اقتصاد وأسواق

مصدرون يرجحون نموًا 2 إلى %10 بقطاع الحاصلات الزراعية خلال العام

مدفوعة بزيادة الطلب من الدول العربية والأوروبية

شارك الخبر مع أصدقائك

رجح عدد من مصدرى الحاصلات الزراعية، زيادة الصادرات المصرية ككل والقطاع تحديدًا بنسب بين 2 إلى %10 نهاية العام الجارى، مدفوعة بزيادة الطلب من بعض الدول بسبب أزمة كورونا.

تشير المؤشرات الأولية إلى أن الصادرات المصرية السلعية حققت زيادة طفيفة خلال الربع الأولى من العام الجارى بلغت %2 وسجلت6.7 مليار دولار مقابل قرابة 6.6 مليار دولار العام الماضى، طبقًا لأحدث تقرير صادر عن وزارة التجارة والصناعة .

ذكر التقرير أن قطاع الحاصلات الزراعية جاء فى المرتبة الرابعة من حيث القيم المحققة للصادرات المصرية بالربع الأول من العام بعد أن سجل قيمة صادرات 821 مليون دولار خلال تلك الفترة، جاء فى المركز الأول قطاع مواد البناء بقيمة 1.5 مليار دولار، والكيماويات والأسمدة فى المركز الثانى بقيمة 1.25 مليار دولار، ثم الصناعات الغذائية بقيمة 881 مليون دولار، بحسب إسماعيل جابر رئيس الهيئة العامة للرقابة على الصادرات والواردات.

ذكرت وزارة التجارة والصناعة، أن أهم الأسواق المستقبلة للصادرات المصرية خلال الربع الأول من العام الجارى الإمارات بقيمة 747 مليون دولار، والولايات المتحدة 381 مليونًا، وإيطاليا 385 مليون دولار، والسعودية 380 مليونًا، وإسبانيا 241 مليون دولار.

علوان: البرتقال والثوم والبصل الأحمر فى المقدمة.. وخفص العمالة بسبب الفيروس أبرز التحديات

قال حسام علوان، عضو الشعبة العامة للمصدرين بالاتحاد العام للغرف التجارية، ورئيس مجلس إدارة شركة الحسام الدولية امتكس، إن الطلب مرتفع على الصادرات المصرية من الحاصلات الزراعية فى سلع كالبصل الأحمر والثوم والبرتقال وأن أبرز الدول ذات الطلب على الحاصلات الزراعية هى إيطاليا والسعودية والإمارات.

توقع علوان نمو صادرات شركته إمتكس بين 2 إلى %5 قبل نهاية العام الحالى.

أضاف أن شركته يعمل به بين 100 عامل بشكل مباشر وغير مباشر وتم خفض العمالة %50 مع الاستمرار فى منح رواتبهم ما يزيد من مصروفات وتكلفة الشركات.

البلتاجي: زيادة جديدة فى اختراق الموالح المصرية للأسواق الخارجية

قال محسن البلتاجى، رئيس جمعية تنمية وتطوير الصادرات البستانية والحقلية “هيا”، إنه يتوقع زيادة الصادرات المصرية من الخضر والفاكهة بنسب بين 5 إلى %10 نهاية العام، مدفوعة بزيادة الطلب من دول عربية وأوروبية.

أوضح أن الشحن والنقل إلى الدول الأوروبية بات مرتفعا بسبب توقف الطيران واضطرار الشركات للشحن فى خطوط كارجو ما يرفع من التكلفة.

أوضح أن أبرز المنتجات المطلوبة من القطاع هى البرتقال، وبلغ إجمالى صادرات مصر من الموالح العام الماضى قرابة 1.8 مليون طن، وحصلت مصر على المركز الأول عالميًا فى تصديره، وتستحوذ مصر على %38 من صادرات البرتقال عالميا.

بلغ إجمالى الصادرات المصرية من البرتقال662 مليون دولار، وأنتجت مصر خلال 2019 ما يقرب من 3.420 مليون طن بزيادة قدرها %7 عن 2018، ويبلغ عدد الأشجار المثمرة من البرتقال 12.300 مليون شجرة.

أضاف البلتاجى أن إجمالى حجم صادرات الحاصلات الزراعية بلغ 3.5 مليون طن العام الماضى، وترتفع بنهاية العام الجارى.

يشار إلى أن وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، أعلنت فى مارس الماضى، عن احتلال مصر المركز الأول عالميا فى تصدير الموالح 1.8 مليون طن، لحوالى 111 دولة حول العالم، تنوعت بين البرتقال، واليوسفى، والليمون، والجريب فروت، وتصدرت السعودية قائمة الدول الأكثر استيرادا للموالح من مصر بكميات وصلت إلى 300 ألف طن، وروسيا 298 ألف طن، والصين 217 ألف طن.

عز: طفرة من أوروبا بسبب نقص المعروض ونمو متوقع لجميع القطاعات

قال علاء عز، أمين عام الاتحاد العام للغرف التجارية، إنه يتوقع أن تشهد الصادرات المصرية نهاية العام طفرة فى الصادرات ككل، من بينها صادرات الحاصلات الزراعية سواء فى الصادرات المعتادة سنويًا أو بدخول منتجات جديدة للتصدير وبخاصة فى الصناعات المغذية للصناعة.

لفت إلى أن الاتحاد الأوروبى يعانى نقصًا كبيرًا فى منتجات الحاصلات الزراعية بسبب أزمة كورونا، وهناك فرص لتغطيتها من السوق المصرية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »