Loading...

مشتريات المؤسسات والأجانب المكثفة تدفع بالمؤشر لأعلي مستوياته في ثلاث سنوات

Loading...

مشتريات المؤسسات والأجانب المكثفة تدفع بالمؤشر لأعلي مستوياته في ثلاث سنوات
جريدة المال

المال - خاص

10:55 ص, الأحد, 22 يونيو 03

استمر مؤشر هيرمس في تحقيق مستويات قياسية مسجلا 8230 نقطة في إقفال الخميس مقابل 8032 نقطة في إقفال الأسبوع قبل الماضي، وجاء هذا الارتفاع بعد عودة أسعار الأسهم النخبة خلال جلسات الأسبوع للارتفاع وسط مشتريات مكثفة من قبل المؤسسات والأجانب وهو ما ساهم في عودة الثقة للأفراد مع تراجع حالة الترقب التي سيطرت علي حركتهم في الأسبوعين الماضيين وانعكس ذلك علي حركة التداول حيث تم التعامل علي 24.721 مليون سهم بلغت قيمتها 420.489 مليون جنيه مقابل 21.763 مليون سهم بلغت قيمتها 271.230 مليون جنيه في الأسبوع قبل الماضي، وشهد الأسبوع مشتريات أجانب مكثفة بلغت 113.052 مليون جنيه ومبيعاتهم 69.375 مليون جنيه وهو نفس اتجاههم في الأسبوع قبل الماضي والذي بلغت فيه مشترياتهم 92.113 مليون جنيه ومبيعاتهم 66.320 مليون جنيه .
 
واستمر قطاع الاتصالات في قيادته للسوق حيث أنهي سهم أوراسكوم تيليكوم الأسبوع مرتفعا بنسبة %4 .3 مسجلا 32.24 جنيه مقابل 30.9 جنيه في إقفال الخميس قبل الماضي، جاء هذا بعد تأكد أنباء دخول الشركة في مناقصة شبكة محمول العراق واستمر التعامل المكثف علي السهم محافظا علي تربعه علي رأس قائمة الأسهم النشطة بحجم تداول بلغ 2.291 مليون سهم بلغت قيمتها 71.270 مليون جنيه، وسار سهم موبينيل في اتجاه مواز، حيث اتجه للانخفاض في بداية الأسبوع بدفع من الاتجاه الهبوطي الذي شهده الأسبوع قبل الماضي ليصل إلي مستوي 46 جنيه في إقفال الاثنين وعاد للارتفاع في باقي جلسات الأسبوع مسجلا 51.71 جنيها في إقفال الخميس، وتصاعد التعامل علي السهم حيث تم تداول 696 ألف سهم بلغت قيمتها 33.969 مليون جنيه مقابل تداول 491 ألف سهم بقيمة 23.622 مليون جنيه في الأسبوع قبل الماضي .
 
وفي قطاع البنوك لعب سهم المصري ـ الأمريكي دور البطولة حيث فتح الأسبوع عند مستوي 33 جنيها وقفز في جلسة الاثنين إلي 36 جنيها، وفتح جلسة الثلاثاء علي ارتفاع محموم بعد تناقل المستثمرين شائعة وصول المفاوضات مع باركليز إلي مراحلها النهائية وهو ما دفع السهم للصعود من 36 جنيها إلي 42 جنيها وفي الواحدة والنصف أصدر بنك الإسكندرية بيانا رسميا نشر علي شاشة التداول ينفي ما يتردد في هذا النطاق ليهوي السهم في خمس دقائق إلي 34.2 جنيه وهو ما صاحبه مشتريات مكثفة صعدت بالسهم لمستوي 38 جنيها ليعاود السهم الهبوط بعدها إلي سعر إغلاق اليوم السابق 36 جنيها ليترتفع بعدها لملامسة مستوي 40 جنيها ليتراجع التنفيذ عليه عند إغلاق الجلسة إلي 37.5 جنيه وهو نفس مستوي فتح الجلسة، وكأن شيئا لم يكن، واستقرت حركة السهم في جلستي الأربعاء والخميس حول هذا المستوي مسجلا 36.9 جنيه في إغلاق الأسبوع، واستمر للأسبوع الثاني علي التوالي النشاط في التعامل علي سهم البنك التجاري الدولي حيث تم التداول علي 389 ألف سهم بلغت قيمتها 14.940 مليون جنيه مقابل 422 ألف سهم بلغت قيمتها 15.821 مليون جنيه، وارتفع السهم خلال جلسات الأسبوع بنسبة %1.5 مسجلا 38.56 جنيه في إقفال الخميس مقابل 37.98 جنيه في إقفال الأسبوع قبل الماضي، وانخفض سهم بنك مصر الدولي في جلسة الاثنين بنسبة %8 مسجلا 13.05 جنيه مقابل 14.22 جنيه مستجيبا لإعلان البنك عن تحقيق خسائر غير مسبوقة في الربع الأول بلغت 61 مليون جنيه مقابل أرباح بلغت 51 مليون جنيه في الربع المقابل، وتماسك السهم في باقي جلسات الأسبوع بعد أن أعلن البنك أن السبب الرئيسي للخسائر جاء من بند إعادة تقييم الأصول والالتزامات الدولارية وليس من نشاط الائتمان لينهي الأسبوع مسجلا 13.33 جنيه.. وتماسك سهم البنك الوطني المصري مسجلا 8.4 جنيه بعد أن كان قد تراجع بنسبة %2.5 في الأسبوع قبل الماضي .
 
وفي قطاع المقاولات قفز سهم أوراسكوم للإنشاء والصناعة في جلسات الأسبوع ليحقق في إغلاق الخميس أعلي مستوي له في ثلاثة أعوام مسجلا 49 جنيها وسط مشتريات أجانب مكثفة أوصلت التعامل علي السهم إلي 560 ألف سهم بلغت قيمتها 26.5 مليون جنيه ويأتي أداء السهم الأخير استمرارا للاتجاه الصعودي الذي شهده في نهاية الأسبوع قبل الماضي بعد إعلان الشركة عن تحقيقها أرباح مجمعة قياسية في الربع الأول بلغت 120.1 مليون جنيه مقابل 67.1 مليون جنيه في فترة المقارنة، في المقابل فتح سهم العربية الدولية للمقاولات الأسبوع مرتفعا من 0.74 جنيه أي 0.76 جنيه ليعود للانخفاض خلال باقي الجلسات مسجلا 0.73 جنيه في إقفال الخميس مع اختفاء أية أنباء عن نتائج أعمال الشركة لعام 2002 وهو ما يلقي بظلاله علي الهيكل المالي للشركة وقدرتها علي الوفاء بديونها .
 
واتجه سهم النساجون الشرقيون للتراجع للأسبوع الثاني علي التوالي في حركة تصحيحية بعد المكاسب الكبيرة التي حققها منذ تعويم الجنيه مسجلا 88.22 جنيه في إغلاق الخميس، واستقرت حركة سهم الإنتاج الإعلامي علي مدار الأسبوع حول مستوي 8.4 جنيه وفي جلسة الخميس ارتفع السهم في منتصف الجلسة إلي 8.5 جنيه ليقفز في نهايتها إلي 8.78 جنيه وبلغ المتوسط المرجح في إغلاق الأسبوع 7.57 جنيه، وشهد التعامل علي السهم حركة مكثفة حيث تم تداول 1.406 مليون سهم بلغت قيمتها 11.899 مليون جنيه واستمرت صعود سهم مصر بني سويف مع استمرار المستثمرين في تداول أنباء تقدم شركة الاستثمارات السعودية بعرض شراء %100 من أسمنت بني سويف بسعر 4 دولارات للسهم أي ما يعادل 25 جنيها، ليرتفع خلال جلسات الأسبوع بالحد الأقصي ليصل إلي مستوي 18.58 جنيه في إقفال الأربعاء، وفي جلسة الخميس تراجع السهم بعد اكتفاء عدد كبير من حاملي السهم بما حققوه من أرباح لينهي السهم جلسة الخميس مسجلا 18.08 جنيه خاصة مع عدم صدور المزيد من الأخبار عن الصفقة وهو ما تسبب في قلق البعض من عدم إتمام الصفقة ومراهنة البعض الآخر علي إتمامها ليشتد التعامل علي السهم ليبلغ706 آلاف سهم بلغت قيمتها 12.933 مليون جنيه .
جريدة المال

المال - خاص

10:55 ص, الأحد, 22 يونيو 03