Loading...

مصابيح الإضاءة الصينية تثير أزمة في أوروبا

Loading...

مصابيح الإضاءة الصينية تثير أزمة في أوروبا
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 11 فبراير 08

إعداد ــ ربيع البنا:
 
أصبح المنتج الصيني مصدر ذعر للصناعة الوطنية في معظم دول العالم ، ومنها المتقدمة، فقد أصبحت القارة الأوروبية قاب قوسين أو أدني من صراع بين شركات صناعة مصابيح الإضاءة التي تعاني من رخص المصابيح الصينية وشركات بيع التجزئة التي تحقق أرباحاً كبيرة من رواج السلعة الصينية الرخيصة.

 
ومن المتوقع أن تقدم خلال أيام مفوضية التجارة الأوروبية شكوي إلي منظمة التجارة العالمية من أن زيادة الواردات الصينية يهدد بأضرار كبيرة لأنشطتهم في السوق المحلية الأوروبية.
 
وقد يؤدي التحقيق في هذه الشكاوي إلي فرض رسوم إغراق علي الشركات الصينية التي تبيع منتجاتها داخل 27 دولة أعضاء الاتحاد الأوروبي.
 
ويشير تقرير لصحيفة »فاينانشيال تايمز« إلي أن المفوضية الأوروبية تقترح كحل وسط تمديد فترة السماح الخاصة بفرض الاتحاد الأوروبي رسوماً علي الواردات لعام آخر حتي نهاية العام الحالي.
 
ونظراً لما تتوقعه الشركات الخاصة ببيع التجزئة من زيادة  في أرباحها فإنها تطالب بعدم تمديد هذه الفترة، وتهدد بتقديم شكوي مضادة في حين يري أصحاب شركات صناعة المصابيح الأوروبية أن هذا التمديد ضروري لتقليل حجم خسائرها.
 
ويري المسئولون في شركات بيع التجزئة أنه يجب الاستعداد لتقديم هذه الشكوي باعتبار أن التضييق علي السلعة الصينية يني الإضرار بأرباحهم.
 
من جانبه أوضح »السدير جري« من مجموعة التجزئة البريطانية في بروكسل ممثلاً من محلات بيع التجزئة البريطانية أن الشركات الصينية توفر لهم الكميات التي يحتاجونها من مصابيح الإضاءة، وأنهم يترقبون موقف المفوضية الأوروبي ولن يسرعوا في تقديم شكواهم إلي ذلك الحين.
 
وأكد معهد مصابيح الإضاءة الأوروبية الشكاوي من الأضرار الناجمة عن الواردات الصينية حيث أشار إلي أن واردات الأوروبية من المصابيح الصينية تمثل 280 مليون يورو من أصل 835 مليون يورو هي حجم هذه السوق في عام 2006.
 
وأشارت إحصاءات مفوضية التجارة الأوروبية إلي أن الواردات الأوروبية من الصين بمختلف أنواعها تمثل %90 من حجم الواردات الأوروبية من جميع دول العالم.
 
وتشير التقريرات إلي أن هذا القطاع فقد مئات الوظائف خلال الأشهر القليلة الماضية بسبب تقلص أرباح الشركات الأوروبية.
 
وتتميز المصابيح الصينية بأنها تباع بسعر أقل من نظيرتها الأوروبية مما أدي إلي تضاعف حجم أسواقها في أوروبا بنسبة %40 في الفترة من 2001 وحتي منتصف العام الماضي.
 
وفي هذا السياق قدم بيتر مانديلسون، رئيس مفوضية التجارة الأوروبية مشروع تطوير للقوانين المناهضة للإغراق لكنها لاقت معارضة كبيرة العام الماضي.
جريدة المال

المال - خاص

10:26 ص, الأثنين, 11 فبراير 08