طاقة

مشروع تحسين كفاءة الطاقة المصري يقتنص جائزة الإمارات

عمر سالمقام الدكتور محمد موسى عمران، وكيل أول الوزارة للبحوث والتخطيط ومتابعة الهيئات، والمشرف على مشروع تحسين كفاءة الطاقة للإضاءة والأجهزة المنزلية، بتسلم جائزة الإمارات للطاقة، ضمن الدورة الثالثة لحفل توزيع جائزة الإمارات للطاقة لعام 2017 تحت شعار "حلول مبتكرة لطاقة نظيفة"، التي حصل عليها ال

شارك الخبر مع أصدقائك

عمر سالم
قام الدكتور محمد موسى عمران، وكيل أول الوزارة للبحوث والتخطيط ومتابعة الهيئات، والمشرف على مشروع تحسين كفاءة الطاقة للإضاءة والأجهزة المنزلية، بتسلم جائزة الإمارات للطاقة، ضمن الدورة الثالثة لحفل توزيع جائزة الإمارات للطاقة لعام 2017 تحت شعار “حلول مبتكرة لطاقة نظيفة”، التي حصل عليها المشروع بمدينة دبي بدولة الإمارات العربية.

جدير بالذكر أنه يتم تنظيم الاحتفالية تحت رعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبى. وقام المجلس الأعلى للطاقة في دبى بإطلاق جائزة الإمارات للطاقة؛ إسهامًا في ترشيد الطاقة وزيادة الوعى حول أهميتها بما يسهم في الحفاظ عليها وتحقيق استدامتها؛ وذلك لتكريم أفضل ممارسات ترشيد استهلاك الطاقة التي تم تطبيقها والتي تتميز بالابتكار والتدابير المثالية منخفضة التكاليف لتعزيز مستوى الوعى حول أهمية الحفاظ على الطاقة على نطاق أوسع ضمن مختلف فئات المجتمع.

وقام مشروع تحسين كفاءة الطاقة الذى تنفذه وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة، بالتقدم للحصول على الجائزة متضمنًا الأنشطة التي قام بها المشروع تحت إشراف الوزارة والإنجازات التي تم تحقيقها في مجال تحسين كفاءة الطاقة، خاصة من خلال استخدام نظم الإضاءة الموفرة للطاقة في مختلف قطاعات الاستهلاك والأجهزة الكهربائية عالية الكفاءة.

كما يقوم بإعداد مواصفات كفاءة الطاقة للعديد من الأجهزة الكهربائية ومعامل قياس كفاءة الطاقة لتفعيل منظومة مواصفات وبطاقات كفاءة الطاقة.

وقد انطلقت الجائزة منذ عام 2012 ويتم تنظيمها كل عامين للتعريف بمجموعة متنوعة وواسعة من أفضل الممارسات المتَّبَعة في مجال الطاقة وإدارة مصادرها.

وتقدَّم لهذه الجائزة العديد من المؤسسات في 21 دولة من مختلف دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالإضافة إلى دول أخرى من خارج المنطقة مثل الولايات المتحدة الأمريكية، فنلندا، الهند، البرتغال، ألمانيا، والسويد، مما يعكس تزايد الجهود المبذولة من قِبل الدول لتبنّي أفضل الحلول المبتكرة في مجال كفاءة الطاقة وترشيد استهلاكها والمحافظة على البيئة.

شارك الخبر مع أصدقائك