رياضة

مصر تخشى «الإيبولا والمحترفين» فى مواجهة السنغال الصعبة

يخوض منتخب مصر الأول لكرة القدم فى الحادية عشرة من مساء غد الجمعة اختبارا صعبا امام منتخب السنغال، على ملعب «ليوبولد سيدار سنجور» وسط جماهيره الكبيرة، فى الجولة الأولى للتصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا 2015 المقرر إقامتها بالمغرب، ضمن لقاءات المجموعة السابعة، التى تضم تونس وبتسوانا، بقيادة تحكيمية للمالى كومان كوليبالى.

شارك الخبر مع أصدقائك

على المصرى:

يخوض منتخب مصر الأول لكرة القدم فى الحادية عشرة من مساء غد الجمعة اختبارا صعبا امام منتخب السنغال، على ملعب «ليوبولد سيدار سنجور» وسط جماهيره الكبيرة، فى الجولة الأولى للتصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا 2015 المقرر إقامتها بالمغرب، ضمن لقاءات المجموعة السابعة، التى تضم تونس وبتسوانا، بقيادة تحكيمية للمالى كومان كوليبالى.

ويخشى المنتخب من انتشار فيروس «الأيبولا» القاتل، بعد أن تم الكشف يوم الجمعة الماضى عن أول إصابة مؤكدة بالفيروس، لشاب غينى وضع فى الحجر الصحى هناك، وأثبتت نتائج التحاليل التى أجريت فى معهد باريس أن العينة إيجابية، ولكنها أوضحت أن حالة المريض مستقرة.

ولكن السفارة المصرية فى داكار أكدت استعداداتها لاستقبال بعثة المنتخب، وأنه لا خوف من الوباء، وحتى الآن لم تظهر غير حالة واحدة فقط، وأن فندق الإقامة مميز وعلى البحر ويبتعد 20 دقيقة فقط عن الملعب، وأن هناك ما يقرب من 400 مصرى من ابناء الجالية المصرية فى السنغال، معظمهم من خارج العاصمة داكار سيحضرون اللقاء مع بعض ابناء الجاليات العربية الأخرى.

قالت وزيرة الصحة السنغالية حواء مارى كول سيك، إنه تم تعزيز التدابير المتخذة تفاديا لتفشى الوباء، وأعلنت الوزيرة أن الشاب الغينى طالب فى جامعة كوناكرى، واختفى منذ 3 أسابيع قبل أن تبلغ عنه فرق مراقبة الوباء الغينية بالسنغال.

وكانت بعثة المنتخب قد غادرت القاهرة أمس الأول الثلاثاء، على متن طائرة خاصة متوجهة لداكار عاصمة السنغال، ويرأس البعثة حسن فريد نائب رئيس الاتحاد والمشرف على المنتخب، وتضم الجهاز الفنى والادارى والطبى بقيادة شوقى غريب، بالإضافة إلى 27 لاعبًا وهم: عصام الحضرى وأحمد الشناوى وشريف إكرامى وأمير عبدالحميد لحراسة المرمى، وشوقى السعيد وأحمد سعيد “أوكا” وعلى غزال وأحمد حجازى وحازم إمام وعمر جابر وصبرى رحيل وأحمد فتحى وأحمد المحمدى للدفاع.

وحسنى عبدربه وحسام غالى وإبراهيم عبدالخالق ومحمد الننى ومحمود عبدالرازق «شيكابالا» وأحمد حمودى ومحمود عبدالمنعم «كهربا» وصالح جمعة ومؤمن زكريا للوسط، وخالد قمر وهانى العجيزى وعمرو جمال ومحمد صلاح وأحمد حسن “كوكا” للهجوم.

واستبعد الجهاز الفنى الثلاثى محمد عبدالشافى الظهير الأيسر، والمدافع رامى ربيعة بسبب الإصابة، كما تم استبعاد محمود حسن «تريزيجيه» بعد انضمامه للمنتخب الأوليمبى لمواجهة نظيره المغربى فى مباراتين وديتين بالرباط.

من جانبه، يرغب شوقى غريب المدير الفنى للمنتخب، فى بداية ايجابية لمشواره بالتصفيات بعد الفشل فى اجتياز التصفيات خلال آخر نسختين، ويتطلع المنتخب للعودة إلى النهائيات التى ستقام فى المغرب مطلع العام المقبل.

وقال غريب لموقع الاتحاد المصرى لكرة القدم: «أسعى لتحقيق بداية إيجابية فى مشوار التصفيات، الفوز على أصحاب الأرض أو التعادل مهم للغاية».

وأضاف: «صعوبة مواجهة السنغال تتمثل فى انها المباراة الافتتاحية، كل فريق من المنتخبات الأربعة يطمح فى تحقيق أفضل نتيجة».

وقال غريب: «لا أخشى المواجهة مع السنغال، أتمنى ان يحالفنا التوفيق، حذرت لاعبى المنتخب من الايقاع السريع لأداء السنغال».

وتقابل المنتخبان فى 15 مباراة، 12 منها رسمية و3 ودية، فاز الفراعنة فى 8 لقاءات فيما فاز «أسود التيرانجا» 3 مرات، وتعادل الفريقان فى 4 مواجهات، وكانت أول مباراة فى كأس الأمم الأفريقية 1986 وانتهت بفوز السنغال بهدف نظيف وآخر لقاء فى نفس البطولة بالقاهره 2006 فاز منتخب الفراعنة بهدفين لهدف، وهى المباراة التى شهدت واقعة أحمد حسام «ميدو» مع المدير الفنى للمنتخب وقتها حسن شحاتة.

فى المقابل، قام الفرنسى آلان جريس المدير الفنى لمنتخب السنغال باستدعاء 23 لاعبا من المحترفين للقاء، الذى يعول عليه السنغاليون الكثير للوصول لكأس الأمم الأفريقية، حيث يتمنى الجميع فى داكار اقتناص الثلاث نقاط من الفراعنة، ثم الفوز على بتسوانا لتصدر المجموعة مبكرا.

استدعى جريس بونا كوندول لاعب إيثينوكس اليونانى، وباب ديمبا كامارا لاعب سوشو الفرنسى، وليس جوميس لاعب ترابانى الإيطالى فى حراسة المرمى.

وفى خط الدفاع، لامين سانى لاعب بوردو الفرنسى، وزارجو تورى لاعب لوهافر الفرنسى، وشيخ مبينجى لاعب رين الفرنسى، وباب نداى سوارى لاعب ليل الفرنسى، وبابى دجيلوبودجى وعيسى سيسوكو لاعبا نانت الفرنسى، وكارامبودج لاعب جينك البلجيكى.

وفى خط الوسط، شايخو كوياتى ومحمد ديانى لاعبا وست هام يونايتد الإنجليزى، وإدريسا جانا جاى لاعب ليل الفرنسى، وكولى ديوب لاعب ليفانتى الإسبانى، وساليف سانى لاعب هانوفر الألمانى، وألفراد نداى لاعب إشبيلية الإسبانى، وستيفان بادجى لاعب بران النرويجى.

وفى خط الهجوم، ساديو مانى لاعب ريد بول النمساوى، وموسى ساو لاعب فناربخشة التركى، وموسى كوناتى لاعب كراسنودار الروسى، ودامى ندوى لاعب لوكوموتيف الروسى، ومام بيرام ديوف لاعب ستوك سيتى الأنجليزى.

ويغيب عن أسود التيرانجا فى هذا اللقاء المهاجم الخطير ديمبا با مهاجم بيشكتاش التركى، كما يغيب عن لقاء بتسوانا يوم 10 سبتمبر الحالى ضمن التصفيات أيضا بسبب الإصابة، واستدعى الجهاز الفنى المهاجم المحلى سانجونيه سار الذى حقق مع فريقه بيكين ثنائية الدورى والكأس ليحل بدلاً من المهاجم الخطير. 

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »