اقتصاد وأسواق

مصر تستعين بخبرات البنك الإسلامي للتنمية في إصدارات الصكوك السيادية المرتقبة

خلال مشاركة وزير المالية المصري باجتماعات البنك

شارك الخبر مع أصدقائك

قال وزير المالية، الدكتور محمد معيط إن الحكومة المصرية حريصة على تنويع مصادر التمويل، وأن مصر ستدخل سوق «الصكوك السيادية» فى عام 2022، موضحًا أن إقبال المستثمرين على أول طرح للسندات الدولية الخضراء يعكس ثقتهم فى الاقتصاد المصرى.

مشاركة وزير المالية المصري باجتماعات البنك

جاء ذلك خلال مشاركة معيط في الاجتماع السنوي لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية بأوزبكستان، بحضور وزراء المالية والاقتصاد والتخطيط والتعاون الدولى، وغيرهم من الوزراء بالبلدان الأعضاء، وممثلى قطاع الأعمال والمجتمع المدنى؛ لمناقشة سبل دفع عجلة الابتكار والشراكات والتمويل الإسلامي وسلاسل القيمة المضافة؛ من أجل دعم التنمية الاقتصادية والاجتماعية للدول الأعضاء.

اقرأ أيضا  الجمارك تصدر تعليمات جديدة بخصوص التوكيل الرسمي المعتمد في إنهاء الإجراءات (مستند)

والتقى وزير المالية، والدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط مع محمد الجاسر رئيس البنك الإسلامى للتنمية، الذى رحب باستضافة مصر للاجتماع السنوى المقبل لمجموعة البنك الإسلامى للتنمية، وقد تم الاتفاق على تعزيز التعاون بين الجانبين فى مجال تبادل الخبرات حول إصدار الصكوك السيادية، وتشجيع القطاع الخاص على تعميق الشراكات التنموية، وتصميم نظم التعامل مع المخاطر المالية المحتملة، وتقييم نظم التعاقدات الحكومية.

اقرأ أيضا  أسعار الذهب اليوم في مصر الأحد 17-10-2021 وثبات عيار 21

والتقى وزيرا المالية، والتخطيط مع أيمن السجينى، رئيس المؤسسة الإسلامية لتنمية القطاع الخاص، واتفق الجانبان على العمل من أجل الارتقاء بمستوى التعاون؛ ليشمل مجال إصدار الصكوك السيادية، بحيث يتم إطلاق برنامج تدريبي لهذا الغرض فى شهر أكتوبر المقبل، إضافة إلى تشجيع التجارة مع الدول الأفريقية، ومساندة المشروعات التنموية الموجهة لتمكين المرأة.

اقرأ أيضا  «المالية»: نتبنى استراتيجية لاستدامة المسار النزولي للدين العام

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »