اقتصاد وأسواق

مصانع المحلة تحتاج إلى 20 ألف عامل

الصاوى أحمد أكد محمد الصياد، وكيل المجلس التصديرى للملابس الجاهزة، صاحب مصنع «الصياد» للملابس الجاهزة بمدينة المحلة الكبرى، أن احتياجات مصانع المدينة من العمالة تصل إلى 20 ألف عامل حالياً.    محمد الصياد وأرجع الصياد النقص فى حجم العمالة إلى…

شارك الخبر مع أصدقائك

الصاوى أحمد

أكد محمد الصياد، وكيل المجلس التصديرى للملابس الجاهزة، صاحب مصنع «الصياد» للملابس الجاهزة بمدينة المحلة الكبرى، أن احتياجات مصانع المدينة من العمالة تصل إلى 20 ألف عامل حالياً.

 
 محمد الصياد

وأرجع الصياد النقص فى حجم العمالة إلى التسرب المستمر للعمالة من هذه المهنة إلى مهن اخرى، خصوصا أن اغلب هذه العمالة من النساء حيث يتركن العمل بسبب استمرار الغياب الامنى.

واضاف الصياد فى تصريحات خاصة لـ«المال» أن من اهم اسباب الخروج من سوق العمل عدم رغبة بعض الشباب فى الالتحاق بهذه المهنة وعدم وجود كوادر مؤهلة للانخراط فى العمل بسبب عدم وجود تعليم فنى ومهنى جيد لتغطية العجز فى مصانع المحلة الكبرى حالياً، مشيرا إلى أن اغلب هذه الصناعة فى مدينة المحلة تعمل فى الاقتصاد غير الرسمى او « مصانع بير السلم « ولا تستفيد الدولة من هذه المنظومة بأى مستحقات سيادية سواء ضرائب او فواتير كهرباء او غيرها .

واشار الصياد إلى تراجع استقدام العمالة القادمة من بنجلاديش بسبب هروبها إلى ليبيا وارتفاع تكلفة استيراد العمالة نتيجة بدلات السكن والاقامة والانتقالات الباهظة التى يحصلون عليها، وبالتالى فإن المصانع توقفت عن استيراد هذه العمالة من بنجلاديش وباكستان، إذ يتراوح أجر العامل البنجلاديشى من 150 إلى 200 دولار شهريا بخلاف بدلات المأكل والمسكن.

وأضاف أن العديد من العمالة الآسيوية الوافدة إلى السوق المصرية تتسرب للعمل فى ليبيا والسودان بسبب ارتفاع المقابل المادى فى البلدين، حيث يحصل العامل فى ليبيا على 350 دولاراً شهريا خلافا للسكن وبدلات الإعاشة.

شارك الخبر مع أصدقائك