سيـــاســة

“مصر القوية” يرفض تقرير المجلس القومى لحقوق الإنسان ويصفه بالـ”مسيس”

حزب مصر القوية شريف عيسى: رفض حزب مصر القوية فى بيان له التقرير الصادر عن المجلس القومى لحقوق الإنسان والمتعلق بفض اعتصامى رابعة العدوية وميدان النهضة شكلا وموضوعا. وأكد البيان  أن التقرير يبرر انتهاكات حقوق الإنسان البالغة والموثقة في التقارير…

شارك الخبر مع أصدقائك


حزب مصر القوية

شريف عيسى:

رفض حزب مصر القوية فى بيان له التقرير الصادر عن المجلس القومى لحقوق الإنسان والمتعلق بفض اعتصامى رابعة العدوية وميدان النهضة شكلا وموضوعا.

وأكد البيان  أن التقرير يبرر انتهاكات حقوق الإنسان البالغة والموثقة في التقارير الحقوقية الدولية والمصرية المستقلة; بما يعطي الأجهزة الأمنية والعسكرية الغطاء اللازم للإفلات من العقاب، كما أنه يمهد لتكرارها لمثل تلك الجرائم دون خشية من عقاب بما يرسخ لدولة قانون الغاب.

وتابع البيان “رغم أنه لم يكن ينتظر أن يصدر تقرير محايد وحقوقي من المجلس القومي لحقوق الإنسان الذي عين أعضاؤه على أساس سياسي وانتقائي لداعمي السلطة، ورغم أن هذا المجلس صامت صمت القبور على أكبر انتهاكات لحقوق الإنسان شهدتها مصر الحديثة خلال الشهور الثماني الفائتة; إلا أن هذا المجلس السلطوي لم يراع – ولو من باب ذر الرماد في العيون – تقديم حديث منطقي عن حقوق الحيوان لا الإنسان في تقريره عن أحداث فض اعتصامي رابعة والنهضة”

كما قال البيان أن المجلس القومي لحقوق الإنسان اعتبر إن قتل ٦٣٢ شخصا كما أشار في تقريره (على خلاف تقرير ويكي ثورة الذي عد الضحايا اسما اسما بأكثر من ذلك بكثير) على أنها عدم تناسب في استخدام القوة من قبل جهاز الشرطة الذي وضع خطة للفض (لم يطلع عليها المجلس الحقوقي المفترض ولكنه تخيلها وبنى على بنودها التخيلية أحكامه واستنتاجاته); مع تصوير (افتراضي كذلك) أن إشتباكات هائلة حدثت بين قوات نظامية مدججة بالسلاح في مقابلة اعتصام مسلح (رغم أن وزير الداخلية نفسه صرح رسميا بأن عدد الأسلحة المضبوطة داخل اعتصام رابعة لم تتجاوز ٩ قطع سلاح ناري و٢٦ سلاح خرطوش!).

وأستنكر البيان عدم  يتحدث التقرير الحقوقي والذى وصفه الحزب بالمسيس عن إزالة كل آثار الجريمة في اليوم التالي لها مباشرة‘ وعن صاحب المصلحة في كتمان الحقيقة بهذه الطريقة.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »