بورصة وشركات

مصر للألومنيوم تنفي تحديد تكلفة مشروع تطوير الخط السابع بـ10 مليار جنيه

مصر للألومنيوم ترد على استفسارات البورصة بخصوص تكلفة مشروع التطوير

شارك الخبر مع أصدقائك

قالت شركة مصر للألومنيوم -إحدى شركات القابضة للصناعات المعدنية – إنها لم تحدد بعد حجم التمويل النهائي لمشروع خط الإنتاج السابع بالشركة.

جاء ذلك فى إفصاح مختصر اليوم الاثنين ردا على استفسارات البورصة المصرية بخصوص ما نشر تحت عنوان “مصر للألومنيوم تبدأ تطويرالخط السابع بتكلفة 10 مليار جنيه”.

وأفصحت مصر للألومنيوم أمس الأحد عن فوز شركة بيكتل الأمريكية بمناقصة تطوير خط الإنتاج السابع بالشركة.

وقالت الشركة فى بيان للبورصة إن اللجنة الفنية المشكلة لبحث العروض المقدمة انتهت إلى أن عرض شركة بيكتل هو الأفضل فنيا وماليا.

وأضافت الشركة: جار التحضير للمراحل الأولى للبدء فى مشروع التطوير.

وطرحت الشركة فى 16 يوليو الماضي مناقصة عالمية للتعاقد مع إحدى شركات الاستشارات الهندسية المتخصصة في مجال مشاريع صهر الألومنيوم.

ويستهدف التعاقد تقديم استشارات هندسية لزيادة إنتاج الشركة من الألومنيوم الأولى من خلال تطوير الخط السابع فى الشركة.

اقرأ أيضا  تأجيل دعوى «المصرية للمنتجعات» في نزاع سهل حشيش إلى 2021

وتقدم للمناقصة ثلاث شركات أجنبية، هى: بيكتل الأمريكية، كي هوم الإنجليزية”،تشاليكو الصينية.

وتعول الشركة على تلك المناقصة في تحقيق خطتها لزيادة الإنتاج إلى 400 ألف طن معدن سنويا بدلا من 320 ألف طن سنويا.

مصر للألومنيوم تتحول للخسارة وتتكبد 1.6 مليار جنيه خلال عام

 وأظهرت نتائج أعمال سنوية حديثة للشركة تحولها للخسارة خلال العام المالي المنتهي يونيو الماضي.

وكشفت القوائم المالية تكبد الشركة صافي خسارة قدرها 1.63 مليار جنيه خلال العام المنتهي يونيو 2020 مقارنة بربح قدره 570.9 مليون جنيه خلال العام المالي السابق.

وتراجعت إيرادات الشركة بشكل حاد إلى 7.25 مليار جنيه خلال العام المشار إليها مقارنة بنحو 12.1 مليار جنيه خلال العام المالي السابق.

وعزت الشركة تحولها الخسارة إلى عدة أسباب، أبرزها، زيادة عوامل التكلفة في العملية الإنتاجية وخاصة الكهربائية.

اقرأ أيضا  تباين مؤشرات البورصة في مستهل تعاملات الاثنين

انخفاض سعر صرف الدولار مقابل الجنيه، والانخفاض الحاد في السعر الأساسي للمعدن ببورصة المعادن العالمية (لندن).

انخفاض عوائد الاستثمارات المالية نتيجة انخفاض معدلات العائد عليها وتنازل الشركة عن جزء كبير من استثماراتها المالية لسداد التزاماتها المالية.

تأثير جائحة كورونا العالمية على إيرادات الشركة خلال النصف الثاني من العام المالي.

مصر للألومنيوم تقترح استخدام رصيد الأرباح السابقة فى تغطية الخسائر

ألواح الألومنيوم
ألواح الألومنيوم

وشكلت مصر للألومنيوم فى وقت سابق لجنة لدراسة مخاطر فيروس كورونا وآثاره على كل قطاعاتها، وتقييم الآثار المتوقعة على أعمال الشركة بالداخل والخارج.

واقترح مجلس الإدارة مؤخرا استخدام 1.67 مليار جنيه لتغطية الخسائر، من رصيد الأرباح المرحلة والاحتياطي القانوني والاحتياطي النظامي على التوالي.

وتستهدف مصر للألومنيوم تحقيق مبيعات بقيمة 10.5 مليار جنيه خلال العام المالي الجاري 2020 – 2021 .

وقالت مصر للألومنيوم في مارس الماضي، إن قرار تخفيض أسعار الكهرباء بـ 10 قروش للكيلوواط، وتراجع سعر الغاز إلى 4.5 دولار للمليون وحدة حرارية، يؤدي إلى تخفيض تكلفة المنتج.

اقرأ أيضا  أسعار الأسهم في البورصة المصرية اليوم الإثنين 30-11-2020

وأضافت الشركة في بيان للبورصة 19 مارس الماضي أنها تستهلك كهرباء بمعدل 5 مليارات كيلوواط، ومن الغاز 30 مليون متر مكعب.

وتمثل أسعار الطاقة عامل محوري في صناعة الألومنيوم في مصر، وتقول الشركة إن الكهرباء وحدها تشكل 42% من تكلفة الإنتاج بما يكلفها 400 إلى 500 مليون جنيه سنويا.

وخفضت الحكومة أسعار الكهرباء والغاز للمصانع في مارس الماضي ضمن حزمة إجراءات بلغت قيمتها 100 مليار جنيه لمواجهة تداعيات كورونا .

وتستحوذ القابضة للصناعات المعدنية على 89.8% من أسهم مصر للألومنيوم،وفقا لآخر إفصاح حول هيكل الملكية بتاريخ 6 أكتوبر الجاري.

كما تستحوذ شركة النصر للتعدين على 2.2% من الأسهم، بينما يتاح 10% من الأسهم تقريبا للتداول الحر فى البورصة المصرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »