الإسكندرية

مصر تقدمت بطلب إنشاء مكتب تمثيل للمنظمة البحرية العالمية

نجحت مصر خلال 2017 للمرة الثانية على التوالى فى الفوز بعضوية مجلس المنظمة البحرية الدولية الفئة «C»

شارك الخبر مع أصدقائك

تستعد مصر للتقدم لانتخابات المنظمة البحرية العالمية «التابعة للأمم المتحدة» «IMO»، التى تعقد كل عامين ومن المقرر أن تجرى خلال سبتمبر المقبل، وفقًا لتصريحات رئيس هيئة السلامة البحرية، خالد زهران.

نجحت مصر خلال 2017 للمرة الثانية على التوالى فى الفوز بعضوية مجلس المنظمة البحرية الدولية الفئة «C»، خلال الانتخابات التى أجريت فى حينها بالعاصمة البريطانية لندن، وحصلت مصر على 133 صوتا من إجمال 160 دولة لهم حق التصويت لتحتل مصر المركز السادس .

أوضح رئيس هيئة السلامة البحرية أنه عقد فى سبتمبر الماضى بشرم الشيخ مؤتمر السلطات البحرية الأفريقية بحضور 38 دولة أفريقية، وومتوقع أن تلق مصر الدعم من تلك الدول خلال الانتخابات المقبلة.

لفت إلى أنه فى إطار أن مصر دولة بحرية، فقد تقدمنا بملف مصر مؤخرا عبر وزارة الخارجية لإنشاء مكتب تمثيل إقليمى للمنظمة البحرية «IMO» فى مصر، ويتم دراسته من خلال 3 لجان داخل المنظمة.

أعلى سلطة بحرية

أشار إلى أن تلك المنظمة هى إحدى المنظمات الرئيسية المنبثقة عن الأمم المتحدة، وتمثل أعلى سلطة بحرية عالمية، ووجود مكتب فى مصر يزيد من الريادة فى النقل البحرى فى منطقة أفريقيا والشرق الأوسط، وكان يتم دراسة الملف منذ 3 أعوام من خلال الجهات المختصة لا سيما هيئة السلام البحرية.

أوضح أن المنظمة تقوم بتطبيق أحد البرامج على تطوير الموانئ العالمية، واختارت 6 موانئ على مستوى العالم، على أن تكون ميناء الإسكندرية أحد تلك الموانئ رغم من أن أعضاء المنظمة 176 دولة .

أشار إلى أن الهيئة تقوم بتنفيذ 14 مشروعا للأبنية والمكاتب الخاصة بالهيئة، وتم تطوير 11 منها، استعدادا لاختيار مصر لمكتب التمثيل للمنظمة البحرية العالمية، ونقوم بالتقدم للمنظمة للمساعدات البحرية العالمية، ومن المتوقع الانتهاء من تلك المشروعات خلال أغسطس المقبل.

الانتهاء من جواز السفر الإلكتروني

أوضح أنه تم الانتهاء من تنفيذ جواز السفر الإلكترونى «باسبور»، بعد أن كان جواز سفر يدوى ومن السهل تزويره، وكان هناك بعض الموانئ لا تعترف بجواز السفر المعمول به من قبل، بما كان يعمل على تعطيل البحارة المصرية فى كثير من تلك الدول.

أشار إلى أنه تم إصدار أول جواز سفر إلكترونى بحرى خلال مايو الجاري، الذى يحتوى على 15 علامة مائية بما يضمن صعوبة تزويره.

أوضح أن هيئة السلامة البحرية تقوم بعمل تفتيش مفاجئ على معظم الوحدات البحرية، لا سيما التى تعمل فى منطقة البحر الأحمر لضمان سلامة تلك الوحدات.

أشار إلى أن هناك بعض الوحدات يزيد عمرها عن 40 عامًا، لا سيما سفن الركاب وكثيرا ما تتعرض لأعطال فنية، مشيرا إلى أن تلك اللجان المفاجئة هى لجنة مختصة تعمل فى المواسم كمواسم الصيد بالبحر الأحمر وموسم الحج والعمرة، وإنذار الشركات قبل عمل هذا التفتيش.

ألمح إلى أنه تم إصدار خطاب للشركات أنه يتم التفتيش على سفاجا ونويبع، والتفتيش أكثر من مرة وهذا النوع من التفتيش مجاني، خاصة أن الدورى يكون برسوم يتم دفعها للهيئة من أصحاب الوحدات البحرية.

لفت إلى أنه حال إثبات وجود أى عطل يتم وقف السفينة أو الوحدة البحرية، ويعد إصلاحها يتم إخطار الهيئة بخطاب رسمي، وبعد التأكد من إجراء عملية التصليح يتم السماح لها بالإبحار، لا سيما أنه لا يوجد تهاون فى أى بنود تخص سلامة السفن، وتعتبر الهيئة هى السلطة البحرية المختصة فى هذا الشأن.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »