اتصالات وتكنولوجيا

رئيس«حلول أعمال الشركات»: سامسونج تقتنص أنظمة التكييف المركزى بالعاصمة الإدارية

قال عصام الكاشف أن أنظمة التكييف تعتمد على استخدام غاز الفريون فى عملية التبريد، وتسهم أيضًا فى ترشيد استهلاك الطاقة بنسبة %40، مقارنة بالتقليدية، والتى تستخدم المياه كسائل للتبريد وتشغل مساحات ضخمة.

شارك الخبر مع أصدقائك

اقتنصت شركة سامسونج مصر للإلكترونيات مشروع توريد أنظمة التكييف المركزى إلى مبانى العاصمة الإدارية الجديدة ، وقال حسام الكاشف ، رئيس قطاع حلول أعمال الشركات بسامسونج مصر، إن الأخيرة شاركت فى اجتماع، خلال الشهر الماضى، مع اللواء أحمد زكى عابدين رئيس شركة العاصمة الإدارية للتنمية، بحضور السفير الكورى بالقاهرة والشركات الكورية فى مصر، وتم تنظيم زيارة لها واستعراض فرص الاستثمار المتاحة بها.

تسهم فى ترشيد 40 % من استهلاك الطاقة

وأوضح الكاشف، لـ«المال»، أن أنظمة التكييف تعتمد على استخدام غاز الفريون فى عملية التبريد، وتسهم أيضًا فى ترشيد استهلاك الطاقة بنسبة %40، مقارنة بالتقليدية، والتى تستخدم المياه كسائل للتبريد وتشغل مساحات ضخمة.

حسام الكاشف رئيس قطاع حلول أعمال الشركات بسامسونج مصر

وأكد أن سامسونج على استعداد أيضًا لتوريد أنظمة العرض المرئية بالعاصمة، منها شاشات التليفزيونات الذكية من 32 حتى 98 بوصة، وشاشات العرض المتخصصة تعمل على مدار الساعة أسبوعيًّا والتى تتلاءم مع البنوك والفنادق، الأمر الذى ينطبق على مشروع العلمين الجديدة.

وأضاف أن استراتيجية الشركة تستهدف تقديم أحدث التطبيقات التكنولوجية فى ابتكار المنتجات الإلكترونية؛ من أجل خدمة المستخدمين الأفراد والمجتمع بما يلبى الاحتياجات اليومية ويتوافق مع معدلات الطلب.

إطلاق «جالاكسى بوك إس» بنظام «ويندوز» فى أوروبا وأمريكا

على صعيد آخر نوّه الكاشف بأن جناح الشركة فى معرض إيفا برلين 2019 سلّط الضوء أيضًا على أحدث هواتفها الذكية القابلة للطيّ (جالاكسى فولد)، إلى جانب هاتف جالاكسى نوت 10 المزود بقلم ذكى متعدد الاستخدامات، كذلك لابتوب جالاكسى بوك إس بنظام تشغيل “ويندوز”، ومن المقرر طرحه بأسواق أمريكا وأوروبا كمرحلة أولى.

وكشف أن سامسونج مصر تعمل حاليًّا على تنفيذ مشروع لتوريد أنظمة حلول المنازل الذكية، بالتعاون مع إحدى المطورين العقاريين، لافتًا إلى أن الشركة تنظر إلى مشروعات المدن الذكية كفرص استثمارية واعدة تدعم التوجهات الاقتصادية للحكومة، خاصة مع استقرار سعر صرف الدولار، وزيادة الاحتياطى النقدى الأجنبى، منوهًا بأن مصر تعتبر واحدة من أهم وأكبر ثلاث أسواق للشركة الكورية فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وذكر الكاشف أن سامسونج تستهدف أيضًا جلب تكنولوجيا جديدة لمصر، ومنها تطبيقات الجيل الخامس للاتصالات 5G بما يدعم التعامل مع إنشاء محطات ذكية للأتوبيسات وأعمدة الإنارة، مؤكدًا أن الشركة لها الريادة فى هذا الصدد؛ بدليل أن كوريا الجنوبية أطلقت الخدمة هناك.

واعتبر أن الشرق الأوسط ما زالت سوقًا ناشئة وبحاجة إلى تشريعات وقوانين منظمة لاستخدامات تكنولوجيا 5G بما يحفاظ على خصوصية المستخدمين.

وعن التعاون مع وزارة التربية والتعليم رأى الكاشف أن الاستثمار فى تطوير العملية التعليمية يعد مشروعًا قوميًّا، كما قامت الشركة بتدريب 3 آلاف طالب ومدرس وفنى فى 300 إدارة تعليمية على مستوى الجمهورية، مشددًا على أن الشركة تقوم بتدريب أى أعداد تطلبها وزارة التربية والتعليم.

وأضاف أن المباحثات على التابلت التعليمى بدأت فى ديسمبر 2017 قبل بدء تنفيذ المشروع رسميًّا فى سبتمبر 2018، مبينًا أن جميع أجهزة التابلت مستورَدة بالكامل ومزوَّدة بنظام تأمينى للسوفت وير؛ لحظر استخدام أى نشاط غير تعليمى.

بينما قامت وزارة التربية والتعليم بإعداد المحتوى التعليمى المطلوب فى الأجهزة، كما تم وضع برنامج سوفت وير لنظام الإدارة؛ لمراقبة موقع التابلت مع صلاحية تغيير المحتوى التعليمى من خلال وزارة التربية والتعليم.

ولفت إلى أن الشركة اتفقت مع الحكومة على تصنيع أجهزة التابلت، وجارٍ حاليًّا دراسة آليات التنفيذ من حيث الموقع والشراكات المستهدفة، متوقعًا أن يتم البدء فى الإنتاج خلال 2020 بعد الانتهاء من الإجراءات وتوقيع البروتوكولات.

وذكر أن الشركة قامت بتوريد 708 آلاف جهاز حاسب لوحى لطلاب الصف الأول الثانوى خلال العام الدراسى السابق 2018/2019.

وأشار إلى أن سامسونج بدأت خطوات جادة نحو تصنيع منتجات أخرى، بخلاف التليفزيونات، مثل الغسالات الأوتوماتيك بمصنعها فى بنى سويف، ويضم نحو 1500 عامل ومهندس، لافتًا إلى حرص الشركة الدائم على تدريب العمالة وتوطين الخبرات التكنولوجية.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »