سيـــاســة

مشادات حادة تُفقد “عبدالعال” السيطرة على “البرلمان”

مشادات حادة تُفقد "عبدالعال" السيطرة على "البرلمان"

شارك الخبر مع أصدقائك

مع بدء التصويت على منح الثقة لحكومة “شريف إسماعيل”
نواب يتهمون رئيس المجلس بالانحياز لـ”دعم مصر” ويطلبون إحالة “أبوحامد” للتحقيق
خالد يوسف: برنامج الحكومة لا يمت بصلة لثورتى 25 يناير و30 يونيو 

ياسمين فواز:

يبدأ مجلس النواب غدًا، التصويت على منح الثقة لحكومة المهندس شريف إسماعيل، فى جلسة عامة، بحضور عدد من الوزراء .

وحسب مصادر يسود اتجاه عام لمنح الثقة، خاصة بعد إعلان ائتلاف”دعم مصر”، وأغلب الهيئات البرلمانية للأحزاب، تأييد برنامج الحكومة خلال الجلسات العامة الماضية، تخوفاً من حل المجلس، فى حال فشله في تشكيل حكومة بديلة. 

و تكراراً لسيناريو الفوضى الذي ارتبط بمجلس النواب منذ انعقاده، فقد الدكتور علي عبدالعال،  رئيس البرلمان، اليوم، السيطرة على النواب خلال الجلسة الصباحية، عقب  مشادات لفظية كادت تتطور لاشتباكات حادة بالأيدي، بدأت باعتراض النائب محمد أبوحامد، عضو ائتلاف “دعم مصر” على رفض خالد يوسف، عضو ائتلاف “25-30” برنامج الحكومة، ما اضطر رئيس المجلس لرفع الجلسة لمدة تجاوزت نصف ساعة، و خرج مسرعاً من القاعة.

ووفقا للنائب خالد يوسف، فإن بيان الحكومة لا يمت لثورتي 25 يناير و لا 30 يونيو بصلة، قائلا: “هذا برنامج لا ينتمى لمبادئ الثورة، أو الدستور، ولا يعترف بحقوق المرأة أو الشباب، أو المعاقين، ولا يعترف بقسوة المرض، ولا عوز الفقراء، أفكاره غائبة، والأولويات به تائهة، وأنا أقول وبكل فخر، إننى أرفض هذا البرنامج كليا.

وصعد على المنصة النائب محمد أبو حامد، الذي تبارى في الدفاع عن برنامج الحكومة، وعلا صوته قائلا: “لستم أوصياء على الدستور”، ووجه إلى خالد يوسف، سيلاً من الانتقادات الحادة واللوم العنيف، ليندفع نواب بالتصفيق والتهليل، لأبو حامد.
ثارت كتلة النواب المنضمين لتحالف 25-30،  وعندها وجه “أبو حامد” اللوم لهم، فكاد أن يقع صدام حاد  بينه وبين النائب خالد يوسف، وأصيب البرلمان بحالة حادة من الهرج، وسط مشادات لفظية كادت تتطور لاشتباكات حادة بالأيدي.
فى حين قال خالد يوسف إنه يتعجب ممن يدافعون عن برنامج الحكومة بهذه الاستماتة، متسائلاً: هل هؤلاء يمثلون الشعب أم الحكومة؟!

وأشار في تصريحات لـ “المال”، إلى أن ما حدث بالقاعة ليس بالجديد من ائتلاف “دعم مصر”، الذى  لا يحترم الرأي الآخر، ويريد فرض سيطرته على المجلس .

وأكد تمسكه برأيه وسيصوت برفض البرنامج خلال جلسة اليوم، مضيفا أن ائتلافه سبق وأعلن عن تحضير برنامج بديل، ولم يُلتفت إليه.

فيما انتقد عدد من المستقلين، والمنضمين للتحالف البرلماني “25 – 30 ” عدم اتخاذ رئيس البرلمان موقفا حاسما ضد أبوحامد، بإحالته للتحقيق، كما حدث مع النائب سمير غطاس أمس، وأعلنوا  عزمهم جمع توقيعات لإحالة “أبوحامد” إلي لجنة القيم، المقرر تشكيلها بعد انتخاب اللجان النوعية، و ذلك رغم اعتذاره لخالد يوسف، قبل معاودة انعقاد الجلسة.

وأكد النائب المستقل أحمد طنطاوي، أن ما صدر عن النائب محمد أبو حامد، “غير مقبول”، وهناك كثيرون تمت إحالتهم للتحقيق علي أقوال أقل حدة مما قالهاK وأشار في تصريحات خاصة إلى رفض عدد غير قليل من المستقلين بيان الحكومة.
فيما انتقد محمد مدينة، النائب عن حزب “الوفد “، أسلوب إدارة الجلسة، وعدم تدخل رئيس المجلس في الأزمة، موضحاً أن الأخير علق قائلا إن ما فعله “أبو حامد” يستوجب تطبيق اللائحة، لكنني لن أفعل بعد تقدمه بالاعتذار، وشدد “مدينة” على رفض النواب قبول الاعتذار، وتمسكهم باحالة النائب للجنة القيم.

شارك الخبر مع أصدقائك