نقل وملاحة

«مشرق» تفاوض بنوكًا أجنبية لتمويل «محطة الصب السائل» بـ «شرق التفريعة»

تتفاوض شركة مشرق للبترول مع عدة بنوك أجنبية للمساهمة فى تمويل مشروع الشركة لتمويل السفن وتخزين المنتجات البترولية بمحور قناة السويس، والذى تعطل تنفيذه بسبب الظروف الأمنية الأخيرة التى مرت بها البلاد.

شارك الخبر مع أصدقائك

نسمة بيومى

تتفاوض شركة مشرق للبترول مع عدة بنوك أجنبية للمساهمة فى تمويل مشروع الشركة لتمويل السفن وتخزين المنتجات البترولية بمحور قناة السويس، والذى تعطل تنفيذه بسبب الظروف الأمنية الأخيرة التى مرت بها البلاد.

كشف الدكتور تامر أبوبكر، رئيس مجلس إدارة شركة مشرق فى تصريحات لـ«المال»، أن إجمالى نفقات الشركة على مشروعها لتموين وتخزين المنتجات البترولية بلغ 30 مليون دولار حتى الآن تم إنفاقها لتنفيذ عمليات تكريك موقع المشروع تمهيدًا لبدء نشاط استقبال وتموين السفن.

ولفت إلى أن إجمالى استثمارات المشروع يقدر بنحو 300 مليون دولار، موضحًا أن بدء أنشطة المشروع الجديد التى تتضمن تموين السفن وتخزين المنتجات البترولية، مرهون بجمع التمويلات اللازمة للتنفيذ واستقرار المناخ الاستثمارى فى مصر عامة وهدوء الأوضاع فى سيناء بشكل خاص.

وأوضح أبوبكر أن المشروع الجديد يتضمن نشاطين رئيسيين أولهما تموين السفن المارة بإقليم القناة بالوقود بطاقة تتراوح بين 2.5 و3.5 مليون طن سنويًا، والنشاط الثانى يتمثل فى تخزين المنتجات البترولية بطاقة تبلغ نحو 560 ألف طن مترى ترتفع تدريجيًا من خلال التوسعات المخطط تنفيذها لتصل إلى 850 ألف طن مشتقات بترولية.

وأضاف أن «مشرق» تلقت عرضًا من شركة هولندية للمشاركة فى تمويل المشروع الجديد ولكنها اعتذرت بسبب الظروف والأحداث الأخيرة التى مرت بها البلاد أثناء حكم الرئيس المعزول محمد مرسى.

وقال إن الشركة تلقت عرضًا آخر من شركة إماراتية ولكن البيروقراطية التى شهدتها الأخيرة لمجرد استخراج «مشرق» تصاريح زيارتها الموقع حجمت من رغبتها فى تمويل المشروع.

وقال إن «مشرق» انتهت من استخراج الموافقات والتراخيص الخاصة بالمشروع من الجهات الحكومية والوزارات فيما عدا «جهاز سيناء» والذى تجرى معه سلسلة مفاوضات للموافقة على الرسوم الهندسية له.

وأضاف أبوبكر أن الجهاز وعد الشركة بمنحها الموافقة النهائية على الرسوم الهندسية للمشروع خلال شهرين كحد أقصى.

وأكد أن الشركة انتهت من تنفيذ عمليات التكريك التى تتضمن تجهيز موقع المشروع لاستقبال الناقلات والسفن لبدء التموين، لافتًا إلى أن المساهمين فيها مستمرون ومصرون على التنفيذ خاصة بعد دخول تركيا ومالطة وقبرص لـ3 مشروعات مشابهة خلال الفترة الماضية.

ويتضمن هيكل ملكية مشرق للبترول شركة القلعة للاستثمارات المالية وعددًا من رجال الأعمال العرب والمصريين.

ولفت إلى أنها تحارب لتنفيذ مشروعها منذ 5 سنوات، والحكومات المتعاقبة التى مرت عليها، والبيروقراطية الواضحة التى تعانى منها منذ عام 2008 الى 2013 عطلت بدء تفعيل مشروعها حتى الآن.

وكانت الحكومة، قد وقعت العقد النهائى لتنفيذ مشروع تخزين المواد البترولية وتموين السفن لشركة مشرق للبترول خلال مايو 2013 بعد مفاوضات وخلافات عديدة بين إدارة الشركة والحكومات المتعاقبة منذ 2008.

وقال أبوبكر إن سرعة تنفيذ مشروع «مشرق» ستحقق عوائد على الصعيد المحلى حيث يعتبر أداة إنقاذ لمصر من أزمات المنتجات البترولية التى تعانى منها باستمرار، باعتباره واحدا من المشروعات الاستراتيجية لمصر والذى سيجعلها واحدة من أهم الدول فى مجال تموين السفن وتداول المشتقات وتحويل بورسعيد إلى منطقة لوجيستية لعبورها لقناة السويس.

شارك الخبر مع أصدقائك