سيــارات

مستوردون يؤجلون استيراد الطرازات التركية حتى أوائل 2020

للحصول على الإعفاءات الجمركية

شارك الخبر مع أصدقائك

أكد عدد من المستوردين أنهم تعاقدوا مع شركات سيارات تركية لتأجيل موعد توريد الشحنات المتفق عليها حتى أوائل العام المقبل، بهدف الحصول على الإعفاءات الجمركية الكاملة التى ستخفض من تكلفة الاستيراد، بنسب تصل إلى %4.

كانت مصلحة الجمارك قد أعلنت عن زيادة التخفيضات الجمركية على السيارات الواردة من تركيا، بنسبة %10 لتصبح معفاة من الرسوم الجمركية بالكامل أوائل العام المقبل.

وتخضع 3 سيارات هى «تويوتا كورولا، وفيات تيبو، ورينو ميجان» للاتفاقية المصرية التركية التى ستحصل على إعفاء جمركى كامل مطلع عام 2020.

أكد أحمد كمال، نائب رئيس رابطة التجار، رئيس «ماجيستك كار»، أحد مستوردى السيارات، أن شركته أبرمت تعاقدات على استيراد 300 سيارة من تركيا تتبع ماركات «تويوتا، وهوندا»، على أن يتم بدء عمليات الشحن والإفراجات الجمركية عنها أوائل العام المقبل.

وأوضح أن الغالبية العظمى من المستوردين قد اتجهوا إلى تأجيل استيراد السيارات تركية المنشأ حتى أوائل العام المقبل للحصول على الإعفاء الجمركى الكامل لخفض تكلفة الاستيراد بقيمة تتراوح بين 6 و10 آلاف جنيه فى المركبة الواحدة على حد تقديره.

وأشار إلى أن هناك اتجاه لدى المستوردين لزيادة حجم وارداتهم من السيارات تركية المنشأ على خلفية زيادة فرص تسويقها إثر تراجع أسعارها بعد إعفائها من الرسوم الجمركية.

وأضاف كمال: «إجمالى الرسوم الجمركية على سيارات تويوتا كورولا التركية على سبيل المثال سينخفض إلى 60 – 65 ألف جنيه بداية من العام المقبل، بدلًا من 70 – 75 ألفا حاليًا».

وتوقع حدوث تداعيات إثر تطبيق الإعفاءات الجمركية الكاملة على السيارات التركية من خلال تراجع أسعار العلامات الأخرى للحفاظ على عامل المنافسة.

وأضاف إن استمرار تراجع أسعار العملات الأجنبية وعلى رأسها «الدولار» و«الفائدة» ستسهم فى عود القوة الشرائية للمستهلكين عبر اقتناء السيارات بنسب قد تصل إلى %30.

وأوضح كمال أن قطاع سيارات الركوب فقد ما يقرب من %50 من مبيعاته خلال العام الحالى، نتيجة حالة الارتباك التى شهدتها السوق من إحجام المستهلكين عن الشراء نتيجة تذبذب الأسعار.

بحسب الإحصائيات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك»، فإن مبيعات سيارات الركوب الخاصة «الملاكى» سجلت تراجعًا بنسبة %9 لتصل إلى 87 ألفًا و272 سيارة خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالى، مقارنة بـ96 ألفًا و13 وحدة، خلال الفترة نفسها من العام السابق.

فى سياق متصل، أكد جابر عبد الشهيد، أحد مستوردى السيارات، أن هناك محاولات مع عدد من الشركات التركية للحصول على تخفيضات سعرية على موديلات العام الحالى، والعمل على تسجيل عمليات الشحن قبل انتهاء العام الحالى، لضمان الحصول على الإعفاءات الجمركية عنها.

وأضاف أن كافة الجهات المستوردة للسيارات التركية تسعى حاليًا لتأجيل عملياتها الاستيرادية للحصول على الإعفاء الجمركى الكامل.

وأشار إلى شركته بصدد التعاقد على استيراد السيارات التركية التى ستخضع للإعفاءات الجمركية الكاملة فى ضوء زيادة فرص تسويقها الناتجة عن تراجع أسعارها ووجود فروقات سعرية مع منافستها من نفس العلامات التجارية.

أكد شعبان الحاوي، رئيس شركة الحاوى لتجارة السيارات، الموزع المعتمد للعديد من العلامات التجارية، أن الشريحة الأخيرة المقرر تطبيقها من الإعفاءات الجمركية التركية مطلع العام المقبل، ستكون لها انعكاسات إيجابية على السيارات الواردة من تركيا من خلال تراجع تكلفتها الاستيرادية بنسبة %4 من إجمالى الرسوم الجمركية المحصلة عنها خاصة للفئات التى تبلغ سعتها اللترية 1600 سى سى فأقل.

ورجح أن تتراجع أسعار السيارات التركية المنشأ بنسب متفاوتة تتراوح بين 6 و8 آلاف جنيه لمختلف الفئات.

شارك الخبر مع أصدقائك

الخبر السابق «
الخبر التالي »