الإسكندرية

مشكلات النقل الدولي على «مائدة إفطار» الشعبة بغرفة تجارة الإسكندرية

الشعبة وضعت رؤية لها خلال السنوات الراهنة وهى عمر مجلس الإدارة الحالى، لمواجعة المشكلات التى تواجه شركات النقل الدولى فى مصر

شارك الخبر مع أصدقائك

عانت سوق شركات النقل الدولى خلال الفترة الأخيرة عددا من المشكلات، وهو ما دفع شعبة خدمات النقل الدولى بغرفة تجارة الإسكندرية إلى التصدى لتلك المشكلات، سواء بالمذكرات الرسمية أو بالاجتماعات مع صانعى القرار.

هذا ما أكده المهندس مدحت القاضى، رئيس شعبة خدمات النقل الدولى بغرفة تجارة الإسكندرية، وذلك خلال الإفطار الرمضانى السنوى للشعبة الذى عقد مؤخرا بمدينة الثغر.

وأشار إلى أن حجم المنقول من والى مصر بلغ 150 مليون طن سنويا، فيما بلغت جملة استثمارات قطاع اللوجيستيات حوالى 51 مليار جنيه، وبما يوازى %7.7 من قطاع التوظيف فى مصر.

ولفت إلى أن الشعبة تقدمت رسميا مؤخرا باستضافة مؤتمر «الفياتا» العالمية تلك المنظمة التى تضم جميع شركات النقل الدولى على مستوى العالم، ومن المتوقع أن يتم عقد المؤتمر الخاص بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط بالقاهرة العام المقبل، وتلك المنظمة معروفة بالـ«رام»، موضحا أن الشعبة حصلت مؤخرا على موافقة وزارة النقل كراعية للمؤتمر.

وأضاف « القاضى « أن الشعبة وضعت رؤية لها خلال السنوات الراهنة وهى عمر مجلس الإدارة الحالى، لمواجعة المشكلات التى تواجه شركات النقل الدولى فى مصر مؤخرا كما شاركت الشعبة فى دراسة تكاليف الموانئ المصرية لرفع تنافسية الموانئ عالميا.

وأوضح أنه قد هربت خلال العام الماضى فقط قرابة 700 ألف حاوية كانت تدخل للسوق المصرية، بعد تغيير وجهة الخطوط الملاحية وجهتها عن الموانئ المصرية، خاصة الموانئ التى تعتمد على تجارة الترانزيت، مطالبا بضرورة البحث عن أسباب هروب تلك الخدمات من الموانئ المصرية.

وألمح إلى أن هذا الإجراء الذى اتخذته الخطوط الملاحية كان نتيجة القرارات الحكومية الصادرة لتنظيم عمل الموانئ، خاصة القرار 488 لسنة 2015، و800 لسنة 2016، وتم التقدم بالعديد من المذكرات لتوضيح هذا الأمر أن هروب الخطوط الملاحية كان بسبب تلك القرارات دون أى جديد حتى الآن أو استجابة.

وأكد أهمية البحث عن آليات تعمل على جذب الخطوط الملاحية مرة أخرى للموانئ المصرية، خاصة بعد تنفيذ قراره 5 كيلو من الأرصفة بميناء شرق بورسعيد.

وفى هذا الصدد، أوضح رئيس الشعبة أن الشعبة تقترح وضع سقف للأسعار بالموانئ المصرية، وخفض زمن التقاطر للسفن، وعمل قوائم بيضاء للمتعاملين مع الموانئ والجمارك، وتفعيل منظومة الشباك الواحد، بالإضافة إلى تشكيل لجنة لوضع أسعار استرشادية لخدمات الترانزيت التى تدخل للموانئ المصرية.

كما نقترح منح خصم للسفن التى تعبر قناة السويس وتستخدم أحد الموانئ المحورية المصرية.
ولفت إلى أن الشعبة تقدمت عبر الغرفة التجارية للجهات الحكومية بضرورة التفكير فى إنشاء محور تنموى جديد فى منطقة حلايب وشلاتين على مساحة تصل إلى 450 كيلو متر مربع لتسهيل وصول الصادرات المصرية إلى أفريقيا، خاصة إلى 7 دول أفريقية قريبة من مصر ويصعب التصدير إليها.

وكشف عن أن الشعبة نجحت مؤخرا فى إلغاء القيمة المضافة على الصادرات المصرية بالتعاون مع مصلحة الضرائب المصرية.
وأشار أحمد حسن، نائب رئيس غرفة تجارة الإسكندرية، إلى أنه من المقرر عقد انتخابات دورة جديدة لمجلس إدارة الغرفة التجارية بالثغر خلال يونيو المقبل، وتم غلق الباب أمام المرشحين.

وأضاف أن غرفة تجارة الإسكندرية من الغرف الهادئة بانتخاباتها، حيث يتم الدفع كل دورة بقرابة %30 من الوجوه الشابة والجديدة، وعلى سبيل المثال تم انسحاب كل من محمد النجار وخالد فتح الله من الترشح للدورة الجديدة رغم شعبيتهما وعطائهما بالغرفة خلال الدورات الأخيرة.

وتابع أن تجار الثغر من أهم التجار على مستوى السوق المحلية المصرية من حيث المساهمة فى الاقتصاد المحلى، مشيرا إلى تحصيل 2 مليار جنيه كضرائب خلال العام الماضى فقط من تجار الإسكندرية.

شارك الخبر مع أصدقائك