رياضة

مصر فى مواجهة صعبة مع أنجولا

مصر فى مواجهة صعبة مع أنجولا

شارك الخبر مع أصدقائك

المال ـ خاص:   

ينتظر منتخب مصر الأول لكرة اليد بقيادة مروان رجب؛ تحديًا صعبًا عندما يواجه نظيره الأنجولى غدًا الجمعة، فى الدور قبل النهائى لبطولة كأس الأمم الأفريقية رقم 22، المقامة حاليًا فى القاهرة وتختتم السبت المقبل، وأقيمت أمس الأربعاء جميع لقاءات الدور ربع النهائى للبطولة القارية، المؤهلة لأوليمبياد ريو دى جانيرو، المقررة إقامتها الصيف المقبل.
تأهل الفراعنة عقب فوزهم على منتخب الكونغو برازافيل، فيما صعد منتخب «الفهود» عقب فوزه على المغرب، وضمن إطار نفس الدور، فاز المنتخب التونسى على نظيره الكاميرونى، وأخيرًا صعد المنتخب الجزائرى عقب فوزه على الكونغو الديمقراطية، لتكتمل أضلاع المربع الذهبى.
تبدو فرص تأهل العملاقين المصرى والتونسى هى الأرجح، لأن المنتخبين نجحا فى الفوز بجميع لقاءاتهم سواءً فى الدور التمهيدى أو ربع النهائى، إضافة إلى أنهما يمتلكان زخيرة كبيرة من اللاعبين الجاهزين، فنجد الفراعنة يمتلكون لاعبين مميزين مثل أحمد الأحمر وعلى زين وإسلام حسن ومحمد سند وكريم هنداوى ومحمد ممدوح هاشم، فيما تضم كتيبة نسور قرطاج وائل جلوز ومصباح الصانعى وأسامة البوغانمى وأمين بن نور ومحمد على بحر ومروان مقايز.
بدأ المنتخب الوطنى أول لقاءاته بالفوز على نظيره الجزائرى، فى افتتاح البطولة الخميس الماضى، وهو اللقاء الذى أعقب حفل الافتتاح، والذى لقى إعجاب جميع المشاهدين والمتابعين، ووصفه مسئولو الاتحاد الأفريقى، بأنه أحد أعظم الاحتفالات فى تاريخ أمم أفريقيا لليد، وهو الذى حضره المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، إضافة إلى المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، والعديد من الشخصيات البارزة وكبار المجتمع المصرى.
حقق الفراعنة العلامة الكاملة بالمجموعة، فعقب الفوز على محاربى الصحراء، فازوا على المنتخب النيجيرى، ثم أتبعه الفوز على نظيره الكاميرونى، ثم الفوز على الجابون، وأخيرًا كان الفوز على المنتخب المغربى، فيما فاز المتتخب التونسى بافتتاح لقاءاته بالمجموعة الثانية على نظيره الليبى، ثم الفوز فى ثانى اللقاءات على الكونغو الديمقراطية، ثم أعقبه الفوز الأكبر فى تاريخ البطولة الأفريقية على المنتخب الكينى بنتيجة 53 – 15، قبل أن يسحقوا منتخب الكونغو برازافيل بنتيجة 44 – 20، وأخيرًا وهو الاختبار الأصعب أمام المنتخب الأنجولى بنتيجة 23 – 21.
يطمح الفراعنة ونسور قرطاج، فى اللقب وضمأن التأهل لأكبر محفل رياضى على مستوى الكرة الأرضية، وهو الأوليمبياد، فنجد أن تونس حققته من قبل فى 9 مناسبات، فيما تمتلك مصر 5ألقاب فى خزائنها.
وفيما يخص جوانب البطولة الإدارية، نجد أن مسئولى الاتحادين الروسى والفرنسى، أشادا بالتنظيم الرائع من قبل اللجنة العليا المنظمة للبطولة، وأكد جويل ديلبلانك رئيس الاتحاد الفرنسى للعبة، أنه سعيد بحضوره منافساتها.
وأضاف خلال حضوره المؤتمر الصحفى، أن هذه المرة ليست الأولى التى يوجد بها فى منافسات البطولات الأفريقية، وأنه سعيد بنمو مستوى التنظيم للبطولات فى القارة السمراء.
وأشاد ديلبلانك بأنه ممتن بمستوى البطولة على المستويين الفنى والتنظيمى، وأن القارة الأفريقية تثبت كل يوم قدرتها على تنظيم الأحداث الرياضية.
وأبدى رئيس الاتحاد الفرنسى سعادته بمستوى حفل الافتتاح، مؤكداُ أن مصر لديها قدرة كبيرة على تنظيم بطولة كأس العالم عام 2021.
وتابع: «مدرب المنتخب المصرى مروان رجب أحسن الاختيار بلقاء منتخب الجزائر فى افتتاح البطولة القارية، وأهنئ لاعبى مصر على فوزهم فى لقاءاتهم فى الدور التمهيدى».
وقال إن فرنسا ستستضيف منافسات بطولة كأس العالم المقبلة 2017، وأن اللجنة المنظمة للمونديال يجب عليها اتباع الأساليب التى طبقت فى البطولة الأفريقية المقامة حالياً بالقاهرة.
وعلى جانب آخر، أشاد الدكتور حسن مصطفى، رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد، بمستوى التنظيم، وأكد أن مصر نجحت فى تنظيم بطولة تقترب من بطولات العالم، وذلك من خلال حفل الافتتاح الذى أبهر الجميع، وحالة الصالات التى تستضيف المباريات.

شارك الخبر مع أصدقائك