عقـــارات

«مصر الجديدة» تستهدف 413 مليون جنيه أرباحاً

«مصر الجديدة» تستهدف 413 مليون جنيه أرباحاً 

شارك الخبر مع أصدقائك

■ الإيرادات المستهدفة 900 مليون جنيه.. والمتوقع مليار فى 2016 – 2017

بدور إبراهيم

كشف المهندس على مصطفى, رئيس مجلس إدارة شركة مصر الجديدة للإسكان والتعمير، عضو مجلس إدارة الاتحاد المصرى لمقاولى البناء والتشييد, أنه جار الانتهاء من مراجعة كراسة الشروط، الخاصة بمشروع تطوير مدينة غرناطة، ويتولى جهاز التنسيق الحضارى مراجعتها حاليًا، وستصبح الكراسة جاهزة خلال أيام، كما سيتم طرح الرؤية البصرية للمشروع فى مسابقة على مكاتب استشارية متخصصة قريبًا، ثم طرح المشروع على المطورين العقاريين، وتبلغ المساحة الإجمالية للمدينة حوالى 11.400 ألف متر، والتكلفة الاستثمارية للمشروع 500 مليون جنيه، ومن المقرر ترميم المبانى القائمة بالمشروع وتنفيذ مشروعات استثمارية سكنية سياحية ترفيهية بالمدينة.

وأشار إلى أن الشركة انتهت من طرح مزايدة عامة بنظام المظاريف المغلقة على الشركات المتخصصة فى الاستثمار العقارى، لتطوير 655 فدانًا بهليوبوليس الجديدة بالشراكة؛ لإقامة مشروع مجتمع عمرانى متكامل، وتم مد أجل فض المظاريف إلى أغسطس المقبل.

وأضاف مصطفى أن الشركة تمتلك أكبر محفظة أراض بحوالى 32 مليون متر مربع، أى ما يعادل حوالى 8000 فدان، وتعمل الشركة على تنمية دورها كمطور عقارى عام فى السوق المصرية لتلبية احتياجات الشركات العقارية، كما أن الـ655 فدانًا المطروحة بالشراكة ستسهم فى تلبية احتياجات الشركات الراغبة فى الحصول على أراض بمساحات كبيرة، وتوجيه السيولة النقدية بالكامل لصالح المشروع والإنشاءات.  

وأشار إلى أن الشركة تستهدف تحقيق 413 مليون جنيه صافى أرباح عن العام المالى 2015 – 2016، بالإضافة إلى 900 مليون جنيه إيرادات، بزيادة قدرها %100 على العام المالى الحالى، متوقعًا تحقيق مليار جنيه إيرادات خلال العام المالى 2016 – 2017.

وأكد رئيس مجلس إدارة “مصر الجديدة” للإسكان والتعمير، أن الشركة ملتزمة مع العملاء بمواعيد التسليم المبرمة فى التعاقد، ولم تقم بأى إخلالات منذ تأسيسها، الأمر الذى أسهم فى تنافس وحرص العملاء على الحصول على الوحدات المطروحة بمشروعات الشركة فور تسويقها.

ولفت إلى أن عمليات البيع والشراء شهدت هدوءًا نسبيًّا فى الأشهر الأخيرة؛ نظرًا لنقص المدخرات لدى العملاء وظهور آثار صرف جزء كبير منها على شراء أسهم مشروع قناة السويس الجديدة، متوقعًا انتعاش القطاع خلال أشهر الصيف وارتفاع أسعار الوحدات السكنية والمراحل الجيدة المطروحة من المشروعات؛ نظرًا لتغيرات أسعار مواد البناء ولجوء عدد من المصانع إلى تعطيش السوق وتقليص الإنتاج لرفع الأسعار.

وشدد على أهمية وضع رقابة على المصانع المنتِجة لمواد البناء؛ لضمان ضبط الأسعار والحد من الارتفاعات التى أضرّت تكاليف إنشاء الوحدة السكنية وارتفاع أسعارها على المقدرة الشرائية للعملاء، مشيرًا إلى أهمية الحد من ندرة الأراضى وطرح مساحات بصورة دورية تتلاءم مع احتياجات السوق والشركات.

وكشف رئيس مجلس إدارة «مصر الجديدة» أن الشركة تستهدف تأسيس 3 شركات تابعة، تتولى توفير الخدمات التى تحتاج إليها المشروعات، منها شركتان، الأولى للصيانة لتوفير جميع الاحتياجات للعملاء، المتعلقة بصيانة الوحدات، والشركة الثانية للأمن والحراسة، كما تدرس الشركة بالتعاون مع شركتى النصر للإسكان والتعمير، والمعادى للإسكان، إنشاء شركة للتسويق العقارى، وجار تحديد هيكل الإدارة ورأسمال الشركة، مشيرًا إلى هدف الشركة تحقيق الاكتفاء الذاتى من الخدمات التى تحتاج إليها المشروعات.

وأضاف أن الاتحاد يتولى حاليًا دراسة جميع الملفات والمشكلات التى تعانى منها شركات المقاولات، والتنسيق مع الجهات الحكومية؛ للوصول إلى حلول عاجلة لدفع النشاط، وجار حاليًا التنسيق للوصول إلى حل لمشكلة مستحقات الشركات لدى الجهات الحكومية ومشكلة ارتفاع أسعار الوقود وتأثيرها على تكلفة تنفيذ المشروع.

شارك الخبر مع أصدقائك