سيــارات

مصر تتراجع 7 مراكز فى قائمة الدول الأكثر مبيعاً للسيارات

شريف عيسىتراجعت مصر 7 مراكز فى ترتيب أكثر الدول مبيعًا للسيارات فى العالم لتستقر عن المرتبة 47 بنهاية 2017، مقابل 40 خلال العام الماضى، وفقًا للإحصائيات المعلنة عن مؤسسة فوكس 2 موف الأمريكية لأبحاث السيارات.وانخفضت مبيعات الملاكى خلال العام الماضى بنسبة %36.7، بإجمالى 133.7 ألف سيارة، مقارنة بمب

شارك الخبر مع أصدقائك

شريف عيسى

تراجعت مصر 7 مراكز فى ترتيب أكثر الدول مبيعًا للسيارات فى العالم لتستقر عن المرتبة 47 بنهاية 2017، مقابل 40 خلال العام الماضى، وفقًا للإحصائيات المعلنة عن مؤسسة فوكس 2 موف الأمريكية لأبحاث السيارات.

وانخفضت مبيعات الملاكى خلال العام الماضى بنسبة %36.7، بإجمالى 133.7 ألف سيارة، مقارنة بمبيعات 2016، والتى بلغ إجماليها ما يقرب من 211.5 ألف وحدة، لتبلغ الحصة السوقية من المبيعات العالمية 0.1%.

وشهدت مبيعات الأسواق العالمية والبالغ عددها 150 دولة، زيادة بلغت نسبتها %2.3، بعد تمكنها من بيع 93.6 مليون سيارة، وحصلت الإكوادور على أعلى الدول نموًا فى مبيعاتها بنسبة %61.7، بعد تمكنها من بيع 100.7 ألف وحدة.

واحتلت الصين صدارة الدول الأكثر مبيعًا بعد تمكنها من بيع 28.3 مليون سيارة خلال العام الماضى، بنمو بلغت نسبته %2.3، لتصل حصتها بالنسبة للمبيعات الإجمالية العالمية إلى %30.2، واقتنصت الولايات المتحدة الأمريكية المركز الثانى بإجمالى 17.2 مليون وحدة، بتراجع عن 2016 نسبته %1.8، بحصة سوقية %18.4.

وحصدت اليابان المركز الثالث بإجمالى 5.1 مليون وحدة، بحصة سوقية %5.3، أما المركز الرابع فجاء من نصيب ألمانيا التى تمكنت على مدار العام الماضى من بيع 3.7 مليون سيارة، بحصة سوقية %4، وحلت الهند خامسا فى صدارة الدول الأكثر مبيعاً بإجمالى 3.2 مليون وحدة، بحصة سوقية %3.4 من المبيعات الإجمالية العالمية.

أما على صعيد المنطقة العربية، فاحتفظت السعودية بصدارة مبيعات السيارات خلال 2017 بإجمالى 544.7 ألف وحدة، بتراجع عن 2016 نسبته %23.9.

وجاءت الإمارات بالمرتبة الثانية بإجمالى 276.1 ألف وحدة، بتراجع عن العام الماضى بلغ %1.8، أما المركز الثالث فحصدته المغرب بعد تمكنها من بيع 168.6 ألف وحدة، بنمو %3.1.

وحلت عمان بالمركز الرابع بعد تمكنها من بيع 147 ألف سيارة، بتراجع %6.6، فيما جاءت مصر خامسة فى صدارة مبيعات المنطقة.

قال اللواء حسن سليمان، رئيس مجلس إدارة رابطة مصنعى السيارات، إن تراجع الترتيب العالمى لمصر جاء نتيجة العديد من التغيرات التى شهدتها سوق السيارات على مدار العامين الماضيين، والتى تسببت فى تراجع المبيعات الإجمالية لجميع العلامات التجارية سواء المعتمدة على الاستيراد أو التجميع.

وعدد سليمان مجموعة من العوامل، وكان فى مقدمتها قرار البنك المركزى الصادر نوفمبر 2016، والمتعلق بتحرير أسعار الصرف، والذى ادى إلى ارتفاع أسعار السيارات بنسبة تجاوزت فى بعض الطرازات حاجز %100، مبيناً أن قرار التحرير تسبب فى إحجام شريحة كبيرة من المستهلكين من ذوى الدخول المتوسطة عن الشراء، واللجوء إلى وسائل النقل الجماعى فى التنقل.

وتابع: كما أن غياب اهتمام الحكومة بقطاع السيارات وإصدار التشريعات والقوانين المنظمة له، تسبب فى عدم قدرة الشركات والوكلاء على الحفاظ على مستويات أداء المبيعات، خاصة فى ظل الضبابية التى يعانيها القطاع.

وأوضح أن الشركات العالمية خلال الفترة الماضية أبلغت وكلاءها المحليين بزيادة أسعار الطرازات على الساحة العالمية بنسبة تتراوح ما بين %1 و%2، ما أدى إلى حدوث زيادات جديدة فى الأسعار، تسببت فى تعميق الأزمات التى تعانيها السوق، إلى جانب تعقد إجراءات الحصول على قروض.

..وإسرائيل تحتفظ بالمركز 34

حافظت إسرائيل على المركز 34 فى قائمة دول العالم الأكثر مبيعًا للسيارات خلال العام الماضى، وفقاً للقائمة التى أعلنتها وكالة فوكس 2 موف.

وشهدت مبيعات إسرائيل تراجعاً طفيفاً فى مبيعاتها من الملاكى نسبته %1.8، بعد تمكنها من بيع 281 ألفاً، و570 سيارة، مقارنة بمبيعات 2016، والتى قدرت بـ286 ألفاً، و701 ألف وحدة.

وبلغت الحصة السوقية لمبيعات إسرائيل من المبيعات العالمية للسيارات %0.3.

شارك الخبر مع أصدقائك