طاقة

«مصر الوسطى» تنتهى من إنشاء 3 محطات شمسية

«مصر الوسطى» تنتهى من إنشاء 3 محطات شمسية

شارك الخبر مع أصدقائك

 

المال ـ خاص

 

انتهت شركة مصر الوسطى لتوزيع الكهرباء من تنفيذ وإنشاء 3 محطات شمسية أعلى مبنى ديوان عام الشركة، وأعلى مبنى قطاع توزيع كهرباء المنيا ومبنى قطاع بإحدى محافظات الصعيد، وذلك لإنارتهما بالطاقة الشمسية بدلاً من التقليدية.

 

قال المهندس مدحت فودة، رئيس شركة مصر الوسطى، إن إجمالى قدرة الـ 3 محطات تصل إلى 100 كيلووات بواقع نحو 33 كيلووات لكل محطة، لافتًا إلى أنه تم الانتهاء من تنفيذ المشروعات بالتعاون مع الشركات الخاصة والحكومية.

 

وأضاف فودة فى تصريحات لـ«المـال»، أن تكلفة المحطة تصل إلى 400 ألف جنيه بإجمالى 1.2 مليون جنيه للثلاث محطات، وسيتم تمويل إنشاء المحطات ذاتيًا عبر الموارد الخاصة لشركة مصر الوسطى، ضمن مخطط وزارة الكهرباء فى إنارة المبانى التابعة لشركات توزيع وإنتاج ونقل الكهرباء عبر الطاقة الشمسية، لافتًا إلى أن المحطات ستتم إقامتها بنظام الخلايا الفوتوفولتية، والتى تقوم بتحويل الخلايا الشمسية إلى كهربائية من خلال الألواح. وأكد المهندس محمد رحيم، نائب رئيس الشركة القابضة لكهرباء مصر لشئون الشركات، أن الشركات انتهت من تنفيذ نحو 25 محطة شمسية فوق أسطح 14 شركة إنتاج وتوزيع ونقل كهرباء بقدرة 40 كيلووات للمحطة فوق المبنى الواحد، بإجمالى قدرات 960 كيلووات. وأوضح رحيم أن كل شركة تقوم بطرح المشروعات وترسيتها طبقًا لأفضل العروض، مؤكدا أنه قد شارك فى تنفيذ المشروعات العديد من الشركات المحلية، أبرزها الهيئة العربية للتصنيع وشركة أونيرا سيستمز، بالإضافة إلى شركة صن سولار، والعديد من الشركات الأجنبية مما يعد فرصة للشركات لزيادة حجم أعمالها.

 

وأشار إلى أن تلك المشروعات تم إنشاؤها بالكامل بنظام الخلايا الفوتوفولتية، موضحًا أنها تأتى فى إطار خطة الحكومة لإنارة 1000 مبنى حكومى عبر الطاقة الشمسية بقدرة 40 كيلو وات للمحطة، وبإجمالى قدرات يصل إلى 40 ميجا، لنشر ثقافة الطاقة الشمسية، والتوسع فى استخدامها، والمساهمة فى ترشيد الاستهلاك، ورفع العبء عن كاهل الشبكة القومية للكهرباء، موضحًا أن كل شركة ستتحمل تكاليف إنشاء المحطات.

شارك الخبر مع أصدقائك