اقتصاد وأسواق

مصر تفوز برئاسة لجنة الأمم المتحدة للسياسات الاجتماعية والفقر عن أفريقيا لمدة عامين

فازت مصر برئاسة لجنة السياسات الاجتماعية والفقر في الأمم المتحدة عن قارة أفريقيا، لمدة عامين 2020 – 2021

شارك الخبر مع أصدقائك

شارك الدكتور صابر سليمان، مساعد وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، في اجتماع اللجنة الثالثة للسياسات الاجتماعية والفقر والنوع، المنعقدة بمقر الأمم المتحدة بأديس أبابا يومي 14-15 نوفمبر 2019، تحت شعار “إطلاق التقدم الإفريقي نحو القضاء على الفقر والحد من عدم تكافؤ الفرص”.

ووفقا للصفحة الرسمية لرئاسة مجلس الوزراء المصري على “فيس بوك”، فقد فازت مصر برئاسة لجنة السياسات الاجتماعية والفقر في الأمم المتحدة عن قارة أفريقيا، لمدة عامين 2020 – 2021، للمرة الثالثة على التوالي منذ إنشاء اللجنة عام 1979.

 جاء ذلك بعد انتخابات شارك فيها أكتر من 50 دولة أفريقية، شملت المناطق الأفريقية الخمس: “شمال أفريقيا، شرق أفريقيا، غرب أفريقيا، وسط أفريقيا، جنوب أفريقيا”؛ لتشكيل هيئة المكتب، بما يشمل اختيار خمسة مناصب لرئاسة اللجنة والمقررين ممثلين عن المناطق الأفريقية الخمس.

وأكد الدكتور صابر سليمان أن فوز مصر برئاسة اللجنة يعزز الدور الريادي المصري بالقارة الأفريقية، في ظل ترأس مصر للاتحاد الأفريقي في دورته الحالية.

وأضاف، كما يعظم سبل دعم القارة الأفريقية في مجال تعزيز الهجرة الآمنة وتمكين المرأة وتوفير الرعاية الاجتماعية بكل أشكالها وتكافؤ الفرص في مجالات التعليم والصحة وغيرها، في إطار تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، وكذا أجندة أفريقيا 2063.

ومن المقرر أن يتم استكمال أعمال اللجنة في إطار رئاسة مصر للجنة السياسات الاجتماعية لوضع الخطط المستقبلية لأعمال اللجنة خلال عامي 2020 – 2021.

وفي السياق ذاته، شارك أيضًا الدكتور صابر سليمان، مساعد وزيرة الهجرة للتطوير المؤسسي والمصريين بالخارج، في اجتماع لجنة الخبراء من الدول الأفريقية؛ لمناقشة التقارير المعدة من لجنة السياسات بشأن تعزيز الحماية الاجتماعية والاستثمار بالخدمات الاجتماعية في الدول الأفريقية وذلك على مدار يومي 12 و13 نوفمبر 2019.

يأتي ذلك في إطار قيام وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، بالمشاركة في اجتماعات المفوضية الاقتصادية لأفريقيا بالأمم المتحدة، والخاصة بلجنة السياسات الاجتماعية والفقر والنوع، والتي تعد الهجرة أحد أهم محاورها بالإضافة إلى القضاء على الفقر وكذلك الحد من عدم تكافؤ الفرص بالقارة الأفريقية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »