Loading...

مصر تحتل المركز 15 في قائمة الدول العربية الأكبر بمساحة الغابات

وتعمل مصر على تنفيذ مبادرة لزراعة 100 مليون شجرة

مصر تحتل المركز 15 في قائمة الدول العربية الأكبر بمساحة الغابات
عصام عميرة

عصام عميرة

5:34 م, الخميس, 22 سبتمبر 22

احتلت مصر المركز الـ 15 فى ترتيب الدول العربية من حيث الغابات 450 كيلو متر، فيما تصدرت دولة السودان تلك القائمة بمساحة 183.6 ألف كيلو متر غابات، وهي تمثل رئة الدولة لخفض الانبعاثات وتوفر قيمة اقتصادية فى انتاج الاخشاب، وذلك وفقًا للبيانات الصادرة عن البنك الدولي.

ونجحت مصر فى تنفيذ تجربة زراعة الغابات الشجرية تعتمد على مياة الصرف، وقامت بإنشاء غابة سرابيوم في محافظة الإسماعيلية، إذ تمتلك مصر 33 غابة شجرية على مستوى المحافظات ترتبط بمحطات الصرف، فضلًا عن 28 مشتلاً لإمداد الغابات بالشتلات.

وزارة البيئة تنفذ برنامج قومي لزراعة الغابات الشجرية

وتنفذ وزارة البيئة البرنامج القومي للاستخدام الآمن لمياه الصرف الصحي المعالج في زراعة الغابات الشجرية، وإعطاء أولوية قصوى لمواجهة مختلف التحديات البيئية الناتجة من الممارسات السلبية للمواطنين ومؤسسات الإنتاج والهيئات الخدمية مما يعمل على تلوث البيئة والتي تسبب مخاطر على صحة المواطنين أو تمثل استنزاف للثروات الطبيعية الناتجة عن الاستخدام الجائر للموارد الطبيعية سواء أكان مورد المياه أو الأرض أو الهواء.

ووضعت الوزارة خطة للحفاظ على مصادر المياه من التلوث بجانب الاستفادة الآمنة من مياه الصرف الصحي المعالجة في إنشاء غابات خشبية يمكن الاستفادة منها حيث تقوم الدولة بصرف مليارات الجنيهات على تنقية هذه المياه دون الاستفادة منها.

استغلال 2.4 مليار متر مكعب من المياه لزراعة الأشجار الخشبية

ويعد استخدام مياه الصرف الصحي المعالج في زراعة الأشجار الخشبية إضافة جوهرية إلى مصادر المياه بالجمهورية، حيث تمثل هذه الكمية 2.4 مليار متر مكعب كل عام، و هذه الكمية من المياه لا يتم الاستفادة منها على الإطلاق.

وذكرت وزارة البيئة في تقرير لها، أن تلك الكميات من المياه كانت تمثل عبئاً كبيرا لما تسببه من تلوث بيئي عند محاولة التخلص منها سواء بإلقائها في مياه نهر النيل أو البحار أو الصحاري أو تركها تنفذ إلى باطن الأرض لتلوث مخزون المياه الجوفية وتزيد من ارتفاع مستوى الماء الأرضي. ومع التقدم و الفكر العلمي المتطور وزيادة الوعي البيئي أصبح تعظيم الاستفادة من هذه المياه حتمية استراتيجية.

وكانت الصين قد وفرت دعم فني ومالي لإنشاء غابة على مساحة  1000 فدان بجوار مدينة السادات الصناعية، ويتم ري تلك الأشجار المزروعة في الغابة بمياه الصرف المعالجة من المدينة، لتحقيق عوائد اقتصادية و بيئية، قد غرست فيها نحو 50 ألف شجرة من 6 فصائل.

وكان قد كلف الرئيس عبد الفتاح السيسي بإطلاق مبادرة لزراعة 100 مليون شجرة فى إطار جهود الدولة المصرية في ملف تغير المناخ، تزامنا مع الدورة الـ 27 لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ COP 27.

وتشمل المبادرة زراعة الأشجار على جانبي الطرق السريعة، وتستهدف المبادرة  زيادة الرئة الخضراء في المدن العمرانية، لتحسين جودة الهواء وخفض الانبعاثات، وتوزيع عملية زراعة الأشجار لتشمل كافة المحافظات المصرية.