سيـــاســة

مصر القوية : القرار المصري ما زال خاضعاً لأمريكا

أونا:   أكد حزب مصر القوية رفضه لأي تدخل في شأن مصر الداخلي أو سياساتها الداخلية، مشددًا على استنكاره الكامل لأي إملاءات خارجية على سياسة الدولة الداخلية أو الخارجية.      عبدالمنعم أبوالفتوح ورحب الحزب -الذى يرأسه الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح-…

شارك الخبر مع أصدقائك

أونا:
 
أكد حزب مصر القوية رفضه لأي تدخل في شأن مصر الداخلي أو سياساتها الداخلية، مشددًا على استنكاره الكامل لأي إملاءات خارجية على سياسة الدولة الداخلية أو الخارجية.
 
 
 عبدالمنعم أبوالفتوح

ورحب الحزب -الذى يرأسه الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح- بضخ استثمارات في مصر، مشيرًا إلى أنها ﻻ بد أن تكون وفق أجندة وطنية وخطة اقتصادية إنتاجية واضحة ومعلنة، ووفق أولويات مصرية.
 
وأشار “مصر القوية” إلى أن اﻻستقلال الوطني ﻻ يعني الخطابات الرنانة، ولكنه يعني إرادة وتصميم على تغيير معادلات القوة، وتخطيطًا استراتيجيا لكسر الهيمنة اﻻقتصادية والسياسية والعسكرية، واستعانة بالشعب في تنفيذ هذا المخطط من خلال شفافية مطلقة وتقديم للمصلحة العامة على المصلحة الخاصة.
 
وأوضح الحزب أن حال مصر فيما بعد الثورة وحتى اﻵن يشير إلى أن القرار المصري ما زال خاضعا لدوائر التأثير الخارجية وخاصة الأمريكية واﻷدلة على ذلك كثيرة، مثل زيارات جون ماكين وهيلاري كلينتون وجون كيري وكاترين آشتون لسياسيين مصريين – في السلطة وبعض قوى المعارضة – أملا في الرضاء اﻷمريكي واﻷوروبي أو رغبة في الدعم أو حرصا على اتقاء غضبهم.

شارك الخبر مع أصدقائك