Loading...

مشروع الدلتا الجديدة يضيف 15% للرقعة الزراعية ويستوعب 5 ملايين فرصة عمل

Loading...

عوائد كبيرة بعد انطلاق مشروع الدلتا الجديدة

مشروع الدلتا الجديدة يضيف 15% للرقعة الزراعية ويستوعب 5 ملايين فرصة عمل
الصاوي أحمد

الصاوي أحمد

11:24 م, الأحد, 28 مارس 21


أكدت نقابة الزراعية أن  مشروع “الدلتا”الجديدة بمساحة مليون فدان في الساحل الشمالي الغربي يمثل نقلة زراعية وعمرانية جديدة لمصر خاصة بعد وصول المساحة الزراعية في مصر إلى 7.6مليون فدان بحلول عام2024 مع توفير 5مليون فرصة عمل مع إنتاجية مضاعفة من الفدان الذي سيتم الاستعانة بأحدث التكنولوجيا في هذا المجال.

وفى وقت سابق اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والسيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، واللواء أمير سيد أحمد مستشار رئيس الجمهورية للتخطيط العمراني، واللواء مصطفى أمين مدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة، واللواء أ.ح إيهاب الفار رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

وصرح السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية،  بأن الاجتماع تناول استعراض المشروع القومي “الدلتا الجديدة” بمساحة مليون فدان.

أبو جبل: جهود الرئيس تسعى لإضافة50 % زيادة علي الرقعة الزراعية الثابتة منذ عهد الفراعنة

بدوره، أكد الدكتور ماهر أبو جبل عضو نقابة الزراعيين مدير قطاع التسويق بشركة “ذا جيت العالمية أن جهود الرئيس عبد الفتاح السيسي تستهدف منذ عام 2014 زراعة 4 ملايين فدان تمثل إضافة 50 % زيادة علي الرقعة الزراعية الثابتة منذ عهد الفراعنة .

وأوضح في تصريحات خاصة لجريدة “المال” أن المليون فدان أو الدلتا الجديدة تمثل 2%من المساحة القابلة للزراعة في مصر وهي 200مليون فدان .

وأشار إلى أن مشروع “مستقبل مصر”يدخل ضمن نطاق المشروع وهو تم افتتاحه مؤخرا من قبل الرئيس وهو علي مساحة 450ألف فدان .


وأوضح أن المشروع الجديد سيضيف 15%مساحة جديدة لمصر تستغل لتحقيق الأمن الغذائي وأن هذا المشروع يمتد من شمال الواحات إلى جنوب وادي النطرون وشرق وغرب منخفض القطارة مشيرا إلى أن مشروع”مستقبل مصر”تديره القوات الجوية و95%منه يتم زراعته بواسطة القطاع الخاص عبر التأجير .

ولفت إلى أن مشروع المليون فدان التي تديره شركة الريف المصري نجح في استصلاح ما بين 450إلي 500ألف فدان منذ انطلاق المشروع مؤخرا .

وأوضح إلى أن مشروع الدلتا الجديدة خضع لدراسات مستفيضة من وزارة الزراعة والري لتحليل خواص التربة وعذوبة المياه وغيرها من الدراسات وكذلك مشروع سد الفجوة الغذائية في منطقة منخفض القطارة.

القصير:تكلفة استصلاح الفدان الواحد في مشروع الدلتا الجديدة تصل إلى 200 ألف جنيه

وفي سياق متصل، أكد السيد القصير، وزير الزراعة،في تصريحات صحفية قبل قليل، أن ملف الأمن الغذائي يركز على التوسع الأفقي والرأسي إضافة إلى أنه يساهم في تقليل الفجوة الغذائية، مشددًا على ضرورة ضبط النمو السكاني لكي المواطن بالمشروعات القومية التي يتم تنفيذها.

وأضاف  أن تكلفة استصلاح الفدان الواحد في مشروع الدلتا الجديدة تصل إلى 200 ألف جنيه، مشيرًا إلى بحث تصميم توصيل المياه ومحطات الرفع للمشروع من قبل الهيئة الهندسية ووزارة الري والموارد المائية.

وأشار إلى إنشاء مجمعات صناعية مرتبطة بالزراعة ضمن مشروع الدلتا الجديدة كمحطات التعبئة والتغليف وتصنيع المنتجات الزراعية، إضافة إلى محطات التصدير والإنتاج الحيواني وتصنيع منتجات الألبان.

أكد الدكتور محمد القرش المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة، أهمية مشروع الدلتا الجديدة، موضحا أن هذا المشروع سيساهم فى زيادة الأمن الغذائى فى مصر، لافتا إلى أن هذا المشروع سيضيف مليون فدان جديد للرقعة الزراعية لمصر.

وأضاف المتحدث الرسمى باسم وزارة الزراعة أن هناك جهود كبيرة تقوم بها الدولة المصرية من أجل توسيع الرقعة الزراعية، وتطوير طرق استصلاح الأراضى، بجانب مشروع 100 الف فدان صوب زراعية.

ولفت المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة، إلى أن مشروع الدلتا الجديدة يمثل إضافة جديدة للانتاح، حيث يأتي بعد أن تم تصنيف ودراسة التربة وتحديد المناطق الصالحة بها، وإمكانية اصطلاحها فريق من وزارة الزراعة، ونخرج بشكل وتصور شامل لهذه المنطقة والذى أكد إمكانية اصطلاح هذه المنطقة.

ولفت المتحدث الرسمي باسم وزارة الزراعة، إلى أن هذا المشروع يزيد من انتاجنا الغذائى وتوفير الامن الغذائي، متابعا: تجهيز الطرق والبنية التحتية، توفير الدعم الفني .

واطلع الرئيس على كافة التفاصيل ذات الصلة بالدراسات التي أجريت من قبل الفرق البحثية بالجهات المتخصصة، من وزارة الزراعة وجهاز مشروعات الخدمة الوطنية والجهات الأكاديمية، على مساحات الأراضي بالساحل الشمالي الغربي عند منطقة محور الضبعة، والتي أثبتت جاهزية تلك الأراضي للاستصلاح الزراعي، وذلك في إطار المشروع القومي العملاق “الدلتا الجديدة” بمساحة مليون فدان زراعي، والذي يضم في نطاقه مشروع “مستقبل مصر” للإنتاج الزراعي.
 
ووجه الرئيس في هذا الإطار بالبدء الفوري في تنفيذ مشروع “الدلتا الجديدة”، مع دمج مراحل التنفيذ في مرحلة واحدة وضغط الجدول الزمني، وذلك لتعزيز استراتيجية الدولة في مجال تكوين وإنشاء مجتمعات زراعية وعمرانية جديدة تتسم بنظم إدارية حديثة، وتضم مجمعات صناعية تقوم على الإنتاج الزراعي، وتوفر الآلاف من فرص العمل الجديدة.