استثمار

مشروعات التصنيع الزراعي ببني سويف خطوة مهمة لتنمية الصعيد

نسمة بيومي دعا عدد من العاملين بقطاع الزراعة إلي ضرورة الاسراع في وضع بنية قوية تساهم في تطوير قطاع التصنيع الزراعي، واشاروا الي ان قيام وزارة التجارة والصناعة بافتتاح 3 مصانع جديدة للتصنيع الزراعي وتجفيف الحاصلات الزراعية ببني سويف يعتبر…

شارك الخبر مع أصدقائك

نسمة بيومي

دعا عدد من العاملين بقطاع الزراعة إلي ضرورة الاسراع في وضع بنية قوية تساهم في تطوير قطاع التصنيع الزراعي، واشاروا الي ان قيام وزارة التجارة والصناعة بافتتاح 3 مصانع جديدة للتصنيع الزراعي وتجفيف الحاصلات الزراعية ببني سويف يعتبر مؤشراً مهماً لتوجه الحكومة نحو قطاع التصنيع الذي يعتبر من أكثر القطاعات أهمية.

 

وطالبوا بضرورة الاسراع في تنفيذ انشاء منطقة الصناعات الثقيلة المقرر انشاؤها بالمحافظة علي مساحة 600 فدان والمتوقع اقامة 373 مصنعاً داخلها لصناعات الطوب الطفلي والسيراميك والرخام والجرانيت وكربونات الكالسيوم الامر الذي يعد خطوة فعالة علي طريق الاكتفاء الذاتي، ورفع معدلات انتاج هذه الصناعات. ومن المعروف ان المصانع الجديدة تقدر عائدات طاقتها الانتاجية بما يقرب من 48.2 مليون جنيه سنوياً.

أكد الدكتور عبدالعظيم طنطاوي رئيس المركز القومي للبحوث الزراعية سابقاً ان مصر تمتلك ما يقرب من 6.2 مليون فدان من أراض طينية ثقيلة حول نهر النيل تصلح لزراعة جميع المحاصيل الحقلية من قمح وقطن وذرة وأرز أما المحاصيل التصنيعية فالمساحة من الأراضي المتاحة لزراعتها محدودة.

وقال »طنطاوي« إن محافظات بني سويف وقنا وأسوان والاسكندرية من اكثر المحافظات الواعدة، والتي تبشر بزيادة الانتاج الزراعي والصناعي مضيفاً انه تم استصلاح حوالي 2.2 مليون فدان من المساحات السابقة حول نهر النيل في أكثر المناطق خصوبة، وقد تم استغلالها في زراعة الفاكهة والخضروات.

وأضاف »طنطاوي« ان مشاريع الاستصلاح الزراعي المتوقع بدء تنفيذها في بني سويف تعد استثماراً مثمراً للغاية خاصة مشاريع التصنيع الزراعي موضحاً وجود فاقد في محاصيل الخضروات والفاكهة يتراوح ما بين 15 و%30 من إجمالي الانتاج الامر الذي يجعل من إنشاء 3 مصانع جديدة للتصنيع والتجفيف الزراعي عاملاً مساعداً لحماية الانتاج وزيادة عوائده واستغلالاً للكميات المهدرة من هذه المحاصل التصديرية.

وتوقع »طنطاوي« ان ترفع المصانع الجديدة التي تم افتتاحها ببني سويف من معدلات انتاج الحاصلات الزراعية، ومن الممكن أن تضع مصر علي خارطة الدول الرائدة في مجال التصنيع والتجفيف الزراعي الامر الذي قد يرفع العوائد التصديرية بمجال السلع الزراعية المصنعة والمجففة.

وطالب طنطاوي الشركات الخاصة العاملة بقطاع الزراعة بضرورة التوجه إلي محافظات مثل بني سويف والصعيد والاسكندرية وسيناء وغيرها لاقامة مشروعات ذات عوائد مجزية من الاستثمار علي المدي الطويل.

وأكد هشام النجار رئيس شركة دالتكس لتصدير واستيراد الحاصلات الزراعية ان هناك عدداً كبيراً من شركات التصدير والاستيراد العاملة بالقطاع الزراعي تفتقد وجود نوعيات معينة من المحاصيل، الامر الذي يجعل من التوسع في زراعة هذه المحاصيل امرا ضروريا خاصة في ظل الازمة الاقتصادية العالمية التي لفتت انظار جميع دول العالم إلي ضرورة استغلال جميع الامكانات المادية والفنية والطبيعية المتاحة بها لتعظيم الناتج والقيم المضافة.

وطالب »النجار« بضرورة الاستمرار في سياسة وزارة التجارة والصناعة ووزارة الزراعة القائمة علي التوجه إلي المناطق والمحافظات المهملة الامر الذي سيشجع رجال الأعمال المصريين والعرب والاجانب علي الاستثمار بذات المناطق لأن اتجاه الحكومة إلي الاستثمار بهذه المشروعات يزيد من ثقة رجال الاعمال والشركات بهذه المنطقة، وتكثيف الاستثمارات إليها بصورة تلقائية.

أكد الدكتور عصام شلبي رئيس قسم المحاصيل بجامعة الاسكندرية ان المحافظات المطلة علي نهر النيل واعدة للاستثمار الزراعي والصناعي حيث يدر الاستصلاح بهذه المناطق عوائد هائلة علي أصحابه.

وقال »شلبي« إن بني سويف من المحافظات المنسية من قبل الحكومة وشركات الاستثمار الزراعي، الامر الذي يجعل من اتجاه وزارة التجارة والصناعة إلي الاستثمار الزراعي والصناعي داخلها من ضمن الأعمال التي تبشر بطفرة مقبلة في انتاج المحافظة سواء علي مستوي المحاصيل التي يتم استهلاكها محلياً أو المحاصيل التصديرية.

وأضاف »شلبي« انه لم يتم التصريح بالمحاصيل التي سيتم تصنيعها بمصانع بني سويف، ولكن في جميع الأحوال فإن قطاع التصنيع الزراعي من أقل القطاعات التي تفتقد الاستثمار الجاد، الامر الذي يحد من نموه وتطوره نتيجة ضعف اقبال رجال الأعمال والشركات الخاصة، علي هذه القطاع مما يجعل تقديم الحكومة مزيداً من التسهيلات الضريبية والجمركية أهم وسيلة لجذب الاستثمار المحلي والأجنبي.

وأوضح »شلبي« ان رجال الأعمال والمستثمرين يتوجهون دائماً إلي الصناعات والقطاعات سريعة الارباح منخفضة الخسائر الامر الذي يقلل من معدلات الاستثمار الزراعي مشيراً إلي ان القطاع الزراعي قطاع مضمون الارباح، ولكن يتسم ببط ظهور اولي ثمار هذه الأرباح كذلك فإنه يتسم بوجود نوع من المخاطرة لصعوبة تخزين الفائض الامر الذي من الممكن ان يحقق خسائر كبيرة لهؤلاء المستثمرين.

أكد الدكتور أحمد عبد الرازق استاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة ان وزارة التجارة والصناعة قامت بتقديم 137 مليون جنيه من صندوق تنمية وترفيق وتطوير المناطق الصناعية التابع للوزارة لاستكمال وترفيق المناطق الصناعية بمحافظة بني سويف.

الأمر الذي أدي إلي جذب اكثر من 80 مشروعاً كبيراً خلال المرحلة الأولي باستثمارات مليار و400 مليون جنيه، وتوفير حوالي 12 ألف فرصة عمل، بينما حصلت منطقة الصناعات الثقيلة علي 10 ملايين جنيه لترفيقها وحصلت المنطقة الصناعية ببياض العرب علي 50 مليون جنيه لاستكمال وترفيق المنطقة.

مضيفاً انه تم تفقد معرض منتجات مصانع منطقة بياض العرب الصناعية والذي تضمن مجموعة كبيرة من المنتجات الغذائية والحاصلات الزراعية المجففة والصناعات الكيماوية وغيرها من الصناعات الأخري.

وقال عبد الرازق إن محافظة بني سويف أصبحت منطقة صناعية كبري خاصة بعد انشاء مجموعة من المناطق الجديدة بها والتي تضم عدداً كبيراً من القطاعات الصناعية المختلفة، بجانب استيعاب عدد كبير من العمالة الامر الذي من الممكن ان ينهي مشكلة البطالة تدريجياً مما يجعل بني سويف من أكثر مدن الصعيد جاذبية للمستثمرين العرب والاجانب خلال المرحلة المقبلة سواء علي مستوي القطاعين الزراعي أو الصناعي.

شارك الخبر مع أصدقائك