تأميـــن

»مصر للتأمين« تحتفظ بنحو %40 من مخاطر البترول المتوسطة

كتب - ماهر أبوالفضل:   قال مسئول تأميني بارز بشركة مصر للتأمينات العامة،  إن نسب احتفاظ شركته من أخطار البترول ترتبط بحجم شركة البترول نفسها، والتي تم تقسيمها إلي قسمين، الأول يتضمن الشركات الكبري وتصل نسبة احتفاظ مصر للتأمين من…

شارك الخبر مع أصدقائك

كتب – ماهر أبوالفضل:
 
قال مسئول تأميني بارز بشركة مصر للتأمينات العامة،  إن نسب احتفاظ شركته من أخطار البترول ترتبط بحجم شركة البترول نفسها، والتي تم تقسيمها إلي قسمين، الأول يتضمن الشركات الكبري وتصل نسبة احتفاظ مصر للتأمين من أخطارها إلي %10، مقابل إعادة %90 لدي شركات الإعادة ذات التصنيفات المتقدمة، والثاني يتضمن شركات البترول المتوسطة، وتتراوح نسب الاحتفاظ بأخطارها ما بين 40 و%60.
 
وأشار المصدر في تصريحات خاصة لـ»المال«، إلي أن شركة النصر للبترول التي اندلع الحريق بخزاناتها علي مدار الأيام الماضية، تصنف علي أنها من الشركات المتوسطة، ولفت إلي أن هيئة اللويدز بالسوق الإنجليزية وشركة »ميونخ ري« بالسوق الألمانية هما أكثر الجهات قبولاً لمخاطر البترول التي تكتتب فيها السوق المصرية.

 
وأضاف: إن استحقاق التعويض يرتبط بتقارير المعاينة النهائية، والتي يجريها خبراء المعاينة وتقدير الاضرار بالشركة، إضافة إلي ارتباطها بتقرير المعمل الجنائي وتحريات الشرطة، ولفت إلي أنه في حال ثبوت تعمد الحريق وفقاً لتقارير المعمل الجنائي، فإن التعويض في تلك الحالة سيكون غير مستحق، خاصة أن التغطية لا تشمل الحريق المتعمد.

 
وقال المصدر إن قيام شركات التأمين بسداد تعويضات ثورة 25 يناير، أثار تحفظ شركات إعادة التأمين، لأن خسائر الثورة لا يتم تعويضها، ولم تكن مدرجة في التغطيات التي اشتراها العملاء من شركات التأمين. واستبعد المصدر إجراء أي تغييرات في اتفاقية إعادة التأمين التي أبرمتها شركة مصر للتأمين، مع شركات الإعادة التي تتعامل معها، علي خلفية الخسائر التي ستتكبدها الشركة نتيجة حادث حريق شركة النصر للبترول.

 

شارك الخبر مع أصدقائك