سيـــاســة

مصر تبرئ نفسها من مقتل ريجينى أمام البرلمان الأوروبى

مصر تبرئ نفسها من مقتل ريجينى أمام البرلمان الأوروبى

شارك الخبر مع أصدقائك

حسام الزرقانى

قال محمد السويدى، رئيس اتحاد الصناعات وعضو مجلس الشعب، إن الوفد المشكل من أعضاء البرلمان المصرى، برئاسة أحمد سعيد، دافع عن موقف مصر بشدة ونفى أي شبهة لتورط الأجهزة الأمنية المصرية فى مقتل الشاب الإيطالى جوليو ريجينى، وذلك خلال زيارته على مدار اليومين الماضين للبرلمان الأوروبى.

وأكد السويدى – الذى كان ضمن أعضاء هذا الوفد –  فى تصريحات لـ”المال”، أن فوضى وسائل الإعلام المصرية ساهمت فى ترسيخ شبهة ضلوع الشرطة المصرية في مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، الذي عثر على جثته وعليها آثار تعذيب بعد اختفائه في القاهرة منذ شهرين.

وأعرب السويدى عن انزعاجه من استمرار شائعات وافتراضات لا تستند إلى أى معلومات أو دليل حقيقى يؤكد تورط الأمن المصري في الحادث، مؤكدًا أن الإعلام المصرى وراء تفاقم أزمة ريجينى عالميًا.

وأشار السويدى إلى أن الوفد المشكل من أعضاء البرلمان المصرى، أكد خلال اجتماعاته مؤخرًا، مع أعضاء البرلمان الأوروبى على أن الأجهزة الأمنية تكثف جهودها حالياً لكشف ظروف مقتل الشاب، وأنها تحيط الفريق الأمني الإيطالي الموجود في العاصمة المصرية علمًا بتطورات القضية أولاً بأول.

وكان الطالب ريجيني قد اختفى في 25 يناير الماضي، وعثر على جثته في الثالث من فبراير.

وفى ذات السياق، كشف السويدى عن أن الوفد المصرى شرح ما يحدث فى مصر الآن خلال زيارته، وحرص أيضاً على فتح قنوات اتصال مع جمعيات المجتمع المدنى فى أوروبا، وذلك حتى تتوافر لديهم المعلومات من أكثر مصدر، ولا يعتمدوا فقط على فوضى وسائل الإعلام وتصريحات النشطاء التى فى معظمها غير موثقة ومغلوطة -على حد قوله.

ولفت السويدى إلى أن أكبر تكتل فى البرلمان الأوروبى “Epp”، أعلن تأييده ودعمه لمصر وتقديره للظروف الصعبة التى تمر بها البلاد، وفى ختام اللقاءات المنعقده مع هذا التكتل، وأكد الوفد المصرى على أن مصر تحرص على تنفيذ المعادلة الصعبة، وهى مواجهة الإرهاب والحفاظ على حقوق الإنسان فى نفس الوقت.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »