ولن تؤثر علي الاحتياجات المحلية منه، لأنها لا تتعدي 2000 طن يومياً.

 

شارك الخبر مع أصدقائك