طاقة

مسجلًا رقمًا قياسيًّا.. فائض الكهرباء يقترب من 27 ألف ميجاوات

لم يتم تخفيض أى أحمال سواء عن طريق الفصل الإجبارى أو تخفيض أحمال بالتنسيق مع المشتركين

شارك الخبر مع أصدقائك

أعلن جهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك، أن إجمالى فائض الكهرباء بالشبكة القومية يقترب من 27 ألف ميجاوات الليلة الثلاثاء 31-3-2020.

وأضاف المرصد عبر صفحته الرسمية أن إجمالى “الحمل الأقصى” استهلاك الكهرباء لجميع الأغراض الصناعية والمنزلية والتجارية بلغ أمس الاثنين 22 ألفا و600 ميجا وات.

معلناً أنه من المتوقع أن يصل الحمل الأقصى على الشبكة مساء اليوم الثلاثاء 27 ألفا و 600 ميجا وات.

المصرية لنقل الكهرباء

وأضاف الجهاز أنه من المرتقب ان يصل الاحتياطي إنتاج الطاقة المتاح اليوم الثلاثاء قدرها 26 ألفا و400 ميجاوات.

مشيرا إلى أنه لم يتم تخفيض أى أحمال سواء عن طريق الفصل الإجبارى أو تخفيض أحمال بالتنسيق مع المشتركين.

الجدير بالذكر، أن قطاع الكهرباء اتخذ العديد من الإجراءات للتغلب على مشكلة انقطاع التيار الكهربائى والذى بلغ ذروته فى صيف 2014 حيث تمكنت من التغلب على هذه المشكلة نهائياً ابتداءً من يونيو 2015.

ويصل إجمالى متوسط إنتاج مصر من الطاقة الكهربائية نحو 54 ألف ميجاوات قدرة اسمية يمكن إنتاجها، ولم تشهد مصر أى انقطاعات نتيجة لتخفيف الأحمال على مدار الـ5 سنوات الماضية بجميع أنحاء الجمهورية.

وأصبح هناك احتياطى يومى بالشبكة يصل إلى 24 ألف ميجا وات خلال فصل الشتاء، و يصل إلى 15 ألف ميجا وات خلال فصل الصيف.

وقامت الحكومة بضخ نحو 54 مليار جنيه استثمارات جديدة في تطوير شبكات توزيع ونقل الطاقة خلال الثلاثة أعوام الماضية وحتى منتصف 2020 لرفع القدرة الاسمية للشبكة القومية للكهرباء لتستوعب القدرات الضخمة.

كما قامت الوزارة بإضافة قدرات ضخمة من الطاقة الشمسية تصل لنحو 1500 ميجاوات خلال عام 2019.

وكانت وزارة الكهرباء والطاقة قد وقعت ﻋﻘﻮﺩﺍً ﻣﻊ «ﺳﻴﻤﻨﺲ»، ﻓﻰ ﻳﻮﻟﻴﻮ 2015 ﻟﺘﻨﻔﻴﺬ 3 ﻣﺤﻄﺎﺕ كهرباء هي الأكبر على مستوى العالم، ﺑﻨﻈﺎﻡ ﺍﻟﺪﻭﺭﺓ ﺍﻟﻤﺮﻛﺒﺔ ﺑﻘﺪﺭﺍﺕ ﺇﺟﻤﺎﻟﻴﺔ 14.4 ﺃﻟﻒ ﻣﻴﺠﺎﻭﺍﺕ.

ﻭﺗﺘﻮﺯﻉ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺍﻟﻤﺤﻄﺎﺕ ﺍﻟﺜﻼﺙ، ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺒﺮﻟﺲ ﺑﻜﻔﺮ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﻭﺑﻨﻰ ﺳﻮﻳﻒ ﻭﺍﻟﻌﺎﺻﻤﺔ ﺍﻹﺩﺍﺭﻳﺔ ﺍﻟﺠﺪﻳﺪﺓ، وتم تشغيلهما منتصف 2019، وتوفر تلك المحطات نحو مليار دولار في الوقود سنويا.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »